آخر المستجدات
شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتان لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك توقيف مهندس "بالأشغال" 15 يوماً ارتشى بخمسة آلاف دينار الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول طبيب البشير المصاب بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة التعليم العالي: تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحية تعيين رئيس الجامعة مع مجالس الأمناء التربية لـ الاردن24: نتائج التوجيهي قبل منتصف آب.. وتحديد موعد التكميلية قبل النتائج تعديلات الخدمة المدنية ستشمل مخصصات الإجازات المرضية والتكليف العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي

تفلاية

كامل النصيرات

كيف تبحث عن فكرة وسط كل هذا الدم ؟؟ ..تريد أن ترتاح ..أن تتنفس ..أن ترى نفسك بشكل صحيح .. وتقول أفكارك؛ كل أفكارك دون أن يفلّي شعرك أحد ( حتى ما تسخسخ )..فهو يريدك دائماً بحالة سخسخة!! ...
وأعتقد ..بأننا البشر الوحيدون الذين نتعلم السخسخة على كَبَرْ..وكأنها البديل الشرعي والوحيد للدلع والتغنيج اللذين ضاعا منّا أطفالاً ..!! يداي مقيدتان للخلف ..وهناك من يطعمني الطعام ؛ حتى ما أوسِّخ أواعيّ / ملابسي ..هذا فعل سخسخة وآخر تغنيج ...!!و عندما يكتمل المشهد السياسي وتريد أن تراه بوضوح ؛ هناك من يأتي من خلفك ويضع يديه ( بعد الحك في مكان ما ) ..المهم يحطهن على عيونك ..تتذمّر ما تتذمّرشي ؟؟ هذا إللي أجاك ..يلعب معك لعبة ( إحزر مين أنا ..؟؟) ..ملعون هو ..وعندما يرفع يديه القذرتين عن عينيك يكون المشهد قد انتهى وأنت كنت في حالة سخسخة وأنت مجبر على ألاّ ترى..والدم سال وملأ المشهد بالأحمر القاني ..!!
إذن ..نحن أفراد مسخسخون ..وحارات مسخسخة ..بل ودول مسخسخة ...وما أحوجنا إلى سخسخة عالمية جديدة ..ترد لنا هيبة المأكل ..وهيبة المشهد ..وهيبة ( التفلاية ) ..!! لأننا أضعنا أنفسنا وسلّمناها ..إلى سخسخات فعلية ؛ لعبت على كل أوتارنا الحسّاسة ..ففقدنا الإحساس ..وبدأنا نقطع أشواطاً طويلة في البلادة وفن الجمود..!!
نعم ..الدم الذي يفور الآن هو دمنا ..و مجازرنا العربية برغبة عربية وأيادٍ إسرائيليّة وامريكية..والشرف العربي ما زال يبحث عن شرفه ..لأن السخسخة تصنع مجازر بمستوى الخَدَرْ..!! فانظروا إلى سخسخاتكم وإلى حجم الدم الذي أريق ..تعرفون نتيجة استطلاع أنفسكم بأنفسكم ..!! وعلى سخسخة جديدة نلتقي بمجزرة أجدّ .. !!


الدستور

 
 
Developed By : VERTEX Technologies