آخر المستجدات
الصفدي يحذر: تنفيذ قرار الضم سيكون خرقا فاضحا للقانون الدولي وسينسف كل أسس العملية السلمية غوغل و أبل يحذفان دولة فلسطين من خرائطهما الملك يؤكد ضرورة توسيع نطاق الحماية الاجتماعية وتحسين الخدمات للأسر المستفيدة احالات واسعة على التقاعد في مختلف المؤسسات والوزارات - اسماء إرادة ملكية بتعيين اعضاء في مجالس امناء جامعات (اسماء) العضايلة: هيكلة مؤسسات الاعلام الرسمي لن تؤثر على هويتها.. ونهدف إلى ترشيق الجهاز الاداري تسجيل اصابة محلية مجهولة المصدر بفيروس كورونا.. وأربع حالات لقادمين من الخارج الحظر الليلي.. الحكومة تتنازل عن ميزتها خلال أزمة كورونا العضايلة: زيادة وتيرة اعادة المغتربين الأردنيين.. واعلان اجراءات فتح المطار الأسبوع القادم الخصاونة يتحدث لـ الاردن24 عن حقل حمزة النفطي: النتائج ايجابية.. وأنهينا المرحلة الأولى والثانية جابر يوقع اتفاقية لتزويد الأردن بمليوني جرعة من مطعوم فيروس كورونا عودة تدفق نفط العراق الى الأردن عاطف الطراونة: إغلاق مصلى باب الرحمة يؤكد إرهاب الاحتلال.. وسنبقى خلف الوصاية الهاشمية التعليم العالي يتخذ قرارات هامة بخصوص طلبة الثانوية العامة الأجنبية أبو عاقولة لـ الاردن24: تأخيرا غير مبرر في ميناء الحاويات.. والهدف جبائي الزعبي يكتب: الأردن وسؤال الديمقراطية الحائر.. بين صمت الدستور ونص يبتغي التعديل عاملون في مشاريع مدارس الطفيلة لم يتسلموا رواتب 5 أشهر.. بانتظار دفع مستحقات المقاولين القبض على شخص أطلق النار على عائلته في معان وقتل والدته ترجيح منع اقامة حظائر بيع الأغنام والأضاحي.. واجتماع حاسم اليوم مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع

قتال حتى الموت!

حلمي الأسمر
الذين يصفقون لهذا الطرف أو ذاك، في «المذبحة» التي يتعرض لها الشعب السوري، هؤلاء لا قلوب لهم، وليس لديهم أدنى شعور بفداحة ما يتعرض له هذا الشعب بكل فئاته، ومذاهبه، وهم ينظرون إليه كما لو كان المتقاتلون جزءا من لعبة فلاش إلكترونية، حيث يخوضون معركة «قتال حتى الموت» على غرار ما هو شائع في دنيا الألعاب، إذ يتساقط المتقاتلون بكبسة زر! مؤلم حتى الفجيعة هذا الاصطفاف الأبله، والحماسة الدموية، دون النظر إلى الآثار الكارثية التي يتركها ذلك القتال المجنون، لصالح هذه الجهة أو تلك، والضحية هم أبناء الشعب العربي السوري المبتلين بواحدة من أبشع الحروب شراسة، حيث الكل يقتل الكل، نيابة عمن يجلسون في منأى عن شلال الدم! يكفي مثلا أن نلقي نظرة سريعة على حصيلة آخر الشهور في الملهاة السورية الدامية، لنعرف حجم المصيبة المذهل، فأيلول سبتمبر الذي ودعناه قبيل أيام، شهد ما لايقل(!) عن 43 مجزرة حسب ما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، (تعتمد الشبكة في توصيف لفظ مجزرة على الحدث الذي يُقتل فيه خمسة أشخاص مسالمين دفعة واحدة) توزعت على النحو التالي: أولا: القوات الحكومية (الجيش، الأمن، الميليشيات المحلية، الميليشيات الشيعية الأجنبية): 31 توزعت حسب مناطق السيطرة على النحو التالي: – 24 مجزرة في مناطق تخضع لسيطرة فصائل المعارضة المسلحة. – 7 مجازر في مناطق تخضع لسيطرة تنظيم داعش. وتوزعت المجازر على المحافظات بحسب الترتيب التالي: حلب: 14 مجزرة، حمص: 7 مجازر، ريف دمشق: 6 مجازر، إدلب: 5 مجازر، دير الزور: 4 مجازر، السويداء: 2 مجازر، درعا: مجزرتان، دمشق: مجزرة واحدة، الرقة: مجزرة واحدة، الحسكة: مجزرة واحدة. ثانيا: التنظيمات الإسلامية المتشددة: – تنظيم داعش (الدولة الإسلامية): 2 ثالثا: فصائل المعارضة المسلحة: 8 رابعا: جهات لم تتمكن الشبكة من تحديدها: 2 وهكذا تصل الحصيلة، وفق ما وثقته الشبكة إلى إزهاق 1497 روحا، منهم 46 شخصا تحت التعذيب، و 13 من الكوادر الطبية، مع العلم أن هذا العدد يشمل فقط ما تم توثيقه من قبل الشبكة، ويعلم الله عن أعداد الضحايا الذين لم يتم توثيق أعدادهم، خاصة وأن المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق من جهته مقتل 4219 خلال الشهر نفسه، بينهم 1201 منهم 257 طفلاً دون سن الـ 18، و141 مواطنة فوق سن الثامنة عشرة، والتفاصيل كثيرة موجعة للقلب، ولا نريد هنا أن نتعرض لضحايا السوخوي الروسية التي دخلت على الخط، فلم تزل هذه المقاتلات في مرحلة «فتحة العداد» والله وحده يعلم عدد ضحاياها منذ بدأ الغزو الروسي للبلاد! الحرب في سوريا، هي اليوم مذبحة مفتوحة بكل المقاييس، ضحاياها بشكل رئيس شعبنا السوري، وهي تدار كلها لا جلها من الخارج، وفق مصالح من يجلسون وراء الشاشات، يرقبون المشهد وهم في منأى عن أي خطر، أما أولئك الذين يشجعون ويصفقون لهذا الطرف أو ذاك، متوهمين أنهم ينتصرون لـ «لصاحب الحق!» فهم في ضلال بيّن، لأن صاحب الحق الوحيد في هذه الحرب المجنونة هو الشعب السوري، وهو الذي يدفع الثمن الباهظ، قتلى وجرحى ولاجئين وجوعى ومعذبين! الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies