آخر المستجدات
تفاصيل عزل عمارة النزهة بعد تسجيل أول إصابة بالكورونا منذ 8 أيام الحكومة : تعيين 52 وزيرا في عامين ليس هدرا للمال العام الكنيست: أمريكا ليست مهتمة حاليًا بتطبيق خطة الضم تعرض دوريات مكافحة التهريب لإطلاق الرصاص وضبط المهربين حجر بناية في جبل النزهة بعد تسجيل حالة إصابة مخالطة نقيب المهندسين: نطالب بالافراج الفوري عن أحمد يوسف الطراونة.. ونريد أن نكون دولة قانون ومؤسسات الحكومة: سجلنا اصابة محلية.. ولن ننتقل إلى مستوى "منخفض الخطورة" خطأ في امتحان الأحياء للتوجيهي وشكاوى من تأخر تصحيحه.. والتربية لا تجيب غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور سلامة حماد يجري تشكيلات واسعة في وزارة الداخلية - أسماء مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور الضريبة تنفي اعادة فرض ضريبة مبيعات على الكمامات والمعقمات: خفضناها أصحاب صالات الأفراح يلوّحون بالعودة إلى الشارع.. ويطالبون الحكومة بتحمّل خسائر القطاع النعيمي لـ الاردن24: تسجيل الطلبة في المدارس سيبقى مستمرا.. ونراعي أوضاع المغتربين عبيدات لـ الاردن24: لم نبحث اجراءات عيد الأضحى.. والوضع الوبائي مريح الناصر لـ الاردن24: عمليات الاحالة إلى التقاعد ستبقى مستمرة.. وستشمل كافة الموظفين الرحامنة: تهريب الدخان له الأثر الأكبر على إيرادات الخزينة

صورة الحكومة !

د. يعقوب ناصر الدين
صورة الحكومة – أي حكومة – مشوشة لدى الرأي العام الأردني ، تلك حقيقة أتمنى أن يأخذها رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في اعتباره ، وأن يشكل فريقا متخصصا لدراستها ، وتقديم التوصيات اللازمة بشأنها ، ليس لتجميلها بل لمعالجتها على الفور ، فقد باتت تلك الصورة تضر بصورة الدولة كلها .

والحال ينطبق كذلك على مجلس الأمة ، ولعل التغطية المباشرة لجلسات مجلس النواب الجديد أظهرت الصورة ذاتها للمجلس السابق ، وعدنا مرة أخرى للتصرفات التي تتندر بها مواقع الاتصال الجماهيري ، ووسائل الإعلام !
لقد تم تناول التقرير الأخير لديوان المحاسبة في الأوساط الإعلامية والسياسية والاجتماعية بكثير من الشكوك حول سلامة الإدارة في بعض المؤسسات ، والتحليلات التي نشرت ، تزيد من الأسئلة المحيرة عن التجاوزات التي أشار إليها التقرير والناجمة عن سوء الإدارة وهدر المال العام ، وهو ما قد يعمق فقدان الثقة بالمؤسسات الحكومية والقائمين عليها .
إن هذا الوضع يقتضي خطابا حكوميا من نوع جديد ، ذلك أن الرأي العام بدأ يدرك أن التصريحات التي تؤكد على ضرورة كذا ، وأهمية كذا ، تدل على أن ما يشار إلى ضرورته وأهميته ليس موجودا، وربما ليس متاحا أيضا ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالإجراءات الحاسمة والصارمة ، لإصلاح الإدارة العامة ، وتحفيز قوى الإنتاج ، وتجويد التعليم ، وتحسين الخدمات ، وغير ذلك كثير !
لقد كثر الكلام في مقابل الفعل أو العمل ، والكلام صار غير مقنع في ضوء الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب ، ولا أسمح لنفسي أن أقول للحكومة أيهما تختار ، ولكن أجد من واجبي أن ألفت الانتباه إلى أن الرأي العام مقتنع بأن الفساد وسوء الإدارة وفشل السياسات هي المسؤولة عن الوضع الراهن ، وأنه لا يذكر من العلاقة بينه وبين الحكومات في السنوات الأخيرة إلا رفع الأسعار والضرائب ، في مقابل تفاقم المديونية وعجز الموازنة ، وارتفاع نسب الفقر والبطالة ، أي أنه لم يلمس نتيجة ايجابية واحدة لتلك الإجراءات لا عليه ، ولا على الدولة ، حتى أنه لا يعرف شيئا عن عائدات التنمية إن وجدت !
المهمة صعبة ، والمسؤولية ثقيلة ، وأنا ممن يظنون بالدكتور هاني الملقي ظنا حسنا ، ولكن المهم أن يجد وسيلته لخطاب يأتي من القلب إلى القلب ، فالصراحة والشفافية والوضوح من شأنها أن تزيل الحواجز بينه وبين الناس ، فيستعيد ثقتهم بالحكومة ، خاصة حين يكون بينهم ، يتحدث إليهم وجها لوجه ، ويكونوا معه في الميدان ، يعرضون عليه حاجتهم ، ويعرض عليهم إنجازاته ، ليصير المشهد واضحا أمام شعب تحمل الكثير ، وأظهر دائما أنه مستعد للتضحية ، إذا كانت في سبيل الأردن ، وأمنه واستقراره وتقدمه ، ولكن ليس من أجل أخطاء لم يرتكبها !

yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com
 
 
Developed By : VERTEX Technologies