آخر المستجدات
الافراج عن نائب نقيب المعلمين بعد توقيفه لساعات العزب: نتائج فحص المخالطين لمصاب العارضة المركزي سلبية بين الوباء وبؤر الفقر.. كي لا ننسى أبناء المخيمات سلامة يكتب: متبرع صيني يفضح اثرياء الأردن ويعري تجار الوطنيات الزائفة الرزاز يوافق على استئناف العمل بمشروعات الباص سريع التردد اعتبارا من الثلاثاء الأمن: تكثيف الرقابة على حركة المركبات وحملة تصاريح الحركة الفراية يعلن عزل حيّ الربوة في ماركا.. ويؤكد التحقيق مع جميع المتورطين في بيع وتزوير تصاريح الحركة الاردن يعلن تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وشفاء 36 شخصا العضايلة: لا موعد محدد لفتح الحدود.. ولا قرار بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة الملك يوجّه الحكومة بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية أبناؤنا خارج البلاد في مهب الجائحة.. كي لا ننسى! مستشفى رحمة: جميع عينات المرضى بفترة مناوبة الطبيب المصاب بكورونا سلبية الشراكة والانقاذ يدعو الحكومة للاستماع إلى آراء الجميع.. وحماية الفئات الأقل حظّا خرفان لـ الاردن24: سنوزع طرود الخير على أبناء مخيم الحسين والنزهة خلال يومين جابر يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان فحص العينات الواردة للمختبرات "العمالية المستقلة" تقدم مقترحا لتجنب "انفجار ما بعد الكورونا" مربو ثروة حيوانية يحذرون من كارثة بعد نفوق أبقارهم.. والخرابشة: سنعلن آلية منح التصاريح اليوم الضمان يؤجل أقساط سلف متقاعدي الضمان عن شهر نيسان القطاع الخاص ينهي خدمات 1281 عاملا منذ اعلان حظر التجول بسبب كورونا فتح عيادات الأسنان في المراكز الشاملة للحالات الطارئة.. وبدء استقبال مسحات الولادة الحديثة
عـاجـل :

الحوار والصلاة والوليمة!

د. يعقوب ناصر الدين
تناقلت الصحف خبرا صغيرا مفاده أن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي وفريقه الحكومي سيلتقون غدا الجمعة في مدينة الحسين للشباب مع حوالي مئة وخمسين شابا يمثلون مختلف محافظات المملكة لإجراء حوار شامل، يعقبه أداء صلاة الجمعة، ووليمة على شرف الشباب.

نعم، هذا ترتيب مناسب ليوم الجمعة، وله معاني كثيرة، أهمها أنه يوم عمل بامتياز وتوجه صحيح في الوقت المناسب جدا، لأن الحوار مع الشباب ضروري لإزالة التشوهات التي حدثت نتيجة الإجراءات الحكومية لمعالجة الأزمة الاقتصادية، وما أعقبها من احتجاجات شارك فيها الشباب أكثر من غيرهم، وسط حالة من عدم وضوح الأعباء الاجتماعية لارتفاع الأسعار، والانفراجات التي تعد بها الحكومة.

نتحدث دائما عن دور الشباب في التنمية الشاملة، ومنها تنمية الموارد البشرية، في مقابل الحديث عن البطالة والفقر، وصعوبة توفير فرص العمل، وغير ذلك كثير مما يراه الشباب حديثا يركز على ظاهرة معينة، ولا يدخل إلى عمق المشاكل التي يواجهونها أثناء مسيرتهم التعليمية، وبعد تخرجهم من الجامعات والمعاهد، وهم يطرحون الأسئلة المشروعة التي تصيب صميم المشكلة.

فهم يسألون ما المقصود بمتطلبات سوق العمل إذا كنا لا نربط أصلا بين التعليم ومخرجات التعليم بالصورة التي يجب أن يكون عليها، والسؤال الأهم من الذي يحدد حاجات السوق بناء على دراسات يعتد بها؟ ولماذا يكون السوق في واد، والقوى البشرية في واد آخر؟

لا أعرف ماذا سيقول رئيس وأعضاء الحكومة للشباب، لكنني قد أتصور ماذا سيقول الشباب لرئيس وأعضاء الحكومة عن عقد كامل من النقاش حول مستقبلهم، ودور المؤسسات الحكومية والخاصة في رعايتهم وتدريبهم وتأهيلهم للحياة العملية، والمشكلة تزداد تعقيدا، رغم الكثير من المبادرات الناجحة على نطاق محدد.

ومع ذلك لقاء الجمعة بادرة خير، ودليل على أن رئيس الوزراء سيذهب من الآن وصاعدا إلى الحوار مع الفئات والجماعات الوطنية، وكذلك الوزراء الذين قال لهم جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين اتركوا مكاتبكم، واذهبوا إلى الميدان لتلتقوا مع الناس، وتعاينوا المشاكل على أرض الواقع.

ولعل صلاة الجماعة، واستقبال القبلة، وتسوية الصفوف، تجمع بين الحكومة والشباب على طريق الخير والفلاح، أما الوليمة فهي "العيش والملح" الذي هو في عرفنا عهد الصدق والمحبة والوفاء، نشكر الله عليه ونحمد.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies