آخر المستجدات
احالات على الاستيداع والتقاعد المبكر في التربية - اسماء الخارجية: ارتفاع عدد الأردنيين المصابين بانفجار بيروت إلى سبعة التعليم العالي لـ الاردن24: خاطبنا سبع دول لزيادة عدد البعثات الخارجية النعيمي يجري تشكيلات إدارية واسعة في التربية - أسماء عدد قتلى انفجار بيروت بلغ 100.. وضحايا ما يزالون تحت الأنقاض مصدر لـ الاردن24: الحكومة أحالت دراسة اجراء انتخابات النقابات إلى لجنة الأوبئة المعايطة لـ الاردن24: نظام تمويل الأحزاب سيطبق اعتبارا من الانتخابات القادمة الادارة المحلية لـ الاردن24: القانون لا يخوّل البلديات بالرقابة على المنشآت الغذائية انفجار أم هجوم؟.. رأي أميركي "مغاير" بشأن كارثة بيروت اجواء صيفية عادية في اغلب مناطق المملكة اليوم الديوان الملكي يعلن تنكيس علم السارية حداداً على أرواح ضحايا انفجار مرفأ بيروت صور وفيديوهات جديدة للحظات الأولى لانفجار بيروت الضخم تفاصيل إمكانيّة مغادرة أراضي المملكة والقدوم إليها نذير عبيدات يوضح أسباب توصية لجنة الأوبئة بتأجيل فتح المطارات بيان صادر عن "حماية الصحفيين": أوامر وقرارات حظر النشر تحد من حرية التعبير والإعلام الخارجية لـ الاردن24: رحلات جديدة لاعادة الأردنيين من الامارات والسعودية صرف دعم الخبز للمتقاعدين على رواتب الشهر الحالي.. والاستعلام عن الطلبات الخميس أردنيون تقطعت بهم السبل في الامارات يواجهون خطر السجن.. ويطالبون الحكومة بسرعة اجلائهم المياه لـ الاردن24: تأخر التمويل تسبب بتأخر تنفيذ مشروع الناقل الوطني المحارمة يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا

مبادرة في الوقت المستقطع

عريب الرنتاوي
لولا "المبادرة الفرنسية” لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، لكانت ستائر الترك والنسيان قد أسدلت تماماً على القضية الفلسطينية، ولما كانت "قضية العرب المركزية الأولى” قد تسللت من جديد، إلى نشرات الأخبار وعناوين الصحف ... لكن حسناً فعلتها باريس، إذ ذكرت دول العالم، ومن بينها الدول العربية، بأن هناك قضية ما زالت تبحث عن حل، وسط هذا الضجيج الدامي، الذي يصم الآذان في الإقليم بمجمله. 

نقول ذلك، ونحن على أتم اليقين، بأن فرص نجاح المبادرة الفرنسية في دفع عملية التفاوض و”حل الدولتين” تكاد تكون معدومة، وحتى بفرض التئام شمل المؤتمر الدولي الذي تتطلع باريس لاستضافته، فإن حظوظه في إطلاق عملية تفاوضية "ذات مغزى” تبدو معدومة كذلك، بسبب نجاح إسرائيل في تدمير أي فرصة لقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة، ومع اتساع الشقة بين الحد الأدنى المقبول فلسطينياً، والحد الأقصى المعروض إسرائيلياً.
لم تتضح بعد تفاصيل المبادرة الفرنسية، ولا "الآليات” التي ستعتمدها لإطلاق عملية السلام من جديد، كما لم تكشف الدبلوماسية الفرنسية عن الأسباب التي تدفعها لإطلاق هذه المبادرة، ولماذا تعتقد بأنها ستنجح حيث فشل الآخرون ... لكن من الواضح تماماً أن ثمة "فراغا” يلف القضية الفلسطينية ويحيط بها، في ظل انشغال مختلف اللاعبين الإقليميين والدوليين وانصرافهم عنها، فضلاً عن تزايد مؤشرات الانزلاق لموجات جديدة من المواجهة بين الفلسطينيين والإسرائيليين إذا ما استمر الحال على هذا المنوال.
ولا شك أن باريس، تدرك تمام الإدراك، أن واشنطن لن تكون جاهزة لأي تحرك جدي على هذا المسار، لسنة قادمة على أقل تقدير، فهي منصرفة إلى انتخاباتها الرئاسية أساساً، ولديها أجندة دولية حافلة بالأولويات التي تتقدم جميعها على المسألة الفلسطينية، فهل قررت باريس القيام بمبادرة لملء هذا الفراغ، وإشغال اللاعبين المحليين إلى حين؟ ... هل قررت القيام بدور "الدوبلير” بانتظار عودة "الممثل الأصيل” إلى خشبة المسرح من جديد؟
أياً يكن من أمر، لقد رحبت السلطة، ومن موقع "الغريق الذي يتعلق بقشة” بالتحرك الفرنسي، وقد سبق لها أن دعمت مشروع القرار الفرنسي إلى مجلس الأمن، والذي عطلته واشنطن نيابة عن إسرائيل ... ولا يبدو أن حكومة نتنياهو منزعجة من الجهود الفرنسية، طالما أنه قد بعث "الوهم” بوجود حركة سياسية وتفاوضية نشطة، وطالما أنها قد تخدم لعبة "تقطيع الوقت”، فجُلّ ما تريده إسرائيل هو إدخال المنطقة من جديدة في هذه اللعبة، التي ترفع الحرج عنها ولا تكبل يديها أو "تفرمل” بلدوزرات الاستيطان التي تقطّع الأوصال الفلسطينية، ليل نهار.
وقد تجد المبادرة الفرنسية قبولاً واستجابة من قبل أطراف عديدة، عربية ودولية، ولأسباب تتعدد بتعدد هذه الأطراف، وليس من بينها سبب واحد ذي صلة بالانتصار لحقوق شعب فلسطين ... بعض العرب من اللاهثين والمهرولين للتطبيع مع إسرائيل لمواجهة العدو الأخطر: إيران، سيجد في المؤتمر والعملية التي قد تنبثق عنه، ضالته لتطبيع رسمي ومعلن، وغيرمحرج ... وقد تجد تركيا في مناسبة كهذه، وسيلة لاستكمال حلقات التطبيع مع الدولة العبرية ... وقد تجد بعض الأطراف الدولية فيها وسيلة لإعفاء "ضمائرها من التأنيب” عن استمرار أطول احتلال وكارثة إنسانية في تاريخ البشرية المعاصر ... وقد تمهد هذه الأسباب مجتمعة، طريق الدبلوماسية الفرنسية لتحقيق مرادها.
لكن الحقيقة الصلبة التي ستظل تصفع الجميع، قبل المؤتمر وبعده، إن قُدّر له الالتئام، هي أن "حل الدولتين” قد بات وراء ظهورنا جميعاً، وأن العملية التي بدأت في مدريد ومرت في أوسلو وغيرهما، قد ماتت، وشبعت موتاً.
قد تنتهي الخطوة الفرنسية إلى الفشل، وقد تصدر انتقادات من العاصمة الفرنسية للمواقف الإسرائيلية المتعنتة، وقد يمهد كل ذلك لاعتراف فرنسي بالدولة الفلسطينية (على الطريقة السويدية)، لكن لا هذه النتيجة ولا تلك، يجب أن تكون سبباً في إعادة بعث الأوهام والرهانات الخاسرة في أوساط القيادة الفلسطينية، هذا إن كانت الأوهام والرهانات الخائبة قد غادرتها أصلاً.
ليس لعاقل أن يقترح إدارة الظهر للتحرك الفرنسي، لكن التحذير من الاستمرار في مطاردة خيوط السراب والتعلق بـ "حبال الهواء”، يبدو أمراً ضرورياً، كما يبدو ملحاً كذلك، أن تمعن القيادة الفلسطينية النظر إلى الفرصة التي تتعاظم تحت ناظريها وبين يديها، الفرصة التي توفرها هبّة فتيان وفتيات فلسطين، الذين اختطوا بوعيهم العفوي وتضحياتهم الجسيمة، طريقاً مغايراً.

 

 
الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies