آخر المستجدات
الأمن: ضبط 341 شخصا خالفوا أوامر حظر التجول وحجز 273 مركبة حظر تجول.. لا تترك أخاك في عتمة الجائحة وزارة الصحة تعلن آخر مستجدات التعامل مع الكورونا 4354 طن وارد الخضار والفواكه وزير الصحة يعلن تسجيل 11 اصابة جديدة بفيروس كورنا في الأردن.. والعضايلة: لم نتجاوز الخطر نحو 15 مليون دينار دعماً لجهود وزارة الصحة بمواجهة فيروس كورونا وزير الصناعة والتجارة: لم نعد نتلقى شكاوى تتعلق بمادة الخبز المحارمة يوضح سبب الانهيار على طريق البحر الميت أهالي إربد يشكون ارتفاع أسعار الفاكهة والخضار والبرماوي يدعو للإبلاغ عن أية مخالفة المفلح: الاستمرار بتطبيق أمر الدفاع 3 جابر للأردن 24: المنطقة المحيطة بعمارة الهاشمي بؤرة ساخنة وسيتم عزلها تماما إغلاق أحد المحال بسبب إضافة بدل تعقيم على فواتيره للزبائن ضبط 215 شخصا وحجز 126 مركبة لمخافة أوامر حظر التجول أيمن الصفدي: ندرس خيارات التعامل مع الأردنيين في الخارج.. ونطلب منهم البقاء في منازلهم العضايلة: الوضع الصحي تحت السيطرة.. والنظر في تمديد العطلة الأسبوع الحالي كورونا الإحتلال يقتل الأسرى.. حملة إلكترونية نصرة للمناضلين وراء القضبان الطلبة والعالقون الأردنيون في الخارج يوجهون نداءات استغاثة للعودة إلى الوطن المزارعون يطالبون بالسماح لهم بالتنقل إلى مزارعهم.. والشحاحدة يعد بحل المشكلة ابنة الكرك التي هزت الاحتلال.. رحيل المناضلة الثورية تيريزا الهلسة معلمو المدارس الخاصة يطالبون برواتبهم.. والبطاينة: معنيون بإيجاد الحلول
عـاجـل :

واجهة وطن.. "منع من النشر"

أحمد حسن الزعبي
كعادته، فشل الإعلام الحكومي في جولة أخرى في كسب ثقة الشارع أو احترامه في الأحداث التي جرت الأسبوع الماضي، وتبّين أنه لا يختلف من حيث اللغة والشكل والقوام عن أي إعلام عربي رسمي "مهبرت" ، فالمتابع الجيد لما نشر وبثّ يلاحظ أنه بدل أن "يكحّلها" في تقاريره وتغطيته للأحداث تفضل وعورها ولعن سنسفيلها.. وهو في كامل اعتقاده أنه يؤدي رسالته على أكمل وجه..

**

كأي بلد في العالم ،عند رفع الأسعار تحدث احتجاجات وبعض أشكال التعبير عن الغضب ، فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"،بتحويل شكل الاحتجاج إلى صراع بين معارضة وموالاة فوراً ..ومن ثم جر أنظار المراقبين والمتابعين إلى الانقسام العمودي( مع و ضدّ) مع أن المسألة ليست اختلافاً على النظام ، ولكن على أدواته وسياسة الحكومة التي تمثّل السلطة التنفيذية في البلد...

**

ثانياً: وكأي بلد في العالم ، هناك معارضة محترمة ،وطنية، ومتّزنة ،فلماذا عندنا فقط يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" ،بتصوير المعارضين على أنهم قطاع طرق ومخربين وحاقدين يقومون بالحرق والتكسير ..مع أن الجميع يعرف أن الحراكات الشعبية منذ سنتين لم تكسر زجاج نافذة أو تقطع عرق شجرة أو تحرق ورقة..أما عشّاق الفوضى فهم موجودون في أكثر مجتمعات العالم نظاماً ومسالمةً على شكل خلايا "نائمة" ما إن تسنح لها الفرصة حتى يروون عطشهم من التخريب..



ثالثا: وكأي بلد في العالم، هناك موالاة للنظام وسياسة الحكم ،وهي في الغالب محترمة ،وطنية ومتّزنة، فلماذا عندنا فقط ،يقوم الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار"– بحسن أو بسوء نية- بإظهار فقط البلطجية والهمجية والغوغائية الذين لا يفلحون في تركيب جملة مفيدة واحدة، ولا يعرفون سوى ألفاظ "الخاوة" والإجبار و"الطخ" وكسر رأس الآخر يتقدّمهم بعض أصحاب الأسبقيات والسجل الجرمي المشهود والإقامة الجبرية ..مع أن الجميع يعرف ان هناك مؤيدين يمثلون وجه النظام باعتدال، ويتقبلون رأي الآخر ويردون بكامل التهذيب والخُلق على معارضيهم ..فلماذا الإصرار على إخراج الأردن بهذه الصورة القبيحة لمئات الملايين الذين يتابعون الشان المحلّي حتى اللحظة ..(راجعوا أشرطة التلفزيون وتأكدوا مما أقول).



ان تركيز بعض وسائل الإعلام وطهاة السياسة في "مطابخ القرار" على هذه الثنائية المجحفة والسيئة بحقنا كأردنيين..إما "معارض مخرّب" أو مؤيد" بلطجيٍ".. هو أكثر ما يسيء للوطن وللنظام في آن معاً..كما أن اختصار أبناء البلد بين "أزعر ومجرم" أكثر وقعاً وتخريباً من حرق إشارة ضوئية أو تحطيم واجهة محل... فمن يستخدم مثل هذه اللغة يسعى إلى تحطيم واجهة "الوطن" ككل !
 
Developed By : VERTEX Technologies