آخر المستجدات
طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! أبو دلبوح يكتب: القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات لجنة الاوبئة توصي برفع الحجر عن بنايتين ومنزل في إربد المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك التربية: المديريات بدأت توزيع بطاقات الجلوس.. والطلبة النظاميون من مدارسهم الكباريتي لـ الاردن24: القطاع الخاص يئن تحت وطأة القرارات الحكومية.. والبطالة سترتفع الرقم المخيف.. 100 ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة العثور على مواطن أربعيني فقد منذ خمسة أيام في أودية دير علا الاحتلال يزيل الإشارات التحذيرية التي تمنع دخول الاسرائيليين إلى الاغوار ما هو مبرر استمرار منع السفر؟! المعلمين تورد 360 مخالفة بحق معلمي المدارس الخاصة لوزارة التربية الولايات المتحدة.. عنف ضد السود أم إرهاب دولة!

كذب إسرائيلي

ماهر أبو طير

تلعب إسرائيل، لعبة مكشوفة، حين تسرب اشرطة فيديو للقيادي الفلسطيني، مروان البرغوثي، وهو يأكل الطعام، في سجنه، مدعية انه يحض الاسرى الفلسطينيين على الاضراب عن الطعام.

لابد ان نقول للاسرائيليين، ان اغلب حروبهم النفسية، عبر الاعلام، ووسائل أخرى، لم تعد تنطلي على احد، فالجمهور العربي، يميز جيدا، واذا اخطأ في مرات، الا ان أي رواية إسرائيلية، تبقى محل شك، حتى لو تسربت عبر وسائل غير إسرائيلية، فهذه طريقة لا تقوي أي رواية، ولا تمنحها حصانة، من التشكيك.

الذي يتابع الفيديو المسرب، يشك أساسا، في هوية الشخص الذي يؤدي المشهد، فقد يكون مروان البرغوثي، وقد لا يكون، وهذا من حيث المبدأ.

الامر الثاني يتعلق، بمعرفة مروان البرغوثي، انه كسجين مراقب، وتوجد كاميرات في زنزانته، ولا يعقل ان يتورط في خطأ من هذا القبيل، وهو يعرف ان الإسرائيليين يراقبون أنفاسه، ويحصون حركاته، وهو في ذات الوقت يحض الاسرى على الاضراب، ولا يعقل ان يقدم دليلا ماديا للاسرائيليين، يؤدي الى تحطيم الروح الجمعية للأسرى، وبما قد يؤدي الى فض الاضراب، امام ما يفعله البرغوثي ذاته.

التواريخ التي تظهر على التسجيلات، لاتعني شيئا، لانه من ناحية فنية، يمكن وضع التاريخ الذي يريده الطرف الذي يقرر توظيف تسجيل من هنا او هناك، ونلاحظ ان طريقة كتابة التواريخ، تثبت انها مضافة الى الفيديو، وليس من الكاميرات الاصلية.

لابد ان نشير أيضا، الى ان ما يمكن اعتباره ادلة إسرائيلية، على كسر البرغوثي للاضراب، عبر تناوله للطعام في زاوية الزنزانة، او غرفة قضاء الحاجة، وانه لو كان طبيعيا لتناول طعامه بشكل عادي، بدلا من وضعية القرفصاء، او الدخول الى تلك الغرفة، ادلة غير مقنعة، لان الرجل أساسا محشور في غرفة ضيقة جدا، وقد يكون أراد التحرك فيها، والاكل بأي طريقة يحبها، وليس تخفيا عن كاميرات، يعرف انها موجودة.

كل هذا يقال على فرض ان الرجل في الفيديو هو ذاته مروان البرغوثي، وليس شخصا شبيها به، ونعمل ان أجهزة المخابرات في العالم، مختصة أساسا بهكذا خدع، عبر توظيف بدلاء، لهكذا حالات.

الأهم من كل هذا الكلام، ان اضراب الاسرى، لا يعني فقط مروان البرغوثي، وبالرغم من انه اسير وقيادي، الا ان الاضراب يعبر عن قضية الشعب الفلسطيني، وعن ملف الاسرى، وليس عن بطولات مروان البرغوثي، او رمزيته، وغير ذلك، واذا كان البرغوثي، مؤثرا على السجناء، فإن هؤلاء في الأساس، اضربوا تعبيرا عن قضية عامة، وليس ولاء والتزاما بتعليمات مروان البرغوثي.

 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies