آخر المستجدات
معتقلون يبدأون اضرابا عن الطعام الاثنين.. ودعوة لاعتصام تضامني الخميس كلهم يعني كلهم.. المحاسبة أوردت تقاريرها فمتى موعد الحساب؟ الادارة المحلية توضح حول وليمة غداء بـ1650 دينار.. وبدل وجبات فطور وغداء الاردن24 تنشر اسماء نواب صوتوا لصالح رفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة ثلاث اعتصامات متزامنة أمام السجون احتجاجا على ظروف توقيف معتقلي الرأي - صور نتنياهو: حان وقت فرض السيادة الاسرائيلية على غور الأردن.. وأريد اعترافا أمريكيا بذلك متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء مصابون باختناق بحريق مدرسة بالرمثا يغادرون المستشفى طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم المحاسبة يكشف تفاصيل “شحنة ثوم فاسدة” العاملون في البلديات لن تشملهم زيادة الرواتب الجديدة سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) صرف مكافأة 7250 ديناراً لوزير زراعة سابق دون وجه حق إخماد حريق "هيترات" ماء فندق في العقبة تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​
عـاجـل :

اهالي شهداء البحر الميت يلوحون بالتصعيد.. ويطالبون بنشر تقرير اللجنة الملكية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - لوح ذوو شهداء في فاجعة البحر الميت باجراءات تصعيدية في حال عدم نشر التقرير الذي أعدته اللجنة المستقلة والتي جرى تشكيلها بتوجيهات ملكية سامية وسلمت تقريرها إلى الملك متضمنا أوجه قصور الوزارات والمؤسسات الحكومية، مشيرين إلى أنهم "لن ينتظروا طويلا للمس القرارات".

وقال الأهالي لـ الاردن24 إنه وبحسب ما وصلهم، فالتقرير تضمن ادانة واضحة لعدة جهات على رأسها وزارة الداخلية، سواء فيما يتعلق بتخلّي حكام اداريين عن مسؤولياتهم بزعم أن "منطقة الوادي خارج اختصاصهم"، أو بسبب تأخر وصول الكوادر المؤهلة من الدفاع المدني إلى موقع الحادثة وعدم توفر كافة المعدات اللازمة لدى وصول الدفاع المدني، وبشكل رفع عدد الضحايا.

وشكك الأهالي في أن يكون التقرير الذي تسلّمه جلالة الملك عبدالله الثاني هو ذات التقرير الذي أعدّته اللجنة.

ولفتوا إلى وجود عدة وزارات أدانها التقرير منها وزارة التربية والتعليم لعدم التنسيق وابلاغ الأجهزة الأمنية والدفاع المدني عن الرحلات، وكذلك وزارة الصحة لعدم توفير كوادر طبية كافية في مستشفى الشونة، اضافة إلى وزارة السياحة التي تشرف على الأماكن السياحية وتقوم بترخيص المكاتب، مشيرين إلى وجود استهتار واضح وعدم مسؤولية لدى الاجهزة الحكومية المختلفة وهناك مخاطبات منذ العام 2013 باغلاق الوادي إلا أن ذلك لم يجرِ.

وقالوا إن الخطوة الأولى ستكون وقفة احتجاجية أمام الديوان الملكي لأمهات الشهداء وأشقائهم الأطفال، فيما ستتقرر الخطوات التصعيدية الأخرى لاحقا.