آخر المستجدات
أوامر تغييرية على عطاءات جسور البحر الميت بـ 4 مليون دينار تثير موجة أسئلة.. والاشغال ترد - وثائق سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: الحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع
عـاجـل :

اهالي شهداء البحر الميت يلوحون بالتصعيد.. ويطالبون بنشر تقرير اللجنة الملكية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - لوح ذوو شهداء في فاجعة البحر الميت باجراءات تصعيدية في حال عدم نشر التقرير الذي أعدته اللجنة المستقلة والتي جرى تشكيلها بتوجيهات ملكية سامية وسلمت تقريرها إلى الملك متضمنا أوجه قصور الوزارات والمؤسسات الحكومية، مشيرين إلى أنهم "لن ينتظروا طويلا للمس القرارات".

وقال الأهالي لـ الاردن24 إنه وبحسب ما وصلهم، فالتقرير تضمن ادانة واضحة لعدة جهات على رأسها وزارة الداخلية، سواء فيما يتعلق بتخلّي حكام اداريين عن مسؤولياتهم بزعم أن "منطقة الوادي خارج اختصاصهم"، أو بسبب تأخر وصول الكوادر المؤهلة من الدفاع المدني إلى موقع الحادثة وعدم توفر كافة المعدات اللازمة لدى وصول الدفاع المدني، وبشكل رفع عدد الضحايا.

وشكك الأهالي في أن يكون التقرير الذي تسلّمه جلالة الملك عبدالله الثاني هو ذات التقرير الذي أعدّته اللجنة.

ولفتوا إلى وجود عدة وزارات أدانها التقرير منها وزارة التربية والتعليم لعدم التنسيق وابلاغ الأجهزة الأمنية والدفاع المدني عن الرحلات، وكذلك وزارة الصحة لعدم توفير كوادر طبية كافية في مستشفى الشونة، اضافة إلى وزارة السياحة التي تشرف على الأماكن السياحية وتقوم بترخيص المكاتب، مشيرين إلى وجود استهتار واضح وعدم مسؤولية لدى الاجهزة الحكومية المختلفة وهناك مخاطبات منذ العام 2013 باغلاق الوادي إلا أن ذلك لم يجرِ.

وقالوا إن الخطوة الأولى ستكون وقفة احتجاجية أمام الديوان الملكي لأمهات الشهداء وأشقائهم الأطفال، فيما ستتقرر الخطوات التصعيدية الأخرى لاحقا.