آخر المستجدات
ترامب ينتقد مستشارة البيت الأبيض: مثيرة للشفقة الغذاء والدواء :إغلاق 3 منشآت وإنذار 67 وإيقاف 9 عن العمل مداهمة إحدى الشقق وإحباط محاولة احتيال بمبلغ 250 ألف دولار المحارمه يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا تسجيل (5) اصابات بفيروس كورونا.. جميعها لقادمين من خارج الاردن حكومة الرزاز.. مراكمة الفشل تستوجب الرحيل وزير الداخلية يوعز بمتابعة التزام الموظفين بالدوام الرسمي الحسبان يكتب: الجامعة والرداء الجامعي حينما كانا ذراعين للتحديث والعصرنة في الأردن القدومي لـ الاردن24: ننتظر اجابة الرزاز حول امكانية اجراء انتخابات النقابات الضريبة: لجنة التسويات تدرس الطلبات المقدمة لها أولا بأول الرزاز يشكل لجنة للوقوف على حيثيات حادثة التسمّم في عين الباشا محادين لـ الاردن24: أسعار جميع أصناف الخضار والفواكه منخفضة باستثناء الثوم ضبط عملية استخراج "بازلت" بطريقة مخالفة في الزرقاء.. وبئر مخالف في وادي السير جابر لـ الاردن24: قائمة جديدة للدول الخضراء خلال ثلاثة أيام وزير الزراعة يوضح حول شحنة الدجاج المستوردة من أوكرانيا النعيمي لـ الاردن24: أنهينا تصحيح التوجيهي.. ولا موعد نهائي لاعلان النتائج إلا بعد التحقق منه وفاة أربعة أشخاص وإصابة خمسة آخرين بحادث سير مطار الملكة علياء الدولي يعلن تفاصيل إجراءات السلامة واستئناف الرحلات الجوية يوم الخامس من آب تعليمات صحية جديدة للمنشآت التجارية خلال ساعات وسم #اربد يخترق قائمة الأكثر تداولا بعد فعالية السبت المسائية - صور

حساسيات ليست في محلها

ماهر أبو طير

الضجيج بخصوص قرار منح الجنسية الاردنية، مقابل استثمارات مالية، او ودائع محددة، فيه مبالغة كبيرة؛ لان دولا كثيرة في العالم تمنح جنسيتها، مقابل الاستثمارات، ولسنا اول دولة في هذا العالم.
ربما لو كانت هناك دراسة دقيقة، لاكتشفنا ان اغلب دول العالم تفعل ذلك، وبعضها مقابل مبالغ مالية اقل، وهنا لا احد يتحدث عن بيع المواطنة او الجنسية او جواز السفر، بل ان دولا كثيرة في العالم، تعتبر ان استقطاب اي اقتصادي او صاحب مال او كفاءة علمية، امر يصب في مصلحة البنية الاجتماعية العامة في تلك الدول.
هذه الحساسيات التي اثيرت، بعضها تم جراء التراكمات السابقة، خلال سنين طويلة، فيما يتعلق بثقة الناس بمعايير منح الجنسية، ، واخرون تحدثوا عن ان الاردن يفيض بما فيه، ويكفيه ماعنده، ولايحتمل تجنيسا جديدا لاي سبب كان.
وزير الدولة لشؤون الاستثمار تحدث عن تلقي هيئة الاستثمار الكثير من الطلبات المستوفية كافة الشروط والتعليمات للحصول على الجنسية من قبل مستثمرين عرب، مؤكدا أن واحدا من تلك الطلبات في مرحلة الموافقة النهائية من قبل الأجهزة الأمنية المختصة، واشار الى ان جنسيات المستثمرين تنوعت بين، عراقي، وفلسطيني، ويمني، ولبناني، وأن الهيئة ما زالت تتلقى الطلبات المبدئية من قبل المستثمرين تمهيدا لاستكمال بقية الأوراق والشروط لتوقيعها بشكل رسمي.
معايير منح الجنسية تعني فعليا، انها سوف تعطى لاي شخص مليونير، وواقع الحال يقول ان مصلحة الاردن الاقتصادية ان يتم استقطاب رؤوس اموال بهذه الطريقة، بدلا مما رأيناه في العالم العربي، من ازمات في دول كثيرة مثل سوريا وليبيا واليمن وغيرها من دول، فأضطر الاغنياء في هذه الدول الى الهجرة الى دول عربية اخرى، او دول غربية، والحصول على جنسيات اخرى، وقد كان الاولى ان يجد هؤلاء حاضنات قريبة، تمنحهم المواطنة، ويستقرون في هذه الدول.
ربما من ناحية ثانية علينا ان نؤشر بصراحة، بعيدا عن فكرة الجنسية مقابل الاستثمار، ان نصيب الاردن، كان استقبال فقراء عرب من كل الجنسيات جراء ازمات كثيرة، وهذا امر اثار ردود فعل كثيرة، بعضها اتسم بالسلبية، بسبب تأثير هذه الهجرات على الوضع الداخلي، وقد كنا نسمع ونقرأ ان هذه الهجرات تركت اثرا حادا على فرص الاردنيين في العمل، وغير ذلك، فيما هذه الخطوة اذا نجحت وتمت حماية اهدافها ومدلولاتها، فهي سوف تفيد كثيرا، في تغيير الواقع الاقتصادي داخل البلد.
دول اكبر من الاردن، واقوى، ودول اصغر، المشترك بينها انها تمنح الجنسية لاصحاب المال، او الكفاءات المهمة والنادرة، وهذا النمط ليس جديدا، بل ان هناك الاف الاردنيين الذين حصلوا على جنسيات دول عديدة، في العالم، بسبب استثمارهم المالي، في الخارج، او بسبب كفاءتهم، وهذا يعني من جهة ثانية، ان الامر متاح في العالم، واستفاد منه اردنيون، بما لايجعله جديدا او مستحدثا هنا.
كل القصة تتعلق بالضمانات، وهذا امر يتوجب ان تتنبه له الجهات الرسمية، بحيث يكون منح الجنسية دليلا على دراسة وافية، وعلى منفعة البلد، مع التنبه لكل حالة على حدة لاعتبارات كثيرة.

 
Developed By : VERTEX Technologies