آخر المستجدات
المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية
عـاجـل :

«صدقــ...تيشن»

أحمد حسن الزعبي
لو فُردت عناوين او أهداف المبادرات التي أطلقت في بلدنا في السنوات الأخيرة لغطّت مساحة الكرة الأرضية على ارتفاع شبر ونصف من الورق و»البروشورات» و»البوسترات»و»الهشت المدوزن»، بالرغم من ان بعضها قد حمل عناوين وطنية كبيرة، وشعارات «بتقطع الخلفة» من جزالتها وحبك صياغتها.. وبرغم كثرة الضخّ في هذه المبادرات من ترويج و»تسحيج»، حتى صار المواطن ينام على مبادرة ويتغطى بمبادرة ويصحو على مبادرة، يفطر على مبادرة، ويفتح الثلاجة على مبادرة، وينشر سرواله جنباً الى جنب مع مبادرة .. ومع كل جهود «الدزّ» العظمى لانجاحها الا ان «اثخنها» لم تصمد في التطبيق العملي اكثر من سنة واحدة لتتهاوى وتسقط مثل مجسمات الكرتون الهشة وتصبح بعد ذلك نسياً منسياً..حتى وصلنا الى قناعة ان تسليط الضوء العالي على المبادرة «يحرقها»..وأن الاهتمام بتأنيق الفكرة والباسها «بذلة» الرسمية والعناية الحكومية دون تحزيمها بالقناعة والاخلاص حتماً سيقودها الى «السحل» بين الركبتين في أول خطوة عند التطبيق العملي..
قبل يومين صادفت مجموعة من «غيارى الرمثا» بمحض الصدفة وانا بطريق عودتي للبيت ... يقفون تحت شمس الظهيرة أمام إحدى المدارس الثانوية للبنات، موزعين على تقاطعات الشوارع المؤدية اليها ..وعندما سلّمت عليهم ووقفت معهم ..شرحوا لي انه بسبب تنامي مشكلة تواجد الشباب والمراهقين في الفترة الصباحية وعند انتهاء الدوام أمام مدارس البنات ..قاموا بعمل لجنة شعبية من اهالي الحي خصوصاً ممن تجاوزت أعمارهم الستين ومشهود لهم بالغيرة والحكمة ويلاقون القبول من الجميع ..كشيوخ الدين والمعلمين المتقاعدين ووجهاء الحي ليحموا الطالبات من مضايقات المراهقين..فهم يمضون ساعة الصباح (بين السابعة والثامنة ) حتى دخول الطالبات الى المدرسة ثم ينصرفون الى اعمالهم بعد ذلك، ويعودون ليجتمعوا من جديد عند الساعة الواحدة وحتى خروج آخر طالبة من المدرسة..وبالفعل اثناء تواجدي معهم كانوا يراقبون السيارات المارة من هناك ويسألون الشباب ما دون الــ18 عن وجهتهم....
الجميل في الموضوع ان هذه «المبادرة» العفوية عمّمت بسرعة على باقي مدارس البنات في الرمثا ففي كل حي صار يُنتخب ممثلون عن الحي ليقوموا بنفس المهام حتى خفت الظاهرة بشكل كبير...قال لي احد رواد المبادرة السيد زايد السريحين «ابو بكر»: نحاول قدر الامكان ان نخاطب الشباب الصغار بالحكمة والنصح وافهامهم خطأهم دون اللجوء الى ذويهم ، وذلك لإعطائهم فرصة لتعديل السلوك اولاً، وثانياً لترك هامش للثقة بأنفسهم أكثر، لا سيما وانهم يمرون في سن حرجة...ثم قال: بصراحة في اغلب الاحيان يستجيبون ..اما اذا عاد أحدهم وكرر «معاكساته»..نذهب نحن لجنة الحي إلى بيت والده «جاهة» ونخبره بتصرف ولده بطريقة حبية وأخوية ..وهناك تنتهي المشكلة مع شرب فنجان القهوة...فكلنا أهل وأقارب...
***
اذا كما لاحظتم، ليس شرطاً حتى نطلق مبادرة ناجحة ان نستخدم هذا الكم الكبير من الضجيج الإعلامي والــ «برزنتيشن» و»التنانير القصيرة»..كل ما نحتاجه ان يكون لدينا «صدقــ...تيشن» في التطبيق وبعض البصيرة..
الرأي