آخر المستجدات
البترا في مرمى تل أبيب! تدهور صحة المعتقل هشام السراحين.. وذووه يحملون الحكومة المسؤولية موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة العمل الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي مجلس الوزراء يعين مجدي الشريقي مديرا عاما لدائرة الموازنة العامة البطاينة لـ الاردن24: لا نية لخصخصة مؤسسة التدريب المهني التعليم العالي تنتظر موافقة على تخصيص 5 مليون لزيادة عدد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية حماس: حديث الجبير يخالف الإجماع العربي ويروج لصفقة القرن السلطة الفلسطينية: مؤتمر دولي للسلام لمواجهة صفقة القرن برشلونة يعبر محطة خيتافي بثنائية ويلحق بريال مدريد في صدارة "الليغا"
عـاجـل :

سالكة بصعوبة شديدة

ماهر أبو طير


تقرأ التقارير الرسمية حول حالة الطرق، فلا تمتلك الا ان تحتار في هذه التقارير، فهي تعدد الطرق المغلقة في البلاد، وتلك السالكة بصعوبة شديدة، فتكتشف بكل بساطة ان كل طرق البلد مغلقة، او سالكة بصعوبة شديدة، اي مغلقة فعليا، فلماذا يتم اصدار تقارير وحشوها بهذه التفاصيل التي لا تعني شيئا؟!.

التقارير تورد اسماء مئات الشوارع المعروفة قائلا انها سالكة بصعوبة شديدة، وان كل الطرق الفرعية مغلقة، وكان الاولى ان لا يتم تعداد مئات الطرق في هذه الحالة وتكتفي التقارير بسطرين، الاول يقول ان كل الطرق مغلقة، باستثناء الرئيسية فهي بحاجة الى حذر شديد، وبمعنى ادق.. خطيرة جدا.

هي ذهنية ادارة الازمات بطريقة بائسة للغاية، وتذكرنا بالحوادث والزلازل والحروب حين تقع في دول العالم، ودائما ما كان الرسميون يخرجون بسرعة البرق بتصريحات بعد اي فاجعة للقول ان الاردنيين في تلك البلد المنكوبة بخير، ولا تعرف كيف استطاع الرسميون عندنا ان يعرفوا منذ الساعات الاولى ان الاردنيين بخير، فيما تلك الدول لا تعرف احوال مواطنيها بعد، لكنها ذات مشكلة الصياغات التقليدية في المعنى والمضمون؟!.

المنخفض الثلجي الاخير كشف عورة المؤسسات المختصة، والغريب ان التبريرات كلها تتحدث عن الثلج المتراكم، ويتناسى هؤلاء ان هذا البلد ثلجي وهكذا كان طوال عمره، فلماذا لم يتم الاستعداد جيدا، وبشكل مسبق، خصوصا، ان الثلج لم يأت بغتة، وهو ايضا ليس زائرا غير متوقع؟!.

تقرأ في الاخبار عن اغلاقات الطرق، واختفاء الكاز، وانقطاع الكهرباء، والهجوم المرعب على المخابز، واغلاق الصيدليات، وتعطيل كل البلد لاربعة ايام مع اليوم الجمعة وغدا السبت، فتسأل نفسك:اذا كان البلد لم يحتمل ثلجا ليومين، فهل كان يحتمل جر نسخ الربيع العربي الدموية الى هنا على ذات الطريقة التي رأينها في دول عربية؟!.

الذين هللوا لربيع عربي في الاردن، هل كان يحسبون ان بلدا بلا موارد وامكانياته ضعيفة، وخبز اهله ومستلزمات بيوتهم بالكاد يتم تأمينها يوما بيوم، في ظل شح المياه والزراعة، وتدفق الادوية والنفط والغاز يوما بيوم، سيحتمل ربيعا عربيا دمويا ليوم واحد فقط؟!.

ثلج ليومين اغرق البلد. ادخل الجوع الى البيوت المحاصرة والبرد الى البيوت التي بلا وقود، ونقص الادوية للمرضى المحاصرين، فكيف بفوضى عامة تهدم كل شيء؟!.

المنخفض الجوي نعمة من الله بلا شك. لكنه يعيد قراءة كل شيء، دون ان ننتقص هنا من الجهود المبذولة لفتح الطرقات او انقاذ الناس، لكنها جهود تتسم بالنقص، لان الامكانات قليلة، والكوادر اقل، وهذا يفرض على الجهات المختصة ان تعيد التفكير في مبدأ ادارة الازمات والطوارئ، وهذا نموذج مصغر لما يمكن ان نواجهه في حالات اخرى مثل الحروب والزلازل وغير ذلك.

البلد لم يكن سالكا بصعوبة شديدة فقط خلال منخفضات الثلج، اذا انه تاريخيا يواجه الازمات والمحن، واتسم تاريخيا بكونه سالكا بصعوبة شديدة اقتصاديا وسياسيا وجغرافيا، فيما قدره دوما النجاة.

هذا يأخذنا الى الاستخلاص الاهم: بلد سالك بصعوبة شديدة صيفا وشتاء، هل يحتمل من كثرة منا، ملاعبته في استقراره وحياة اهله، تحت عناوين براقة وجاذبة ستجعله بلدا مغلقا الى اشعار اخر، لا سمح الله؟!.

والسؤال مبسوط للاجابة؟!.

(الدستور )