آخر المستجدات
النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء العامة للاسكان: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم المعلمون يعتصمون في الكرك.. والمدعي العام يرفض تكفيل اللصاصمة والعضايلة وذنيبات - صور القاسم: الانتهاء من حفر البئر 49 في حقل الريشة التربية ستمنح طلبة التوجيهي (97- 99) فرصة جديدة في دورة خاصة الكباريتي لـ الاردن24: فقدان السيولة من يد المواطن أساس المشكلات.. وتعديل القوانين أهم مطالبنا موظفو التقاعد المدني يسألون عن مصيرهم.. والحكومة: لن نحيلهم على التقاعد الآن المصري لـ الاردن24: خطة لتشغيل الأردنيين عمال وطن بدل الوافدين.. ولمسنا اقبالا من المواطنين العضايلة لـ الاردن24: لم نبحث خفض ضريبة المبيعات.. وماضون في دمج الهيئات مصادر عبرية: توقعات بإعلان نتنياهو ضم غور الأردن رسميا خلال ساعات الاردن: الاعلان الأمريكي حول المستوطنات يقتل حل الدولتين
عـاجـل :

سأقلق وأخاف

كامل النصيرات

منذ تعرفتُ على البروفيسور الأردني المهاجر والشاعر حيدر البستنجي وهو يقلقني بكثرة ما نصحني بعدم القلق..يبدأ مسجاته معي بـ(لا تقلق)..ويختمها بـ(لا تقلق)..والعجيب أن هذا البني آدم مليء بالقلق ..حياته في الأردن قلق..غربته قلق..شعره قلق..أصدقاؤه أمثالي قلقون مقلقون..! تركيبته من أخمص قدميه إلى الشيب الذي يحاول خجلاً أن يحجز مكاناً عنده؛ تركيبة تدعو للقلق..!
يومَ كتبتُ مقالتي عن رفع أجور الأطباء هو والدكتور مروان العتوم لم يقصّرا بي بالهجوم..هلكاني وهما يحاولا إقناعي إني على خطأ..وكلّ واحد بطريقته..وأنا أتلقّى الهجوم تلو الهجوم صابراً محتسباً إلى الله..فالدكتور حيدر البستنجي مستشاري الأول في السكّري وهو المشرف عن بُعد عن كلّ صغيرة وكبيرة في خبزي ومشمشي وتفاحي وعدسي وخضاري ؛ والدكتور مروان العتوم أسلمته عينيّ الاثنتين (وأنا مغمّض) ..فلبدتُ وسكتُّ وحاولتُ قدر جهدي الانحناء للعاصفتين معاً..!
أين تكمن المشكلة؟ تكمن أن حيدر كلّما قال لي : لا تقلق..أقلق أكثر..ومروان كلّما كرّر : ما تخاف..أذوب خوفاً..!! لا أعلم لماذا؟ من المحتمل لأنّ هذه النصائح وشبيهاتها هي نصائح مجانية يصرفها الأطباء لكلّ المرضى قبل الدواء ..!
سأقلق يا دكتور حيدر؛ لأن السكري ليس بضبط الطعام والشراب والمشي فقط؛ كما قلت لي..بل لأن هناك أنواعاً من الطعام آكلها غصب عن اللي خلفوني وترفع السكري..وهناك مشي يخلّي السكري يشمط في العالي...فوجبات الأخبار العربية ترفع السكري..والمشي بغير هدى على طريق العمى يرفع السكري..!
وسأخاف يا دكتور مروان..ولن أسمع لنصائحك المجانية..سأخاف كلّما رأت عيوني طفلاً يلملم قوت عائلته من الحاويات..وسأخاف كلما رأيتُ الدم العربي يبدع في النزف المجاني..وسأخاف لأن جيلي والجيل الذي بعد جيلي لا يريد أن يكحّل عيونه بالوطن كلّ يوم بل يريد أن يرحل عنه ..سأخاف لأن عينيّ تؤلماني ليس من اللطخة الصفراء فقط بل من تراكمات ما خبأته من صور واضحة للألم و الحرمان العربيين..!
سأقلق وأخاف..حتى يعود البريفسور حيدر البستنجي إلى الأردن كريماً وعزيزاً..وحتى أرى الدكتور مروان العتوم بعينين نظيفتين بلا لطخةٍ صفراء..الدستور