آخر المستجدات
التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان الشرطة الأميركية تقتل متظاهرا.. وترمب يلوم اليساريين على الإحتجاجات شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية الافراج عن الأستاذ الجامعي محمد بني سلامة ابلاغ عاملين في جمعية المركز الاسلامي بالاستغناء عن خدماتهم.. ودهيسات: ملتزمون بأوامر الدفاع الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد: لا سنّ محدد للمصلّين.. ورفع المصاحف عن أيدي
عـاجـل :

ملاذات آمنة

ماهر أبو طير

هذه أكثر فترة في العالم العربي، يشعر فيها الانسان، بانعدام الملاذات الامنة، والانسان العربي، الذي كانت تتعدد امامه الخيارات، يشعر باختناق وانسداد للافق في كل مكان.
الانسان العربي، حيث يعيش يواجه احوالا متشابهة، من الفقر والتفقير، الجهل ومستوى التعليم الهابط، اذا توفرت فرصه اساسا للكل، وغياب لفرص العمل والتنمية والازدهار، فوق الصراعات على السلطة، او الصراعات الدينية والمذهبية والطائفية، وتغول السلطات، وغياب الحريات، وهذه المعايير نراها في اغلب الدول العربية، بدرجات متفاوتة، والكارثة ان هذه البيئة غير الصالحة للحياة، باتت تأسر اصحابها فيها، فلا افق ، ولا حل الا الاستسلام لهذه الظروف، فيما محاولة الانتقال الى بلد عربي آخر، محاولة تبوء بالفشل، لان الانسان العربي، لم يعد امامه ملاذ آمن، فلا اغلب الدول العربية تقبله، ولا هي ظروفها احسن بكثير، مما يواجهه في بلده.
خيار الهجرة الذي كان متاحا خلال عقود فائتة، لم يعد متاحا بذات الطريقة، والانسان العربي الذي استشعر خراب بيئته وهاجر مبكرا الى دول كثيرة، يواجه اليوم، ظرفا سيئا، في ظل الاسلامفوبيا، والخوف من العرب والمسلمين، واتهامهم بصلتهم بالارهاب، والتشدد حتى في منح غير المهاجرين تأشيرات سفر، او حتى زيارة، جراء الشكوك، ومع هذا مايعرفه كثيرون، حول ان البيئة الاقتصادية في اميركا وكندا واستراليا واوروبا، لم تعد جاذبة بذات الطريقة القديمة، والكل في هذه الدول يعاني اقتصاديا بدرجات متفاوتة، جراء كلف الحياة، او القروض والتسهيلات وغير ذلك، والامر هنا ينطبق على كل من يحاول البحث عن ملاذ آمن خارج العالم العربي، اذ سيواجه معايير صعبة، لكن من نوع آخر، يختلف عما يعانيه العربي، فلا بلاده.
بلا شك ان دول المهاجر، تبقى افضل حالا من العالم العربي، ولا مقارنة كلية، وهذه البيئات تبقى صحية وايجابية مقارنة بالعالم العربي، لكنها في كل الاحوال ليست مفتوحة بهذه البساطة لموجات الهجرة الجماعية او الفردية، جراء مخاوفها، وجراء الضغوطات على امنها واقتصادياتها وبنيتها الاجتماعية، وهي تتحوط بألف اجراء لضمان ان لا تنتقل امراض الدول العربية، والعالم الثالث اليها، حتى لا تتغير بيئات الحياة فيها، بعدان ثبت ان الهجرات تأتي ، وتجلب معها مشاكل تلك الدول والشعوب، بشكل نجد عليه الف دليل في هذا العالم.
كيف يمكن للانسان العربي، ان يحقق خرقا في جدار العزلة هذا، بدلا من الاستسلام لحالة الموت السريري التي نراها في اغلب الدول العربية، خصوصا، ان المشاكل تشتد، ولاامل في حل كثير من المشاكل، والانسان العربي ذاته، يرى كيف ان الاف المليارات من ثرواته يتم تبديدها على الحروب والصراعات وجراء الفساد، فيما تعيش اغلب الدول العربية وشعوبها، ضمن معايير من قرون سابقة، على مستويات كثيرة، دون ان نجد مشروعا نهضويا في اغلب الدول العربية، لانعاش الانسان العربي.
هذه محنة تاريخية، ان تكون سجينا في وطنك، وفي جوارك العربي، ومشكوكا بك في كل مكان في هذه الدنيا، وغير مرحب بك، مما يجعلك تسأل الاسئلة حول وجودك في هذه الحياة، واذا ماكان الانسان العربي امام هذه التحديات قادرا على الحياة، بعد ان اصبحت اغلب الدول العربية غير صالحة للحياة بمقاييس التقييم الحقيقية، .
ربما نحن بحاجة الى اجابات عميقة، من مفكرين، ومن اصحاب رؤيا لديهم القدرة على تشخيص مشكلة الانسان العربي اليوم، والكيفية التي تمكنه من الخروج من هذه العزلة الفردية والجماعية، وترد اليه روح الحياة، بعد ان انسدت كل الافاق امامه، وبات بلا ملاذات آمنة، لا في وطنه، ولا في اوطان الاخرين.

 
 
Developed By : VERTEX Technologies