آخر المستجدات
البترا في مرمى تل أبيب! تدهور صحة المعتقل هشام السراحين.. وذووه يحملون الحكومة المسؤولية موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة العمل الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي مجلس الوزراء يعين مجدي الشريقي مديرا عاما لدائرة الموازنة العامة البطاينة لـ الاردن24: لا نية لخصخصة مؤسسة التدريب المهني التعليم العالي تنتظر موافقة على تخصيص 5 مليون لزيادة عدد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية حماس: حديث الجبير يخالف الإجماع العربي ويروج لصفقة القرن السلطة الفلسطينية: مؤتمر دولي للسلام لمواجهة صفقة القرن برشلونة يعبر محطة خيتافي بثنائية ويلحق بريال مدريد في صدارة "الليغا"
عـاجـل :

هل تفعلها النصـرة؟

عريب الرنتاوي
فصائل المعارضة السورية المسلحة، من "جهادية” وغيرها، تعيش لحظة ترقب بانتظار ما قد يصدر عن "جبهة النصرة” من "مبادرات” خلال الأيام (البعض يتحدث الساعات) القليلة القادمة، وسط ترجيح بأن يعلن زعيم الفرع السوري للقاعدة "فك ارتباطه” بالتنظيم الأم، نظير قيام الفصائل الإسلامية المصنفة "معتدلة”، بالانضواء تحت راية "جيش واحد” و”راية واحدة” و”غرفة عمليات واحدة”، هنا يتحدث البعض عن قرار تم اتخاذه بالفعل ولم يتبق سوى الإعلان عنه، فيما مصادر أخرى، ما زال تدرج المسألة في باب التكهنات والترجيحات.

 إن صحت الأنباء، وهي على الأرجح صحيحة، فإن الجهود التي بذلتها أطراف عربية (قطر) وإقليمية (تركيا) فضلاً عن بعض مشايخ السلفية الجهادية، ستكون قد أثمرت في إقناع قيادة التنظيم بإعلان فك ارتباطه بـ "القاعدة الأم”، ولو شكلياً، من أجل تفادي تعرضه لأوسع عملية تصفية وملاحقة، شبيهة بتلك التي يتعرض لها تنظيم "داعش” في كل من سوريا والعراق، وهي محاولات ليست جديدة على أية حال، وقد سبقتها عمليات تهيئة وتمهيد و”تلميع”، ساهمت فيها قنوات فضائية ووسائل إعلامية محسوبة على دول هذا المحور، بيد أنها أخفقت جميعها في ثني "أبو محمد الجولاني” عن بيعته لزعيم القاعدة أيمن الظواهري على الولاء والسمع والطاعة. 

هذه المرة، يبدو أن جهود هذه الأطراف قد أينعت وحان قطافها، وفي توقيت شديد الدقة والأهمية، ومن ضمن مسعى لتجنيب "النصرة” المصير الذي ينتظر "داعش”، وفي محاولة لتعطيل التفاهمات الروسية – الأمريكية الأخيرة، التي وضعت الدولتين العظميين، على سكة العمل المنسق لضرب "النصرة” في مناطق تواجدها، ودفع الفصائل المسلحة الأخرى، لفك ارتباطها عسكريا وأمنيا وجغرافياً مع مقاتلي الجبهة ... وهي تفاهمات تبدو مدعومةً من قبل عواصم دولية، ظلت حتى الأمس القريب، تعارض استهداف "النصرة” و”جيش الفتح”، وتريد حصر الحرب على الإرهاب بضرب "داعش” فقط، وأخص بالذكر هنا، مواقف العاصمة والرئيس الفرنسيين الأخيرة. 

"سلاح الإفتاء” يبدو جاهزاً كعادته، لتبرير الشيء ونقيضه ... فقد استخدم من قبل لتبرير رفض الجولاني فك ارتباطه بالقاعدة، وخرجت عشرات التصريحات والتغريدات التي تسوق وتسوغ موقف "أمير الجهاد الشامي” ... واليوم، ستخرج عشرات المواقف والتغريدات، وربما من الأشخاص أنفسهم، التي ستدفع بالاتجاه المعاكس، وتبرر و”تشرعن” ما سيؤول إليه موقف الجولاني من هذه المسألة، فمنهم من سيجد فرقاً جوهرياً بين فك الارتباط وفك البيعة، ومنهم من سيلجأ إلى فقه الضرورات و”المقاصد” و”ما ينفع الناس” ... لا مشكلة شرعية للجولاني إن فعل ما يطلب منه فعله، باستثناء "حفظ ماء الوجه” أمام المتربصون من نشطاء المعسكر ذاته، وبالذات جماعة "الخليفة أبو بكر البغدادي”. 

ولقد بادر مشايخ القاعدة وفقهاء الظلام، على تأمين سلم للجولاني للهبوط به من على قمة شجرة الرفض التي صعد إليها خلال العامين الفائتين ... الظواهري، أجاز "فك الارتباط” طالما أنه لا يعني "فك الارتباط بالشريعة وحكم المسلمين بالإسلام” ... والمقدسي، في طلاته المتكررة، يريد لإخوانه في "النصرة” فعل ما يرونه صواباً، حفظاً لدمائهم ومشروعهم ... وسيتضح لنا خلال الأيام القليلة التي ستعقب تفجير "النصرة” لمفاجأتها، أن "التقية” ليست سمة لصيقة بمذاهب أقلوية بعينها، وأن بعض أهل السنة والجماعة، يمارسونها كذلك، مع أنهم يزعمون تمثيل الأمة بأكثريتها الساحقة. 

هل سينجح "تكيتك النصرة” المدعوم إقليمياً و”جهادياً” في تفادي السيناريو الأكثر خطورة الذي ينتظر التنظيم وحلفاءه في المرحلة المقبلة؟ ... هل ستغير واشنطن رأيها، وتعيد النظر في تقيم موقع "النصرة” على خريطة القوى المسلحة العاملة في سوريا؟ ... هل ستنجح "الدول الراعية” للجبهة وحلفاؤها من فصائل إسلامية في إقناع الولايات المتحدة، بعدم التفريط بأكبر قوة عسكرية مقاتلة ضد النظام في محافظات إدلب وحلب والجنوب، تحت غطاء "فك الارتباط” المزعوم؟

 أغلب الظن، أن خطوة من هذا النوع، إن تمت، ستكون متأخرة للغاية، وأنها لن تنجح في تحقيق مراميها ... لكن من يدري، فقد ترددت الولايات المتحدة طويلاً قبل الأخذ بالمقاربة الروسية حيال "النصرة”، ومن السابق لأوانه، استبعاد سيناريو أن تعود واشنطن عن تفاهماتها مع موسكو، أو تسعى في إرجاء أو عرقلة تنفيذها، أو الاكتفاء ببعض العمليات المحدودة من باب رفع العتب، وخصوصاً ضد "تنظيم خراسان” التابع للقاعدة، سيما وأن واشنطن تدرك تمام الإدراك، أن تصفية "النصرة” يعني، تمكين الجيش السوري من استرداد سيطرته على معظم المناطق في ريف حلب وإدلب والجنوب، وهو أمرٌ ادركته دمشق مبكراً بدورها، عندما رحبت بالتفاهمات الروسية – الأمريكية، وعبرت عن الاستعداد لتسهيل ترجمتها، بما في ذلك، الذهاب إلى مفاوضات جديدة، من دون قيد أو شرط.

(الدستور)