آخر المستجدات
سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية اسعاف عشرات العاملات بعد تعرضهن للاختناق مجددا بمصنع ملابس الاغوار الشمالية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. والضمان: خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج

هل من «صفقة»حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

ثمة ما ينبئ بأن "صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في عفرين، سمحت بتوافق الأخيرة مع النظام في دمشق، على إرسال قوات له أو محسوبة عليه إلى المدينة، لتفادي اجتياحها من قبل الجيش التركي وحلفائه، وإلا لما "قامرت” سوريا بالدخول في حرب مفتوحة مع تركيا، ولما صدر عن أنقرة ذاك "الترحيب المشروط”، بعودة الدولة السورية إلى تلك المنطقة، بل ووصولها إلى ضفاف الحدود الدولية بين البلدين.
والمؤكد أن "مايسترو” الصفقة وعرابها، هي موسكو وقاعدة "حميميم” ... موسكو تولت التنسيق "رفيع المستوى” مع الأطراف، وربما من ضمنها واشنطن، راعية الأكراد وحليفهم الأهم والأقوى... فيما تولى فريق القاعدة الروسية، أمر الاتصالات مع الجانب الكردي، وترتيب الجوانب العملية واللوجستية، وتذليل ما قد ينشأ من عقبات في منطقة حساسة للغاية، قد يتحول فيها "خطأ غير مقصود” إلى شرارة تشعل حرباً إقليمية أوسع نطاقاً، لا تريدها تركيا ولا سوريا، والمؤكد أن روسيا في غنى عنها تماماً.
ما كان لأكراد سوريا أن يقبلوا بتسليم عفرين لقوات الجيش السوري وحلفائه، لولا ضيق خياراتهم، وانسداد آفاق البدائل والخيارات الأخرى أمامهم، سيما مع التقدم الذي سجله الجيش التركي والقوى الرديفة له في القرى والبلدات الأمامية... ولقد سبق لهؤلاء أن رفضوا عرضاً روسياً – سورياً قبل بدء عملية "غصن الزيتون”، ومن أجل تفاديها، ويقضي بنشر الجيش السوري في هذه المناطق، وسحب أية ذريعة من بين يدي أنقرة ... الأكراد المتشككون في نوايا دمشق، ظنوا أن تركيا لن تذهب إلى هذا الحد، سيما أن أمكن لهم إطالة أمد المعركة، وتكبيد القوات الغازية خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، لكن حسابات الأكراد ورهاناتهم، "طاشت” هذه المرة كذلك، مثلما كان عليه الحال في مرات سابقة عديدة.
وتركيا ما كان لها في المقابل، أن تجنح راغبة أو طائعة، لإبرام اتفاق وتفاهمات، تعيد خصمها في دمشق، إلى مناطق حدودية أو قريبة من الحدود، وما كان لها أن ترسل بجحافلها إلى سوريا، لتقدم للأسد، وعلى طبق من فضة، مناطق جديدة من سوريا، يضمها إلى المناطق التي يسيطر عليها، أو يستعيد سيطرته عليها ... لكن طول أمد المعركة التي تكاد تدخل شهرها الثاني، وارتفاع الخسائر في الأوساط التركية، وفشل الحملة في تحقيق اختراقات كبيرة، وتزايد الأصوات في الداخل المحذرة من "مستنقع سوري لتركيا”، وعدم تفهم المجتمع الدولي لدوافع الحملة التركية، كل ذلك، جعل بالإمكان التوصل إلى "اتفاق الجنتلمان” الذي نعتقد أن التطورات الأخيرة على هذه الجبهة، ما كان لها أن تحدث، لولا توصل الأفرقاء إليه .
يفسر ذلك إلى حد كبير، مواقف كل من دمشق وطهران وموسكو، من الاختراق التركي لخط الحدود مع سوريا ... فردود أفعال هذه الأطراف المتحالفة، جاءت أقل مما هو متوقع ... سوريا تكتفي بالإدانة وموسكو وطهران تكتفيان بحث أنقرة على التزام "ضبط النفس”، وعدم التوسع في العمليات الحربية، واحترام سيادة سوريا ... جميع هذه الأطراف تخشى "المشروع الكردي” المدعوم بقوة من واشنطن، وترى فيه رأس حربة أمريكية ضد نفوذها ومصالحها في سوريا ... لكن جميع هذه الأطراف، تبدي مخاوف حيال النوايا التركية الخبيئة، ومحاولات أنقرة اللعب على حبال المحاور والعواصم الدولية، وتحديداً بين واشطن وبروكسيل وموسكو.
سيكون بمقدور تركيا أن تقول إنها نجحت في إبعاد شبح الإرهاب الكردي عن حدودها، وقد يشمل ذلك، سحب الأسلحة الثقيلة من بين يدي الفصائل الكردية، وهذا أمر تريده دمشق، بالقدر ذاته ... وتستطيع تركيا أن تزعم، بأنها حفظت وحدة سوريا، ومنعت التحام جيب عفرين ببقية جغرافيا الكيان الكردي، وان الكرة الآن في ملعب واشنطن، لحل استعصاء "منبج” ... في المقابل، تستطيع دمشق، أن تدعي بأنها ما فرطت ولا هادنت مع "العدو التركي”، وأنها بسطت سيادتها على جزء من ترابها الوطني، وأنها قطعت الطريق على أحلام أردوغان التوسعية ... كما سيكون بمقدور الأكراد، الطرف الأضعف في المعادلة، الادعاء بأنهم فعلوا ما فعلوا، من منطلق أنهم جزء من الشعب السوري، وجزء من الدولة والسيادة السوريتين، وأنهم "استدعوا” الجيش السوري من باب حث دمشق على القيام بمسؤولياتها في حفظ أمن شعبها ووحدة ترابها وصون رموز سيادتها واستقلالها.
إن سار "اتفاق الجنتلمان” على ما يرام، فإن الأكراد سيخرجون كخاسر أكبر في هذه المواجهة، وتركيا ستحل في المرتبة الثانية في قائمة الخاسرين، لأنها قدمت الكثير ولم تتحصل إلا على القليل، وأنها جعلت من جيشها "بلدوزر” يمهد الطريق لعودة نظام الأسد إلى مناطق أخرج منها منذ أزيد من أربع سنوات ... أما موسكو فهي تبرهن من جديد، أنها قادرة على الإفادة من حروب أصدقاء واشنطن وحلفائها وتناقضاتهم المحتدمة، وأنها هي من يقطف الثمار في نهاية المطاف.
لسنا على ثقة من أن "الاتفاق” المذكور سيبلغ خواتيمه السعيدة، فتعقيدات الميدان، وما يصاحبها من حسابات وحساسيات متناقضة، قد تطيح به في أية لحظة، وربما بصورة تعيد الوضع إلى ما هو أسوأ وأخطر مما كان عليه قبله، سيما أن اقتراب القوات النظامية التابعة لكل من سوريا وتركيا من بعضها البعض، تجعل البلدين يقفان على "حافة هاوية” ولا يحتاجان سوى لدفعة صغيرة للأمام، حتى ينزلقا إلى قعرها ... الأيام القادمة، ستوضح في أي اتجاه ستتتالى الأحداث والتطورات، ومن هم المدرجة أسماؤهم على قوائم الرابحين والخاسرين في أحدث جولة من جولات الحروب الساخنة والمتنقلة، في سوريا وعليها.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies