آخر المستجدات
المبلغ الأول عن عوني مطيع يستجدي المواطنين في المساجد لشراء حليب أطفاله! الفيصلي يعتذر عن المشاركة في البطولة العربية ويحلّ الاجهزة الفنية والادارية لجميع فرقه تزامنا مع انطلاق اعمال مؤتمر البحرين.. الملتقى الوطني يدعو الاردنيين للمشاركة في فعالية حاشدة على الرابع عام على حكومة الرزاز: اجماع على سوء ادائها.. وفشلها باحداث أي تغيير عائلة المفقود العلي يطالبون بالكشف عن مصير والدهم.. وتأمين حياة كريمة لهم استطلاع: 45% من الأردنيين يفكرون بالهجرة.. و 42% يرون اسرائيل التهديد الأكبر احالة جميع موظفي التقاعد المدني ممن بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد.. وتخيير اخرين بالتقاعد بيان شديد اللهجة من الشراكة والانقاذ حول مؤتمر البحرين: يستهدفون رأس الأردن في الأساس البستنجي لـ الاردن24: تراجع عائدات الخزينة من المناطق الحرة بنسبة 70%.. وعلى الرزاز زيارتنا توقيف شريك كبير والحجز على اموال اللجنة التأسيسية لشركة تعمير المعاني: الناجحون في التكميلية سيستفيدون من مكرمات "الجيش والمعلمين والمخيمات" محافظ الكرك يكشف التفاصيل والرواية الاولية لجريمة الكرك: الجاني عاد من اجازة طويلة الضفة تخرج رفضا لمؤتمر البحرين المحامون يعتصمون في قصر العدل احتجاجا على نظام الفوترة أبرز تعديلات قانون الأمانة: لا انتخاب للأمين.. وصلاحيات جديدة في الجانب الاستثماري شخص يقتل اخر ويحرق نفسه في المستشفى الايطالي بالكرك التربية لـ الاردن24: سنطبق القانون على المدارس الخاصة المخالفة.. والعقوبات تصل حدّ الاغلاق البطاينة لـ الاردن24: تعديلات نظام الخدمة المدنية لن تشمل شطب اسماء العاملين في القطاع الخاص الحكومة تدرس توسيع أوامر الصرف لمجالس المحافظات مخيم الأزرق: استبدال تقديم الخبز للاجئين بدعم نقدي شهري
عـاجـل :

سورية ما بعد الحرب

ماهر أبو طير

وفقا لدراسة أعدتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة، اليونسيف، فإن الازمة السورية أدت الى نتائج خطيرة جدا، كان من ابرزها، مليون طفل سوري يتيم، وكل طفل فقد أحد والديه، أو كليهما، نتيجة للحرب الدائرة في سورية.

السؤال الذي يخطر في البال هنا، يتعلق بالافتراض الذي يتحدث عن توقف الحرب، وسقوط النظام، او بقاء النظام، او حتى بقاء سورية وحدة واحدة، او تقسيمها، اذ في كل السيناريوهات علينا ان نبحث مصير مليون طفل يتيم، وبنيتهم الاجتماعية وحياتهم؟.

اكثر الدراسات تتناول الازمة السورية، من باب الأرقام المادية، مثل هدم مليون بيت كليا او جزئيا، مقتل مئات الالاف، جرح مئات الالاف، تشرد اكثر من عشرة ملايين سوري داخل سورية، وخارجها، عدد المعتقلين، الكلفة المالية للحرب، وكلفة إعادة الاعمار، لكن لا احد يبحث عما يعينه حصرا وجود مليون طفل سوري يتيم؟!.

هذه كارثة اجتماعية، ونحن امام جيل من السوريين، ستختلط هويته الاجتماعية، جراء تعدد العوامل المتناقضة الداخلة في تكوين كل طفل، الخوف والرعب من الحرب، الحرمان جراء غياب الاب او الام، او كليهما، الجوع والفقر، وعوامل كثيرة، كلها تصب باتجاه جيل سوري جديد، يتسم بسمات مختلفة، عن أي جيل ينشأ في ظل الامن والاستقرار.

في الدول الغربية، حين يتعرض طفل في مدرسة الى أي هزة نفسية، تسارع المدرسة الى فحصه، واخضاعه لمستشار نفسي، وقد تتم معالجته، او إزالة كل الظروف التي أدت الى هذه الهزة العميقة التي نالت من طفولته، لانها ستترك اثرا حادا عليه.

العالم العربي مختلف. لأن الانسان لا قيمة له، ومجرد حطب في نار الصراعات، لكننا نسأل عن الأثر النفسي والاجتماعي لهذا اليتم المرتبط بالحرب، فهو ليس يُتمًا عاديا، وهل نحن امام جيل جديد من السوريين، ستكون من سماته الغضب والتطرف والرغبة بالانتقام، ام امام جيل خائف مذعور يدفع كلفة يتمه وثمن الحرب، عبر شخصية مهزوزة وضعيفة، ام اننا امام جيل قد يصير غير منتم لبلاده ولا للمنطقة، بعد الثمن الذي تم دفعه؟!.

اخطر ما في الحرب السورية، فوق الكلفة المالية للحرب، وتدمير البنية الاقتصادية والمادية، وتشظية الوجدان الجمعي للسوريين، باعتبارهم ينتمون الى هوية جامعة واحدة، ان الحرب أسست لسورية جديدة، على الصعيد الاجتماعي، سورية فقيرة جدا، شعبها مشرد بما يعنيه اللجوء من مشاكل عميقة، إضافة الى ان جيل المستقبل، يتكئ على سوريين ايتام، او خائفين، فقدوا اهم عنصر داعم في حياتهم، أي الآباء او الأمهات.

علينا ان نقرأ سورية جيدا، مابعد الحرب، أيا كان شكل انتهاء الحرب، وايا كان الفائز او الخاسر، وهذا هو الأهم، لان السوريين هم أساس بلادهم، ولا أحد ينكر أن الحرب هشمت حياتهم بكل الطرق، وهذا تهشيم قد يدفع باتجاهات محددة، قد يستحيل معها إعادة اعمار السوريين، باعتبار ان إعادة الاعمارالمادية، قد تكون ممكنة، على صعوبتها الكبيرة جدا.