آخر المستجدات
مهندسو الطفيلة ومادبا يغلقون أبواب فروع النقابة بالجنازير احتجاجا على انهاء خدمات موظفين: نصفية حسابات مليحان لـ الاردن24: السعودية صادرت 66 رأس ابل أردنية عبرت الحدود.. وعلى الحكومة التدخل مختبرات الغذاء و الدواء توسع مجال اعتمادها قعوار لـ الاردن24: اجراءات الرزاز ضحك على الذقون.. والحكومة تربح أكثر من سعر المنتج نفسه! المومني تسأل الحكومة عن المناهج توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني ابو عزام يكتب: نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة
عـاجـل :

لله حقيبة مدرسيّة

كامل النصيرات

لم يمرّ عليّ سنة دراسية أجد أشخاصاً يسألونك عن (شنطة) مدرسة قديمة كما هذه السنة..كثيرون ممّن حولي وممن أعرفهم فعلوها..كثيرون استسلموا لقدرهم وبانتظار الفرج..كثيرون الآن يعانون الأمرين مع أبنائهم فالأبناء (طلعوا أو نزلوا) لن يدركوا فقه الواقع ولن يعرفوا أن أهلهم ضاقت عليهم الأرض بما رحبت..!
كنتُ حدثتكم الأسبوع الماضي عن (فتوح المدارس) وعن أمنيتي بتأجيله..وكنتُ أعلم أن الأمر لا يعدو كونه أمنية غير قابلة للتحقيق..ولكنّ الواقع يبقى هو الواقع و الألم هو الألم ..والذين يظلّون ينصحونني بالتخفيف من التذمر والشكوى لا يعلمون أن التذمر هو حالة احتجاج وأن الشكوى هي حالة تذكير لما وصلت إليه الأمور..!
حينما يصبح كلّ ما حولك (نار وسعار) ..وتصبح (شحدة الشنطة المدرسية) حالة عامة..فإن نذيراً يلوح بالأفق..! حينما تصبح المدرسة رمز العلم والتنوير همّاً مجتمعيّاً فاقرأ على طلابنا السلام..! حينما تتجلّى الصورة ويضيع المجتمع في تفاصيل الحاجة والعوز والبحث عن (السترة) فقط فاعلمْ (يحفظك الله) أن المجتمع هذا أصبح عشوائياً حتى وإن سكن الاسمنت وإن وقف على الإشارة الضوئية لأنه يخبّئ في تفاصيله تمرداً قسريّاً سيظهر على شكل عنف لأتفه الأسباب و على شكل عصبيّة متصاعدة ؛ وسيصبح ذات يوم قريب قنابل لا تعرف أين ومتى تنفجر..!
أقولها لكم وأنا الخائف على الوطن كخوفه على أولاده..أقولها وأنا الراجف من كلّ شيء: إذا صار المجتمع حال لسانه يقول : لله حقيبة مدرسية فإن لا خير في مدارسنا ولا جامعاتنا..لأنّ أوّل شروط الذهاب للمدرسة هو أن تذهب إليها وعقلك سليم خالٍ من ألم الشحدة وأنك تلهث كي تأكل فقط وليس كي تتعلم..!
أيُّ جيل قادم إلينا يبدأ حياته العلميّة بشحدة..؟ هل تدركون ما تفعلون بنا..؟!!