آخر المستجدات
جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا
عـاجـل :

سورية ما بعد الحرب

ماهر أبو طير

وفقا لدراسة أعدتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة، اليونسيف، فإن الازمة السورية أدت الى نتائج خطيرة جدا، كان من ابرزها، مليون طفل سوري يتيم، وكل طفل فقد أحد والديه، أو كليهما، نتيجة للحرب الدائرة في سورية.

السؤال الذي يخطر في البال هنا، يتعلق بالافتراض الذي يتحدث عن توقف الحرب، وسقوط النظام، او بقاء النظام، او حتى بقاء سورية وحدة واحدة، او تقسيمها، اذ في كل السيناريوهات علينا ان نبحث مصير مليون طفل يتيم، وبنيتهم الاجتماعية وحياتهم؟.

اكثر الدراسات تتناول الازمة السورية، من باب الأرقام المادية، مثل هدم مليون بيت كليا او جزئيا، مقتل مئات الالاف، جرح مئات الالاف، تشرد اكثر من عشرة ملايين سوري داخل سورية، وخارجها، عدد المعتقلين، الكلفة المالية للحرب، وكلفة إعادة الاعمار، لكن لا احد يبحث عما يعينه حصرا وجود مليون طفل سوري يتيم؟!.

هذه كارثة اجتماعية، ونحن امام جيل من السوريين، ستختلط هويته الاجتماعية، جراء تعدد العوامل المتناقضة الداخلة في تكوين كل طفل، الخوف والرعب من الحرب، الحرمان جراء غياب الاب او الام، او كليهما، الجوع والفقر، وعوامل كثيرة، كلها تصب باتجاه جيل سوري جديد، يتسم بسمات مختلفة، عن أي جيل ينشأ في ظل الامن والاستقرار.

في الدول الغربية، حين يتعرض طفل في مدرسة الى أي هزة نفسية، تسارع المدرسة الى فحصه، واخضاعه لمستشار نفسي، وقد تتم معالجته، او إزالة كل الظروف التي أدت الى هذه الهزة العميقة التي نالت من طفولته، لانها ستترك اثرا حادا عليه.

العالم العربي مختلف. لأن الانسان لا قيمة له، ومجرد حطب في نار الصراعات، لكننا نسأل عن الأثر النفسي والاجتماعي لهذا اليتم المرتبط بالحرب، فهو ليس يُتمًا عاديا، وهل نحن امام جيل جديد من السوريين، ستكون من سماته الغضب والتطرف والرغبة بالانتقام، ام امام جيل خائف مذعور يدفع كلفة يتمه وثمن الحرب، عبر شخصية مهزوزة وضعيفة، ام اننا امام جيل قد يصير غير منتم لبلاده ولا للمنطقة، بعد الثمن الذي تم دفعه؟!.

اخطر ما في الحرب السورية، فوق الكلفة المالية للحرب، وتدمير البنية الاقتصادية والمادية، وتشظية الوجدان الجمعي للسوريين، باعتبارهم ينتمون الى هوية جامعة واحدة، ان الحرب أسست لسورية جديدة، على الصعيد الاجتماعي، سورية فقيرة جدا، شعبها مشرد بما يعنيه اللجوء من مشاكل عميقة، إضافة الى ان جيل المستقبل، يتكئ على سوريين ايتام، او خائفين، فقدوا اهم عنصر داعم في حياتهم، أي الآباء او الأمهات.

علينا ان نقرأ سورية جيدا، مابعد الحرب، أيا كان شكل انتهاء الحرب، وايا كان الفائز او الخاسر، وهذا هو الأهم، لان السوريين هم أساس بلادهم، ولا أحد ينكر أن الحرب هشمت حياتهم بكل الطرق، وهذا تهشيم قد يدفع باتجاهات محددة، قد يستحيل معها إعادة اعمار السوريين، باعتبار ان إعادة الاعمارالمادية، قد تكون ممكنة، على صعوبتها الكبيرة جدا.