آخر المستجدات
الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن حالة الطقس في الأردن ليوم الجمعة.. وفرصة لهطول زخات من المطر قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور
عـاجـل :

منع من النشر في الراي .. سونار ديمقراطي

أحمد حسن الزعبي
علّق البعض على "المصادفة” الغريبة التي اختير فيها ثلاثة أطباء دفعة واحدة في الهيئة المستقلة للانتخابات، وبدأت التساؤلات تتكاثر على مواقع التواصل الاجتماعي عن جدوى وجود أطباء في الإشراف والمراقبة على (انتخابات برلمانية) وليست نقابية بينما يغيب الحقوقيون ووزراء العدل المشهود لهم بالنزاهة والشخصيات الوطنية المحايدة عن تنظيم هذا (العرس الوطني)…

أنا سأبدأ من العبارة الأخيرة (العرس الوطني ) للدفاع عن الأعضاء الجدد… ألا تستخدم الحكومة في إعلامها هذا المصطلح (عرس) كلما جرت الانتخابات ودعت الجميع للمشاركة فيه أما (بالتسحيج) او (بالدبكة) او بنقوط (الاصوات) أو بزفة العرسان الى القبّة؟؟..كما الا تستخدم الحكومة عبارة مرحلة "مفصلية” كلما تكلمنا عن ضرورة البدء وليس الإسراع بالإصلاحات- لأننا لم نبدأ بعد- وذكّرتنا ان الوطن يمر بمرحلة "مفصلية” في ظل اقليم ملتهب؟؟؟…طيب بناء عليه، حتى يستطيع (قانون الانتخاب) ان يقف على (رجليه) وتمر المرحلة (المفصلية) بسلام…لا يوجد أفضل من طبيب عظام ومفاصل لهذه المهمة فكان الدكتور خالد الكلالدة الرجل المناسب في المكان المناسب كرئيس للهيئة المستقلّة ليطمئنّ على "باءة” و”مفاصل” وقوة "أرجل” هذا الوطن "الواقف” دوماً في وجه المتغيرات..

طيب (العرس الوطني) سيتبعه بلا شك (حمل) للمسؤوليات الجسام من قبل من سيختارهم الشعب، وحتى لا يسقط (حمل) المسؤوليات في الأيام الأولى للترشح لا بد من متابعة حثيثة ومراقبة شديدة قبل وأثناء فترة (الوحام) على أصوات الناخبين، كل ذلك سيتم من خلال مراجعات دورية لكشوفات المسجّلين وطريقة الاقتراع ومراكزها وعمل "سونار” لكل الصناديق االشفافة قبل إرسالها إلى المدارس وقاعات الانتخاب ، ثم أن هناك أكثر من وجه شبه بين الانتخابات وفحص الحمل: أولا كلاهما يتم خلف الستارة ، ثانيا: الحامل والناخب كل منهما يعطى ورقة "كاشف” ليلوذ بها ويعود بالنتيجة..أخيرا لأن الانتخابات (مخاض)حقيقي و(ولادة) قيصيرية في هذه الظروف الاقليمية العاصفة فلا يوجد أفضل من الدكتور اخصائي (النسائية والتوليد والعقم) الصديق زهير ابو فارس عضواً في الهيئة المستقلة..

ثم هب أن المولود الجديد شابه بعض الأعراض المبكرة مثل (الوهن) العام أمام الفاسدين و(التعرّق) الشديد امام الحكومة ونقصان (الوزن)السياسي ..وحتى نتأكد ان المجلس الجديد لن يعاني من خلل في الغدة (الادراكية) أنه ممثل للشعب وعن الشعب..كان لا بدّ من طبيب أخصائي غدّة درقية …فكان اختيارهم الموفق جداً للدكتور نزيه عمارين…

أرأيتم…كم نحن بأمس الحاجة الى "أطباء” ليديروا ملف الانتخابات القادمة؟؟؟ …لكن أسجل عتبي الوحيد انه لم يتم ضم أي طبيب "هضمية” او "مسالك” في الهيئة فالخبرة هامة جداً في العملية الديمقراطية..

شخصيني يا كرمة العلي..

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com


(نقلا عن سواليف)