آخر المستجدات
العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة السعودية تسمح بمرور الشاحنات الأردنية تفاصيل أخطر مخطط استيطاني لابتلاع القدس الشرقية الرزاز: موقع حجر صحي بديل للحالات المشتبه بإصابتها بالكورونا قرار بتوقيف المحامي الروسان بتهمة اطالة اللسان.. والعدوان: "الجرائم الالكترونية" تخلّ بالعدالة الاردن يعيد 7 عراقيين من حدود الكرامة الى بلادهم لارتفاع حرارتهم الموافقة على تكفيل بشار الرواشدة نقابة المعلمين تلوح بالتصعيد لإنصاف الإداريين المحرومين من العلاوات “الأوقاف” توضح بشأن الأردنيين المتأثرين بقرار “تعليق العمرة” مزارعو الأزرق يحملون الأشغال مسؤولية مداهمة السيول مزارعهم.. ويطالبون بالتعويض - فيديو وصور لجنة التحقيق في فاتورة الكهرباء تضع الثقة بالمؤسسات الرسمية على محك الإختبار الكويت: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 43 شخصا الكيلاني لـ الاردن24: أربعة مصانع ستبدأ انتاج الكمامات.. والنقص عالمي السعودية: تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً النواصرة يكشف آخر مستجدات اتفاقية المعلمين مع الحكومة: آذار شهر الحصاد - فيديو

تنكيد لا أكثر

أحمد حسن الزعبي
حدث أن رجلاً وأولاده كانوا يعملون بانهماك لتجميل باب بيتهم، الأولاد يحضرون الماء ويعتلون أكياس الاسمنت على ظهورهم بفرح وطيب خاطر ، آخر العنقود «يتسحسل» على قلاب البودرة الجديد كمشاركة «كرنفالية».. الزوجة تطلّ من شق الباب لتقيس نسبة انجاز «الحجي»، وبالتالي تكافئ زوجها بإبريق شاي بين الحين والآخر..
بينما يأخذ الرجل وقتاً مستقطعاً من رد العوافي على المارين:-
يعطيك العافية خالي!!.
أهلين الله يعافيك..تفضّلوا!...
عشت!!..بالأفراح.
الله ريتها مبروكة !!
الله يبارك فيكو..تفضل عمي..
عشت..بفرحتك بالشباب...
ثم يعود الى تسوية طبقة الباطون الطري ب»المالج» بعد ان فرده أمامه على اتساع ذراعيه ، يعادل «الصبّة» بالنظر تارة ، وبالخبرة تارة أخرى لتصبح جميعها ذات شكل مستطيل منتظم ، مستوية وناعمة لا تحتوي على تعرّجات او نتوءات..يأتي الابن البكر بحمولة «عرباية» جديدة يفرغها عند نهاية الخط السابق من الباطون، ثم «يقرمز» الوالد ويبدأ بمدّ الباطون الأخضر بما يناسب ما سبقه من سماكة ونعومة وانتظام ، ثم ينبه ابنه – رئيس قسم الجبلة- العرباية الجاية «طرّيها» يابا شوي..في هذه الأثناء يأتيه تعزيز من الداخل عبارة عن دلة قهوة وباكيت دخان...
يأخذ الجميع قسط من الراحة ، يتخلل شرب القهوة إبداء الإعجاب في سرعة الانجاز ..ثم بعد دقائق قليلة يعاودن العمل..وما أن يصلوا إلى خط النهاية حتى يقوم الختيار بعملية «ترويب» الصبة الطرية برشّ الاسمنت الناعم على وجهها الجديد، ومن ثم «تلحيسه» بمسطرين رقيق..حتى تصبح ملساء لامعة .
عند الغروب ، يخرج جميع أفراد العائلة لمشاهد صبّة «الحجي»، بينما يقوم الأخير بغسل العدة ؛ الكريك والمالج والعرباية من البرميل القريب «صنعة المعلمين»..فعلاً الصبة مثالية ، شكلها منتظم، خضراء شهية ، وناعمة كلوح زجاج..فيتركها الأولاد حتى تنشف ، ويدخلون الدار فرحين بهذا الانجاز التاريخي..
في هذه الأثناء ..يأتي طفل «جاهل» وقد ترك الشارع العريض ، والرصيف الواسع ، وفضّل إن «يطا بالصبّة» من باب التنكيد لا أكثر..لتبقى آثار قدميه تشوه مدخل الدار مدى الحياة...ويذهب تعب الحجي وأولاده طيلة النهار بعطسة نسر..مفسداً فرحة الانجاز على الجميع..
**
ان اغتيال المعارض التونسي شكري بلعيد... تماماً «زي اللي وطي بالصبة»..جهله لم يرشده لأنه يفعل شيئاً مفيداً، كل ما قام به ان «شوّه» منظر الثورة التونسية الخضراء إلى الأبد.. سرق زهو القابضين على حريتهم للتو..وأفسد فرحة الانجاز على الجميع...العرب اليوم