آخر المستجدات
السعودية: تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً اللواء المهيدات يسلط الضوء على أحد رفاق السلاح لأربعة ملوك هاشميين: لم يلتفت إليه أحد - صور النواصرة يكشف آخر مستجدات اتفاقية المعلمين مع الحكومة: آذار شهر الحصاد - فيديو ذبحتونا: الحكومة لم تلتزم بوعدها.. وأكثر من 20 ألف طالب سيحرمون من المنح والقروض العضايلة: سنتعامل بحزم مع أي شخص يُطلق اشاعة حول الكورونا.. ومستعدون للتعامل مع الفيروس ناشطون يعتصمون أمام قصر العدل تضامنا مع المعتقلين - صور المستقلة تنشر سجلات الناخبين للانتخابات النيابية على موقعها الالكتروني اجراءات جديدة لمواجهة الكورونا: مستشفى ميداني في خو ومبنى مستقل في حمزة.. وانتاج كمامات على نطاق واسع القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين
عـاجـل :

سأقلق وأخاف

كامل النصيرات

منذ تعرفتُ على البروفيسور الأردني المهاجر والشاعر حيدر البستنجي وهو يقلقني بكثرة ما نصحني بعدم القلق..يبدأ مسجاته معي بـ(لا تقلق)..ويختمها بـ(لا تقلق)..والعجيب أن هذا البني آدم مليء بالقلق ..حياته في الأردن قلق..غربته قلق..شعره قلق..أصدقاؤه أمثالي قلقون مقلقون..! تركيبته من أخمص قدميه إلى الشيب الذي يحاول خجلاً أن يحجز مكاناً عنده؛ تركيبة تدعو للقلق..!
يومَ كتبتُ مقالتي عن رفع أجور الأطباء هو والدكتور مروان العتوم لم يقصّرا بي بالهجوم..هلكاني وهما يحاولا إقناعي إني على خطأ..وكلّ واحد بطريقته..وأنا أتلقّى الهجوم تلو الهجوم صابراً محتسباً إلى الله..فالدكتور حيدر البستنجي مستشاري الأول في السكّري وهو المشرف عن بُعد عن كلّ صغيرة وكبيرة في خبزي ومشمشي وتفاحي وعدسي وخضاري ؛ والدكتور مروان العتوم أسلمته عينيّ الاثنتين (وأنا مغمّض) ..فلبدتُ وسكتُّ وحاولتُ قدر جهدي الانحناء للعاصفتين معاً..!
أين تكمن المشكلة؟ تكمن أن حيدر كلّما قال لي : لا تقلق..أقلق أكثر..ومروان كلّما كرّر : ما تخاف..أذوب خوفاً..!! لا أعلم لماذا؟ من المحتمل لأنّ هذه النصائح وشبيهاتها هي نصائح مجانية يصرفها الأطباء لكلّ المرضى قبل الدواء ..!
سأقلق يا دكتور حيدر؛ لأن السكري ليس بضبط الطعام والشراب والمشي فقط؛ كما قلت لي..بل لأن هناك أنواعاً من الطعام آكلها غصب عن اللي خلفوني وترفع السكري..وهناك مشي يخلّي السكري يشمط في العالي...فوجبات الأخبار العربية ترفع السكري..والمشي بغير هدى على طريق العمى يرفع السكري..!
وسأخاف يا دكتور مروان..ولن أسمع لنصائحك المجانية..سأخاف كلّما رأت عيوني طفلاً يلملم قوت عائلته من الحاويات..وسأخاف كلما رأيتُ الدم العربي يبدع في النزف المجاني..وسأخاف لأن جيلي والجيل الذي بعد جيلي لا يريد أن يكحّل عيونه بالوطن كلّ يوم بل يريد أن يرحل عنه ..سأخاف لأن عينيّ تؤلماني ليس من اللطخة الصفراء فقط بل من تراكمات ما خبأته من صور واضحة للألم و الحرمان العربيين..!
سأقلق وأخاف..حتى يعود البريفسور حيدر البستنجي إلى الأردن كريماً وعزيزاً..وحتى أرى الدكتور مروان العتوم بعينين نظيفتين بلا لطخةٍ صفراء..الدستور