آخر المستجدات
إدارة السير:- السبت للسيارات ذات الأرقام الزوجية في عمان والبلقاء والزرقاء السياحة: لم يتم ترخيص أية مزرعة تقدم خدمة الايواء الفندقي أميركا تعلن قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو الأردن لامريكا: نرفض ضم الضفة ... الضم سيشعل المنطقة وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق

منع من النشر في الراي .. سونار ديمقراطي

أحمد حسن الزعبي
علّق البعض على "المصادفة” الغريبة التي اختير فيها ثلاثة أطباء دفعة واحدة في الهيئة المستقلة للانتخابات، وبدأت التساؤلات تتكاثر على مواقع التواصل الاجتماعي عن جدوى وجود أطباء في الإشراف والمراقبة على (انتخابات برلمانية) وليست نقابية بينما يغيب الحقوقيون ووزراء العدل المشهود لهم بالنزاهة والشخصيات الوطنية المحايدة عن تنظيم هذا (العرس الوطني)…

أنا سأبدأ من العبارة الأخيرة (العرس الوطني ) للدفاع عن الأعضاء الجدد… ألا تستخدم الحكومة في إعلامها هذا المصطلح (عرس) كلما جرت الانتخابات ودعت الجميع للمشاركة فيه أما (بالتسحيج) او (بالدبكة) او بنقوط (الاصوات) أو بزفة العرسان الى القبّة؟؟..كما الا تستخدم الحكومة عبارة مرحلة "مفصلية” كلما تكلمنا عن ضرورة البدء وليس الإسراع بالإصلاحات- لأننا لم نبدأ بعد- وذكّرتنا ان الوطن يمر بمرحلة "مفصلية” في ظل اقليم ملتهب؟؟؟…طيب بناء عليه، حتى يستطيع (قانون الانتخاب) ان يقف على (رجليه) وتمر المرحلة (المفصلية) بسلام…لا يوجد أفضل من طبيب عظام ومفاصل لهذه المهمة فكان الدكتور خالد الكلالدة الرجل المناسب في المكان المناسب كرئيس للهيئة المستقلّة ليطمئنّ على "باءة” و”مفاصل” وقوة "أرجل” هذا الوطن "الواقف” دوماً في وجه المتغيرات..

طيب (العرس الوطني) سيتبعه بلا شك (حمل) للمسؤوليات الجسام من قبل من سيختارهم الشعب، وحتى لا يسقط (حمل) المسؤوليات في الأيام الأولى للترشح لا بد من متابعة حثيثة ومراقبة شديدة قبل وأثناء فترة (الوحام) على أصوات الناخبين، كل ذلك سيتم من خلال مراجعات دورية لكشوفات المسجّلين وطريقة الاقتراع ومراكزها وعمل "سونار” لكل الصناديق االشفافة قبل إرسالها إلى المدارس وقاعات الانتخاب ، ثم أن هناك أكثر من وجه شبه بين الانتخابات وفحص الحمل: أولا كلاهما يتم خلف الستارة ، ثانيا: الحامل والناخب كل منهما يعطى ورقة "كاشف” ليلوذ بها ويعود بالنتيجة..أخيرا لأن الانتخابات (مخاض)حقيقي و(ولادة) قيصيرية في هذه الظروف الاقليمية العاصفة فلا يوجد أفضل من الدكتور اخصائي (النسائية والتوليد والعقم) الصديق زهير ابو فارس عضواً في الهيئة المستقلة..

ثم هب أن المولود الجديد شابه بعض الأعراض المبكرة مثل (الوهن) العام أمام الفاسدين و(التعرّق) الشديد امام الحكومة ونقصان (الوزن)السياسي ..وحتى نتأكد ان المجلس الجديد لن يعاني من خلل في الغدة (الادراكية) أنه ممثل للشعب وعن الشعب..كان لا بدّ من طبيب أخصائي غدّة درقية …فكان اختيارهم الموفق جداً للدكتور نزيه عمارين…

أرأيتم…كم نحن بأمس الحاجة الى "أطباء” ليديروا ملف الانتخابات القادمة؟؟؟ …لكن أسجل عتبي الوحيد انه لم يتم ضم أي طبيب "هضمية” او "مسالك” في الهيئة فالخبرة هامة جداً في العملية الديمقراطية..

شخصيني يا كرمة العلي..

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com


(نقلا عن سواليف)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies