آخر المستجدات
الخارجية: إصابة مواطنين أردنيين في انفجار بيروت تفاصيل انفجار بيروت.. اسرائيل تنفي مسؤوليتها.. والأمن اللبناني يرفض رواية المفرقعات إيقاف 12 منشأة عن العمل وإغلاق 3 منشآت بالشمع الأحمر صور وفيديوهات جديدة للحظات الأولى لانفجار بيروت الضخم الرزاز: وصلنا إلى السيناريو الأفضل من خلال إغلاق الحدود وفرض إحدى أكبر عمليات الحجر في العالم تسجيل 6 إصابات غير محلية بفيروس كورونا مقابل 24 حالة شفاء تفاصيل إمكانيّة مغادرة أراضي المملكة والقدوم إليها نذير عبيدات يوضح أسباب توصية لجنة الأوبئة بتأجيل فتح المطارات الهيئة المستقلة: اعتماد القيود المدنية في توزيع الناخبين.. وامكانية الاعتراض على الجداول الكترونيا بيان صادر عن "حماية الصحفيين": أوامر وقرارات حظر النشر تحد من حرية التعبير والإعلام الاعتداء على ممرض وادخاله العناية الحثيثة بسبب "التكييف" في مستشفى اليرموك الخارجية لـ الاردن24: رحلات جديدة لاعادة الأردنيين من الامارات والسعودية الفلاحات يقدم مقترحات لتفادي تكرار حادث التسمم صرف دعم الخبز للمتقاعدين على رواتب الشهر الحالي.. والاستعلام عن الطلبات الخميس أردنيون تقطعت بهم السبل في الامارات يواجهون خطر السجن.. ويطالبون الحكومة بسرعة اجلائهم عودة ساعات حظر التجول إلى ما كانت عليه قبل العيد.. واغلاق المحلات الساعة 12 المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: ننتظر جداول الناخبين خلال ساعات.. ونقل الدوائر اختصاص الأحوال المياه لـ الاردن24: تأخر التمويل تسبب بتأخر تنفيذ مشروع الناقل الوطني المحارمة يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا حكومة الرزاز.. مراكمة الفشل تستوجب الرحيل

حماس «الحائرة» بين الأربعة الكبار

عريب الرنتاوي
بين اللاعبين الأربعة الكبار في المنطقة، تجد حركة المقاومة الإسلامية – حماس، نفسها في وضع لا تحسد عليه على الإطلاق.. السعودية، بلسان الأمير تركي الفيصل، رئيس استخباراتها الأسبق، والعضو الفاعل في الأسرة الحاكمة، يتهم الحركة بالعمل على زعزعة استقرار المنطقة، بدعم وتمويل وتوجيه و”تبعية” لإيران، ويضعها في سلّة واحدة مع تنظيم القاعدة الإرهابي، ما استدعى قيام الحركة بإصدار بيان شديد اللهجة على تصريحات الأمير، أحسب، أنه كفيل بقطع "شعرة معاوية” التي تربط الحركة بالرياض. إيران في المقابل، وعلى لسان المستشار في حرسها الثوري العميد خسرو عروج، وفي اليوم ذاته، يتهم الحركة بأنها تسعى للالتحاق بركب "المفاوضات” مع إسرائيل، وأنها تنتظر من أنقرة أن تقوم بدور الوسيط بينها وبين تل أبيب، في إشارة لا تخفى دلالتها على أحد، تفضح المستوى المتردي الذي آلت إليه العلاقات بين من كانا ذات يوم، عضوين فاعلين في "محور المقاومة والممانعة”... تصريحات خسرو، استدعت أيضاً رداً قوياً من حماس، أعادت فيه التأكيد على ما أسمته "ثوابتها”، من رفض "خيار التفاوض” إلى الاستمساك بـ "خيار المقاومة”. 

مصر، تنشط هذه الأيام على خط "التقريب” بين الفلسطينيين والإسرائيليين ... ورئيس الدبلوماسية المصرية يقوم بزيارة وصفت بـ "النادرة” إلى إسرائيل، وثمة في الأفق ما يشي برغبة القاهرة في جمع نتنياهو وعباس وبينهما عبد الفتاح السيسي، في صورة تذكارية، تدش لاستئناف المفاوضات الثنائية، وربما بالضد من رغبة الفلسطينيين أنفسهم، وليس مستبعداً أن تقوم القاهرة بالضغط على عباس للقبول بـ "إجراءات بناء الثقة” والتقاط الصور التذكارية، وهي التي تدرك بأن ليس لديها ما تضغط به على إسرائيل ... حماس، ليست من ضمن الأولويات المصرية، والقاهرة ليست معنية بموقف الحركة من خطوتها/ مبادرتها هذه، ولقد كان لافتاً أن الوزير سامح شكري، الذي يعتقد أن "حل الدولتين” ما زال في متناول أيدينا، لم يول مسألة المصالحة الفلسطينية الداخلية اهتماماً خاصاً، ربما لأنها ليست في متناول اليدين، وربما لأنها قد توفر "مخرجاً” لحماس من الاستعصاء الذي يحيط بها من كل جانب، وإلا لكانت القاهرة قد استأنفت مساعيها للتقريب بين فتح وحماس، وقدمتها على جهود التقريب بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 

موقف القاهرة المناهض لحماس، ليس بخافٍ على أحد، على الرغم من عمليات "جس النبض” التي جرت مؤخراً والزيارات المتكررة التي قامت بها وفود حماس المتعاقبة لمصر ... موقف القاهرة هذا، تقابله مواقف أنقرة، التي جاهرت باحتضان حماس وتبني المبادرات لحل "أزمتها في قطاع غزة” ... لكن "الهرولة” التركية للمصالحة مع إسرائيل، المحكومة بالمصالح والحسابات التركية الخاصة، جعلت الحركة عملياً بلا حليف أو سند سياسي إقليمي قوي ... سيما بعد أن اتجهت تركيا للاستعاضة عن دورها السياسي الداعم لحماس وغزة، بدور إنساني، يراوح ما بين الماء والكهرباء والغذاء والدواء ... وهذا أمر مطلوب ومشكور من الجانب التركي، وتحتاجه حماس لإدامة "إمارتها” في غزة، بيد أنه ليس الدعم الذي تحتاجه حركة سياسية – عسكرية بحجم حماس وكتائب القسام، ولكن ما لا يدرك كله، لا يترك جلّه، كما يقول المثل العربي القديم. 

وهكذا تجد حماس نفسها "حائرة” و”ضائعة” بين اللاعبين الإقليميين الأربعة الكبار ... لا هي مع "سيدي الإيراني” بخير، ولا هي مع "ستي السعودية” بخير ... علاقاتها مع الشقيقة المصرية القريبة محاطة بالشك والريبة، وأقرب للعداوة منها إلى "حسن الجوار”، وعلاقاتها مع الشقيقة التركية البعيدة، باتت محكومة بسقف خفيض للغاية ... وخارج هذا "المربع الذهبي” يصعب على الحركة، أن تجد من يمكنه أن يساعدها على الخروج من حالة العزلة التي تعتصرها. وحدها حماس، تستطيع أن تفكك أطواق العزلة المضروبة حولها، وأن تطيح بأسوار الحصار التي تلف القطاع المنكوب ... وثمة طريق ذو اتجاه واحد لفعل ذلك، إن خلصت النوايا، وتغلب العام على الخاص، والمصالح الوطنية العليا على الحسابات الفصائلية والفئوية الدنيا، هو طريق المصالحة الفعلية، لا الشكلية، طريق استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، طريق الانخراط غير المشروط، وغير الاضطراري، في المشروع الوطني الفلسطيني، بعيداً عن المناورات والمراوغات، بعيداً عن الرهانات الإقليمية وبعيداً عن حسابات "الجماعة الأم” وأولوياتها. هل ستفعلها الحركة هذه المرة، أم أنها ستظل تماطل وتراوغ في حسم تموضعها الوطني الفلسطيني؟ ... ليس في الأفق أية دلالة مشجعة على إمكانية حدوث استدارة من هذا النوع، والأرجح أن سياسة الحركة ستظل معتمدة على "تقطيع الوقت”، بانتظار أن يجود عليها الإقليم المتغير من حولها، بمفاجآت جديدة، وهو إقليم اشتهر بانعطافاته الخارجة عن الحسبان وغير المنتظرة.

(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies