آخر المستجدات
المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء عطيات لـ الاردن24: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم المعلمون يعتصمون في الكرك.. والمدعي العام يرفض تكفيل اللصاصمة والعضايلة وذنيبات - صور القاسم: الانتهاء من حفر البئر 49 في حقل الريشة التربية ستمنح طلبة التوجيهي (97- 99) فرصة جديدة في دورة خاصة الكباريتي لـ الاردن24: فقدان السيولة من يد المواطن أساس المشكلات.. وتعديل القوانين أهم مطالبنا موظفو التقاعد المدني يسألون عن مصيرهم.. والحكومة: لن نحيلهم على التقاعد الآن المصري لـ الاردن24: خطة لتشغيل الأردنيين عمال وطن بدل الوافدين.. ولمسنا اقبالا من المواطنين العضايلة لـ الاردن24: لم نبحث خفض ضريبة المبيعات.. وماضون في دمج الهيئات مصادر عبرية: توقعات بإعلان نتنياهو ضم غور الأردن رسميا خلال ساعات الاردن: الاعلان الأمريكي حول المستوطنات يقتل حل الدولتين النواصرة يدعو المعلمين لاعتصام أمام قصر العدل في الكرك للافراج عن اللصاصمة والعضايلة وذنيبات البدء بتصفية مؤسّسات الإستنزاف.. خطوة جريئة ولكن أميركا.. قتلى في إطلاق نار بمتجر شهير قرارات الحكومة ستخفض أسعار المركبات (1500- 2000) دينار إطلاق حملة شهادتك وعالمحافظة في مواجهة محتكري الوظائف
عـاجـل :

تسأليني عن الوطن؟

ايهاب سلامة

لقد التقيته أول مرة في حضن الراحلة أمي، تعرفت هناك، على جداول مائه وسمائه وغدرانه ..
شممت دحنونه من ضفائر شعرها، تنفست حقوله وبساتينه، تنشقت رائحة بواكير أمطاره حينما تعانق تراب الارض أول الشتاء ..
كنت أنام، ويغفو معي على هدهدة تحنان في حِجرها كل مساء ..
لقيته، في كفي أبي العجوز كلما قبلتهما بثغري .. بوقار شيبه، بعكازته التي تسند ظهره، ودمعاته اللاتي كن ينسبن على ضياع فلسطين ..
عرفته، في حنو أخواتي عليّ، يداعبن شعري صغيراً، ويدعون لي بصلاتهن وأنا في خريف العمر ..
وتسأليني ما الوطن ؟
الوطن يا جميلة العينين .. خبأته ذات زمن في كراريس الحب والمراهقة، هرّبته في رسائل عشق لحبيبتي خوفاً من الواشين، نظمته في حروف قصيدة تغزلت فيها بعيون حبيبتي التي دوخت الأرض ودوختني ..
وتسأليني ما الوطن ؟
الوطن منقوش على سواعد الجنود الساهرين على الحدود، المتكئين على فوهات بنادقهم، المسيجين ثرى الاردن بأهداب الروح ..
الوطن معول في يد فلاح يصحو قبيل الفجر ليغرس شتلة، ريشة في يد فنان يرسم بها كوفية على جدار حي قديم، وقصيدة تواعد مخيال شاعر عشق تراب الجنوب ..
الوطن مدرقة أصيلة مطرزة بخيوط من العزّ والشمس .. وثوباً تلحمياً مزركشاً بأهداب القصب والمخمل ..
الوطن يسكن في عيون الماء الجاريات عذباً سلسبيلاً في وديان مادبا، وصخرةُ صوان عصية على الكسر في قلعة الكرك، وغزالاً شارداً في وديان ذيبان، وسنونواً يغرد كل صباح فوق سنديانة تعانق الغيوم في أحراش عجلون !
الوطن طلقة في بندقية معانية، تترقب العدا لتذيقهم طعم المنايا، وسيفاً مفرقياً ذاد عن فلسطين ..
الوطن تضحيات الشهداء الذين رووا بدمائهم قرى اللطرون، وحارات القدس، وخضبت ثرى الكرامة حينما لقنوا العدا درساً في الرجولة والفداء ..
الوطن مروسم على صابونة نابلسية ذاب الكون من شذاها، مثلما ذوّب جبل النار جباه المحتلين ..
الوطن بذرة، مزروعة في بيارة برتقال حيفاوية تمردت على الغواية والجمال، تترقب عودة الغائبين .. الوطن يا أنتِ، نصل سكين، خبأها ثائر في رام الله، وقذيفة مقاوم يززلل بها المقاومون أقدام الغازين في غزة ..
الوطن مجبول بتعب الكادحين، وعرق الصابرين، الممسكين على غصّات روحهم مكابرين !
وما زلت تسأليني ما الوطن ؟
الوطن يا غبية أنتِ !
هو كل شيء جميل... كل شيء إلا الوطن العربي!