آخر المستجدات
مداخلة الرزاز تحت القبة تثير جدلا واسعا.. والعكايلة يتحدث عن اتلاف "ديسك التحول الاقتصادي" قبيل اعلان صفقة القرن.. الاحتلال ينشر كتائب عسكرية في غور الأردن والضفة خليل عطية لـ ترامب: أنت قرن.. وصفقة القرن لفها وادحشها - فيديو سائقو حافلات عمومية يغلقون سوق الكرك احتجاجا على نقل مواقفهم - صور رغم تراجع وضعه الصحي.. المعتقل الزعبي يتمسّك بالاضراب عن الطعام د. البراري يكتب: صفقة القرن.. تصفية فلسطين والأردن معا الكلالدة لـ الاردن24: نحتاج 105 أيام لاجراء الانتخابات النيابية منذ الدعوة إليها الناصر لـ الاردن24: الاعلان عن شواغر أمناء عامين قريبا.. ومقابلات لتعيين أميني التربية انتقادات لعملية اختيار رئيس الهاشمية.. وتوق لـ الاردن24: حسم الملف نهاية الأسبوع ملفّ الأطباء المؤهلين يعود إلى الواجهة.. ومطالبات بقيام النقابة بمسؤولياتها الكيلاني يحذر من العبث بقطاع الصيدلة.. ويطالب بالغاء الضريبة على الأدوية ممدوح العبادي: من يطرح الغاء فكّ الارتباط خائن.. والأردنيون صفّ واحد خلف الملك إذا ألغى اتفاقية السلام الطاقة تعلن انخفاض أسعار المحروقات عالمياً في الأسبوع الرابع من كانون ثاني الرزاز نافيا التجاوز على أموال الضمان: العبث بالضمان خطر على مستقبل الوطن الرزاز: لن نسدد عن المتعثرين.. وسنقوم بمعالجة جذرية للمشكلة الرزاز مستعرضا انجازات الحكومة: نسبة الانجاز 92%.. والنهضة ليست مشروع سنة - فيديو الشوبكي يكشف أسباب ارتفاع فواتير الكهرباء: الشركات تعوض الفاقد من الملتزمين! التربية: تنسيق عالٍ واجراءات للوقاية من فيروس كورونا - صور متقاعدو ضمان يعتصمون احتجاجا على عدم شمولهم بزيادات الرواتب - صور الاشتباه باصابة صيني في الأردن بفايروس الكورونا
عـاجـل :

السمعة والمهمة!

د. يعقوب ناصر الدين
 اللافت في معظم كلمات أعضاء مجلس النواب التي استمعنا إليها حتى الآن أنها تشيد بشخص رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز كإنسان يحظى بالاحترام، إنها مسألة تتعلق بالسمعة الشخصية، وبتقدير مسيرته العملية التي تولى خلالها رئاسة عدد من المؤسسات المهمة، إلى تولي حقيبة وزارة التربية والتعليم ساعيا إلى إحداث تطور نوعي في بيئة التعليم العام، وبخاصة في امتحانات الثانوية العامة، وغير ذلك مما يدل على جديته في العطاء والانجاز.

وتلك السمعة والإشادة بشخص الرئيس لها معان كثيرة، من أهمها أنها تعكس الإجماع على ثنائية العلاقة بين السمعة الشخصية والقدرة على القيام بالمهمة، وهي ثنائية محفورة في الذاكرة الجماعية عبر التاريخ الإنساني، ومنه التاريخ العربي الإسلامي، الذي خلد أولئك الذين تحلوا بالصفات الحميدة، وأقاموا الحق والعدل، وحققوا الانجازات الكبيرة، وهو ما يفسر معيار الثقة أو عدم الثقة بقدرة الأشخاص على الوفاء بما يؤتمنون عليه من مصالح البلاد والعباد.

الناس في بلدنا يعرفون بعضهم البعض، ويصعب تشويه سمعة الطيبين الأنقياء، أو تجميل صورة السيئين الأشقياء، ونحن نتفق على أهمية الجمع بين السمعة الطيبة والكفاءة والخبرة كأساس في اختيار القيادات العليا في الدولة، سواء في القطاع أو القطاع الخاص، ومن هذه الزاوية نشعر بالاطمئنان على الدولة، وبعكس ذلك ينتابنا الشعور بالقلق على كل شيء!

كلمات النواب أظهرت حجم الانتقادات للأداء الحكومي بصفة عامة، وقد يوافقهم رئيس الوزراء على كثير من تلك الانتقادات والملاحظات، صحيح أن المسؤولية العامة تفرض عليه تحمل إرث الحكومات السابقة، ولكن هل يجوز محاسبته على فشل سياسات غيره؟ وها هو يقول للجميع حاسبوني على برنامجي، وعلى أقوالي وأفعالي، ومهما كان اعتراضكم على فريقي الوزاري، فأنا أتحمل مسؤولية من اخترت إلى جانبي، ولن أتردد في إخراج كل من يثبت أنه غير قادر على القيام بواجبه على الوجه الأكمل من حكومتي.

نقطة الخلاف هنا تأتي من أحكام مسبقة على بعض أعضاء الفريق الوزاري، والرئيس يقول دعونا نحكم على النتائج، وخلال فترة زمنية لا تزيد عن مئة يوم، ولكن هذا النقاش يجب أن يأخذ في الاعتبار المساحة المتبقية من صبر الناس، وانتظارهم الطويل للخروج من الأزمة الاقتصادية، واستكمال مسيرة الإصلاح الشامل، وتحقيق التنمية المستدامة، وحل مشاكل الفقر والبطالة، وتحسين مستويات المعيشة، والأهم من ذلك كله تعزيز قوة الدولة وقدرتها على التعامل مع التطورات الإقليمية بما يحفظ أمنها واستقرارها ومصالحها العليا.

yacoub@meuco.jo

www.yacoubnasereddin.com