آخر المستجدات
التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان الشرطة الأميركية تقتل متظاهرا.. وترمب يلوم اليساريين على الإحتجاجات شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية الافراج عن الأستاذ الجامعي محمد بني سلامة ابلاغ عاملين في جمعية المركز الاسلامي بالاستغناء عن خدماتهم.. ودهيسات: ملتزمون بأوامر الدفاع الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد: لا سنّ محدد للمصلّين.. ورفع المصاحف عن أيدي
عـاجـل :

تعب «البال»

أحمد حسن الزعبي
أوصى رجل ثري وهو على فراش الموت ان يحضروا له احد حكماء المدينة ليلقنه وصيته الأخيرة، وعند حضور الحكيم الى غرفة الرجل، طلب المحتضر ان يبقيا (خلاوي) وحدهما فخرج الجميع وبقي الحكيم والثري على انفراد ...أخرج الأخير «صرة من الذهب» ورماها في حضن الحكيم طالباً منه إن يعطيها لأكثر رجل «متعب باله» او « قليل عقل» يقابله في حياته..
***
أيام قليلة..مات الثري وبدأ الحكيم بتنفيذ الوصية..خرج الى الحي؛ يتفرّس الوجوه، ويقيِّم التصرفات، ويقيس السلوكيات.. فلم يجد ضالته فالناس هنا يتصرّفون بعفوية وبشكل طبيعي كأي بشر عاديين ..ثم بدأ يلفّ بأرجاء المدينة حي حي، بيت بيت، يستمع الى حواديث الناس، ويراقب جدالهم في السوق، وينظر جيدا الى مشترياتهم، لعله يجد شيئاً غريباً أو يصادف رجلاً تبدو عليه علامات «قلّة العقل» ..فلم يجد، كل الذين كان يصادفهم ليسوا سوى مجرد مجانين طبيعيين أو مصابين بــ«عته» مألوف، لا يرتقي بهم الى مستوى قلة العقل..الأمر الذي دعا الحكيم الانتقال الى قرية مجاورة لتنفيذ الوصية... وعندما وصل الى مشارف البلدة، وبدأت أضويتها تتكاثر وتمتد من الشمال الى الجنوب مع قرب الغروب وجد شخصاً رث الثياب، يركب حماره بالمقلوب ويضع في رقبته خرز و»خراخيش» ومزنّر - على الأقل- بعشرين فردة حذاء مختلفة الألوان والمقاسات ويغني بأعلى صوته ... وقبل ان يسأله أو يتحاور معه ظهر من بين البيوت رجل آخر يركب فرساً بيضاء ويرتدي عباءة مقصّبة وبيده سيف ذهبي لامع..اقترب الحكيم من الرجل الأنيق، وبعد ان سلّم عليه..سأله: من يكون ذاك الرجل المسكين الذي يركب الحمار بالمقلوب ؟..قال الفارس: هذا مختار القرية القديم..لقد جنّنه أهل بلدتنا يا حرام ...يا مختار ساعدنا! يا مختار شغّلنا! يا مختار سفّرنا! يا مختار «المي مقطوعة»! يا مختار الشباب ملطوعة! يا مختار انضرب المحصولَ! يا مختار شو بتقول! يا مختار ما في بيدينا حرفة! يا مختار شوف النا صرفةَ!..وهيييييك لما انجنّ المختار!...حزن الحكيم على مصير «ابو الخراخيش» ..ثم سأل الرجل المهندم الذي يعتلي فرسه البيضاء : وأنت مين بتكون بلا زغرة ؟..رفع الزلمة العباءة عن كتفه وقالها بفخر : انا المختار الجديد..عندها فرح الحكيم فرحاً شديداً وأهداه «صرّة الذهب» التي بقي حاملها بيده شهراً كاملاً..
سأله المختار «الجديد» الحكيم : شو هاظ؟...
قال الحكيم: الله ريته صبّار بركة عليك، صار لي شهر بدوّر على واحد يعبي راسي ما لقيت «اقل حكمة» من اللي ما بيتّعظ بغيره...ولا من واحد يشتري «تعب باله» بيده!..وانت اسم الله عليها الوالدة جمعت فيك الصفتين!!..
see you يا مختار

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies