آخر المستجدات
شوارع عمان تكشف حجم فشل الأمانة عن تقديم أبسط الخدمات نتنياهو: صفقة القرن "فرصة لن تعود لاسرائيل" احالة تشريعات دمج والغاء مؤسسات حكومية إلى مجلس الوزراء.. وبحث اعادة هيكلة قطاع الطاقة وزير الصحة: طائرة لاعادة الأردنيين من الصين.. ووضعهم في الحجر الصحي لدى وصولهم الصفدي: لم نطلع على صفقة القرن ولا صحة لبحث إعادة النظر بقرار فك الإرتباط وفاة ستة اشخاص من عائلة واحدة اختناقا في الكرك الطاقة تنفي علاقة صندوق النقد بإجراءات توجيه الدعم التعليم العالي: ندرس جميع الخيارات لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض أصحاب المطاعم يلوحون بالاعتصام احتجاجا على شكاوى الضمان الإجتماعي البدور يطالب بحل مشكله الطلبه العالقين في الصين بعثة صندوق النقد تسعى لفرض تعرفة جديدة على فاتورة الكهرباء جابر للأردن ٢٤: كوادرنا قادرة على التعامل مع وباء الكورونا إعلان تفاصيل زيادة الرواتب التقاعدية الأحد الحباشنة يكتب :مصفاة بترول معان و "هجمة اعلام عمان" مصدر للأردن 24: الأردن لا يعترف بإجراءات الإحتلال أحادية الجانب التربية للأردن 24: لا نعترف بالشهادات العربية الصادرة في غير بلدانها دون معادلتها القريوتي: زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية الاحتلال يعلن عن "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة رغم الظروف الجوية.. المعطلون عن العمل من حيّ الطفايلة يواصلون اعتصامهم أمام الديوان الملكي.. ويستهجنون الصمت الحكومي تضاعف قيم فواتير الكهرباء خلال الشهرين الماضيين يثير العديد من التساؤلات.. والحكومة تلوذ بالصمت!
عـاجـل :

شروط الأضحية

أحمد حسن الزعبي
بما أن الأمة العربية تمر بتحولات تاريخية،والشعب العربي بدأ يسترد ثوب حريته خيطاً خيطاً كل يوم، والمنطقة بمجملها تعيش ظروف دقيقة وتؤسس لتغيرات قادمة، وبما أن الوضع الداخلي ليس أفضل حال من الوضع العربي ..فالفساد ما زال منطقة محرمة،والاقتصاد يترنح، والسياسة تعاني من «تدني مدى الرؤية»، والاعتصامات بازدياد، والمطالب بتصاعد، وسقف الهتافات بارتفاع ...والمواطن بأمس الحاجة الى من يعبر عما في داخله من خوف وقلق، ويأخذ بيده نحو الاصلاح، وينتقد بلسانه ويطالب بحجّته . في خضم كل هذا التلاطم الكبير داخل اسوار هذا الوطن الصغير.. ألقى «الخطيب» يوم الجمعة الفائت خطبة حماسية من على المنبر، ألهبت مشاعر المسلمين وحرّكت عواطفهم وجيشّت أحاسيسهم ...وأوضحت طريق مستقبلهم دون خوف أو مواربة ..
حيث أكّد خطيب الجمعة في خطبته على شروط الأضحية، وحذّر تحذيراً شديد اللهجة على ألا تكون الأضحية عوراء بيّن عورها، ولا عرجاء بيّن عرجها، ولا عجفاء لا تنقي، ولا مشقوقة الاذن..واستعرض في خطبته التاريخية ..وجوب أن تبلغ الأضحية السن القانونية ..للضأن 6 أشهر، والماعز سنة، والبقر سنتان، والإبل 5 سنوات...ثم شدّد على كيفية التوزيع، ومقدار الأجر واستشهد بقصص من السلف الصالح بمنتهى الإيثار والزهد والتقرب والسمو الروحاني...
..وفي نهاية الخطبة، دعا على الكفار والملحدين، ان يجمعهم عددا.. ويقتلهم بددا، وان ييتّم أولادهم ويرمل نساءهم، ويخرجهم في الشوارع كالمجانين، ثم دعا لهذا البلد ان يكون سخاء رخاء..واستغفر الله له ولنا ..ثم أمر المؤذن أن يقيم الصلاة..."الراي"