آخر المستجدات
القريوتي: زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية وزير الصحة: لم تُسجل أي حالة كورونا في الأردن.. ونعمل بأعلى مستويات الجاهزية الاحتلال يعلن عن "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة رغم الظروف الجوية.. المعطلون عن العمل من حيّ الطفايلة يواصلون اعتصامهم أمام الديوان الملكي.. ويستهجنون الصمت الحكومي تضاعف قيم فواتير الكهرباء خلال الشهرين الماضيين يثير العديد من التساؤلات.. والحكومة تلوذ بالصمت! العمري يلغي قراره بمنع التكسي الأصفر من وصول المطار والمعابر - وثيقة الخارجية تدين اعتداء شرطة الاحتلال على مصلي الفجر في الأقصى: انتهاك لالتزامات اسرائيل! مسيرة باتجاه الكهرباء الوطنية احتجاجا على اتفاقية الغاز: ظلّك ادفع مليارات.. كلها عمالة وخيانات ‎المياه تعلن فيضان سد الوالة وسد البويضة في الرمثا - فيديو ترامب يستعد لإعلان صفقة القرن قبل الثلاثاء فيديو - قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين قناة عبرية تكشف تفاصيل "صفقة القرن" صور- مستوطنون يحرقون مسجدا غرب القدس وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ترامب ينفي تقارير تحدثت عن إعلان قريب حول "صفقة القرن" لبيب قمحاوي يكتب: إلغاء قرار فك الإرتباط.. الجريمة القادمة بحق فلسطين الضمان توضح حول قرار احالة من بلغت خدمته 30 عاما على التقاعد التعليم العالي يقر تعيين رؤساء جامعات خاصة.. ويوقف القبول في بعض التخصصات موجة قوية من الصقيع والجليد مساء الجمعة.. والحرارة تلامس الصفر الصحة تؤكد خلو الأردن من فيروس كورونا
عـاجـل :

معاناة من سورية

ماهر أبو طير

ملايين السوريين الذين خرجوا من ديارهم، بسبب الفوضى الدموية، يعانون اقتصاديا، وعلى مستويات أخرى، وبرغم البرامج التي وضعتها دول اجنبية وعربية، من تبرعات، وما يقدمه متبرعون، الا ان اغلب هؤلاء يعانون، من ظروف صعبة جدا، وخصوصا، على صعيد الخدمات الصحية.

في الأردن هنا، فإن اغلب الاشقاء السوريين يحظون بالعلاج، بسبب برامج الدعم الدولي، صحيا، وماليا، وماتقدمه الجهات الرسمية، التي عليها في الأساس أعباء كبيرة، بخصوص علاج الأردنيين.

هناك حالات صعبة جدا، لاتجد العلاج، ونحن هنا نتحدث عن حالات معينة، وبين يدي قصة لطفل سوري يدعى علاء، عمره أربعة عشر عاما، وبحاجة لزراعة نخاع عظمي، كونه يعاني من السرطان، وشقيقته التي تصغره بعام، ستكون هي المتبرعة له، ووفقا للتقارير فأن هذه الحالة بحاجة الى زراعة اما في مستشفى الملكة رانيا للأطفال او مركز الحسين للأطفال، والمعروف هنا، ان كلفة العلاج تصل الى عشرات الاف الدنانير، وهذه العائلة السورية، غير قادرة، على دفع هكذا مبلغ، لإنقاذ علاء من معاناته، ومن الموت الذي يتربص به.

مثل هذه الحالة، تستحق ان ان تجد يدا كريمة تمتد لها،من اجل انقاذها، والعائلة لاتبحث عن تبرعات نقدية، من اجل التكسب على حالة الطفل، وكل ماترجوه من الله، ان يجد الطفل تغطية رسمية او غير رسمية لعلاجه، واجراء عمليته من جانب المستشفى المختص، لعل في العملية نجاة له، بعد معاناته الممتدة لسنين طويلة.

لم يقصر الأردن، مع السوريين، وهناك لفتات اردنية، تجاه مثل هذه الحالات، مثلما هناك مواقف عربية، من دول كثيرة، امتدت بالخير للسوريين، ونحن اذ نفرد حالة علاء، نتمنى ان يجد من ينقذه، وهي مناسبة هنا، للحديث مجددا، عن حالات السوريين الصعبة، التي بحاجة الى مداخلات صحية، وكلف مالية، تتجاوز الكلف المعتادة، مقارنة بحالات أخرى، والواضح تماما، ان معاناة السوريين التي ستمتد لسنين طويلة، تعني ان ملف العلاج الصحي، سيكون الملف الأبرز، خصوصا، ان المرض، لايمكن جدولته، ولاتأخير التعامل معه.

بألامكان هنا، التواصل مع الام، عبر هاتف (0786705137) من أي طرف يرغب بأنقاذ الطفل، عبر تغطية علاجه مباشرة، في المستشفى، وليس لجمع التبرعات، لان هدف العائلة، تغطية علاجه فقط.

ويبقى الكلام الأهم، مرتبطا بمجمل ملف علاج السوريين، خارج سوريا، وهو ملف يوجب على دول العالم، وجوار سورية أيضا، التعامل معه، بشكل اكثر تفصيلا وتغطية، لكل الحالات، وانواعها، خصوصا، مع وجود حالات صعبة، كما حالة علاء، التي يأتي حلها مختلفا، وبحاجة لتدخل من نوع خاص.