آخر المستجدات
الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولا نستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز
عـاجـل :

«حَلّك في بير»

أحمد حسن الزعبي
بسبب ما عانيته شخصيا هذا الصيف من عطش وشح، وما عاناه غيري وعبّر عنه من خلال احتجاجات وحرق إطارات وإغلاق شوارع، وبسبب تدفق أعداد هائلة ومفتوحة من اللاجئين إلى الرمثا، مما ينذر ان الوضوء في العام القادم سيكون تيمماً والاستحمام «انجكشن» والغسيل «تطريق» والشرب «مصمصة» وغسل الوجه «زي رشة الكالونيا».. فقد انتهيت الأسبوع الماضي بحمد الله من صيانة «بئر الدار « تحت إشراف وتنفيذ «القصّير» ابو قاسم وأولاده..
صحيح ان «ابا قاسم» ذلني في الأسبوع الذي نزل فيه الى البئر من كثرة الطلبات، فإبريق الشاي الصباحي الذي كنت اعده له كان يحضّر في مختبر كيمائي لا في المطبخ- مزاجه في شرب الشاي عجيب غريب - فهو يفضّله خفيفاً جداًً لا ثقيلاً، حلوه فوق الوسط ولونه «يشبه الميرندا»، وكلما احضرت له الابريق رفع الكأس الى اعلى ثم قال: «رجّعه»..فأعود واغلي له ابريقاً جديداً..ثم أسأله هيك مليح؟ فيرد دون ادنى مجاملة: لأ مطرح ما «...» شنقوه، رجّعه..كان عليّ ان اغلى من 4 الى 5 اباريق صباحية حتى يرضى عنّي الرجل ..وعندما اصل الى نقطة التعادل في مزاج «ابو قاسم» كان يقول بانشراح وحبور وصوت مرتفع : هسّع صرت تفهم!..طبعاً كلامه يشير الى انني كنت «قليل فهم» في المرات السابقة...
حاجتي لتصليح البئر وتجديد قصارته وتصليح جدرانه، وإعادة بناء الخرزة..كان يجعلني ابتلع صبري على مضض من طلبات «المعلّم»..المتمثلة:بــ « قلاب» حصمة نص فلقة..و60 شوال اسمنت..وقلاب وسط بودرة طرية..
المشكلة بعد ان أقوم بتحضير كل الطلبات يتذكر انه بحاجة الى بربيش سعودي 12 متر ...وماسورة «هالطول»..قفّتين، دلو رايب فاضي،، «ترمس مي « ..عرباية دز..ومسمار باطون 6...ولمبة توفير طاقة لينزلها الى جوف البئر.. الرجل لم يكن يكتفي بهذه الطلبات «الفوقية» بل كان يصيح أحياناً من قاع البير: بدي مقشة.. وسلك تربيط ..وليفة حمام!..طبعاً لكثرة ما صعدت درج السطح ونزلت عنه،ولكثرة ما «تعربشت» على خزائن المستودع وتخمخمت في أرجاء الحاكورة بحثا عن «سيخ حديد هالطول»...تكوّن لي عضل في الفخذين والساقين اهم من عضل العدّاء المغربي سعيد عويطة...
ابو قاسم يستحق التعب..فهو اختصاصي قصارة «آبار»، يجيد عمله جيداً، ويحسن حساب المقادير ..وكل هذه الطلبات المتكررة والغريبة، تبقى اهون من عطش ساعة أو «دبق العرق» التموزي المشين..المهم قد تم تدشين البئر الجمعي بحمد الله، وقد بنيت خرزة اسمنتيه خضراء يانعة تتظلل بياسمينة الدار، واصبح الوضع عال العال، كما اوصلت اليه شبكة مواسير من «ظهر الحيط» لغاية جمع مياه الامطار المهدورة، وركبت فوقه باباً حديدياً محكماً ودلو «كاوشوك» زيادة في الرومانسية..كما نفذّت وصية ابو قاسم وهو ينكّت ملابسه ويغسل ادواته في البرميل عندما قال : (خالي ابو عبد الله لا تفتحه من هون لأسبوعين أحسن ما «ينلفح»)..قلت له لن افتحه الا في نهاية تشرين حتى لو «صار معاه سكّري»..
***
بصراحة اعتبر اصلاح البئر اهم عمل مفيد قمت به منذ خمس سنوات الى الآن..لا لشيء، فقط لأنني سأغتني بأهم عنصر في الحياة واِشح مادة في الاردن «الماء»..سيما وان رُبط ذلك الانجاز بــ»نياطة» الحكومة حتى تسقيني او تحن علي بساعة من الضخ المتقطع ..
***
أخيراً من اعتمد على الله رواه...ومن اعتمد على وزير المياه «ظل يركض وراه».. ولي في نملة سليمان «قدوة حسنة»..
عزيزي العطشان : صدقني «سرّك في بير» و»حلّك في بير» ايضا..
ويا رب الغيث..."الراي"