آخر المستجدات
المعلمون يؤكدون التزامهم بقرارات النقابة والتفافهم حولها في أول أيام الدوام السلايطة: تعيين دفعات جديدة من المعلمين لتغطية الشواغر والاستعانة بالتعليم الإضافي بعد حصر أعداد المتقاعدين ابو نجمة ل الاردن 24 : شمول النواب بالضمان الاجتماعي خطر على المؤسسة .. وغير دستوري المعاني يفسّر سبب عدم ظهور أي جامعة أردنية ضمن أفضل (1000) جامعة حسب تصنيف شنغهاي: هو الأشد عاصفة الكترونية جديدة.. #لا_لتعديلات_الضمان_الاجتماعي يجتاح تويتر تواصل الاحتجاجات في الرمثا ومطالبات باسقاط الرزاز: احتراق مدرعة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع بكثافة الخارجية تعلن الافراج عن أردني اختطف في سوريا منذ 10 أيام مقاطعة المعلمين ليست خيارا ..ونقابة الصحفيين مطالبة بتوضيح اسبابها بعد تصريحات الحجايا اثار جرش تتلف وتهشم مئات القطع الأثرية لعمل تسوية لصبة اسمنتية داخل المدينة الأثرية - صور مواقف فايز الطراونة يذكرها الاردنيون جيدا .. ولا حاجة لسفسطة ومؤلفات التربية تفتح باب استقبال الطلبات للتعليم الإضافي - رابط التقديم الاحتلال يستدعي مدير دائرة الأوقاف في القدس عزام الخطيب الحجايا يدعو المعلمين لاعتصام الخميس 5/ 9.. ويقول: من يقف ضد المعلم فهو ضد الوطن - مباشر مخلد المناصير نائبا لأمين عمان متفوقا على حازم النعيمات الفرجات ينفي اطلاق النار على حافلة في البترا: اعتداء على حافلة فارغة تتبع سلطة البترا الأمن يحتجز ناشطين ويمنعهم من الوصول إلى موقع اعتصام مناهض لاتفاقية الغاز.. ويهدم خيمتهم الصبيحي: شكاوى كثيرة من العاملين في المدارس الخاصة.. ومعلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة المياه: سرقة بئر في معان يوقف الضخ عنها.. وضبط محطة غسيل سيارات في سحاب تسرق المياه عوض ل الاردن 24 : تقديم طلبات القبول الموحد بعد يومين من إعلان نتائج الدورة التكميلية ولمدة ثلاثة أيام الحباشنة لـ الاردن24: حماد يتحمل مسؤولية أحداث الرمثا ويجب إقالته.. وفشل ذريع للحكومة

إلغاء قائمة أبناء العشائر واللبيب بالإشارة لا يفهم !

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
هو نصف خبر، وربما خبر كامل لا يظهر للإعلام إلا تسللا، ومثل هذه الطريقة من نشر الأخبار المهمة حول تغييرات جذرية جدلية مهمة على صعيد التعليم العالي، يمكن تصنيفها بالتجارب غير المدروسة وغير الناضجة، وبعد موضوع قرار رفع معدلات القبول الذي فشل فشلا ذريعا، وقدم نتائج عكسية، تمثلت بتخفيض معدلات القبول، يعكف اليوم الرجل نفسه على قرار أكثر جدلية وخطورة، خصوصا حين تتم مباغتة الناس فيه في وقت حرج، ينتظرون فيه قوائم المقاعد الجامعية..

يوم الأحد الماضي9 من آب الجاري، وبعد الثانية ظهرا، تم تمرير مسجات إلى مكاتب قيادات أكاديمية في التعليم العالي، تفيد بإلغاء قائمة أبناء العشائر التي تصدر سنويا عن الديوان الملكي، وتؤمن مقاعد دراسية للطلبة الأكثر فقرا والأتعس حظا، والأبعد عن الرعايات جميعا، ويتم تحويلها الى التعليم العالي والثقافة العسكرية، وينتهي الخبر، الذي يتحدث في بدايته عن اجتماع بين مسؤولين من بينهم وزير التعليم العالي..

في الوقت الذي يرتفع فيه صخب نواب الأمة حول مكتب وزير التعليم العالي، وتتراكم أوراقهم وواسطاتهم من أجل الحصول على مقاعد لناخبيهم ، يؤكد مصدر مسؤول في وزارة التعليم العالي، أن لا قرار تم اتخاذه بهذا الشأن، وما هي إلا وجهات نظر، ولم يتم إقرارها رسميا، وهذا تصريح مسؤول من قبل شخص مسؤول لا مواربة فيه ولا كهنوت إعلاميا أو ديبلوماسيا، ولا مجال للاجتهاد فيه والتقول عليه، لكن الذي جرى ويجري من اجتماعات ونوايا يفيد بغير هذا، فكثير من المسؤولين من بينهم من يتواجد في مجلس التعليم العالي يقولون بأن القرار جار وسار وسيتم تطبيقه بعد أيام وفق أسس لم يتبلور منها سوى أمر واحد حتى الآن، وهو أن هذه المقاعد سيتم التنافس عليها من قبل المدارس "الأقل حظا"، وفي تعريف حداثوي مبني على النتائج الأخيرة للثانوية العامة، تصبح المدارس الأقل حظا هي المدارس التي تتضائل فيها نسب النجاح في الثانوية، لتصبح هذه المدارس فيما بعد مطلبا؛ جاذبة للناس كي يسجلوا أبناءهم فيها، لأنها مدارس ضعيفة وتعيسة ونسسب النجاح فيها قليلة، وفرصة من ينجح كبيرة في أن يحصد مقعدا جامعيا بلا عناء يذكر! وبهذا المعنى الجديد للمدارس الأقل حظا لن تكون مدارس "عمان الغربية" ضمن قائمة الأقل حظا، أعني تلك التي ظهرت العام الماضي في هذه القائمة .

"السيستم" الالكتروني في وحدة القبول الموحد بوزارة التعليم العالي، منهمك بالتحضير لدمج أبناء المدارس الأقل حظا، مع غيرهم من الذين قدموا طلبات القبول الموحد في الجامعات، وبعد أن تقوم وزارة التربية والتعليم وجهات أخرى بتحديد أسماء تلك المدارس، تقوم وزارة التعليم العالي بتزويد هذه القائمة لقاعدة بيانات "سيستم" القبول الموحد، فيصبح اسم المدرسة هو الشرط أو "الجوكر" الذي يمنح الطالب المتخرج منها والذي قدم طلبا تنافسيا أن يحظى بفرصة ثانية أقوى من الأولى للحصول على مقعد جامعي، كمنحة مبنية على فكرة "ضعف وفشل مدرسته وتواضع نتائجها"..فيا للعدالة!، ويا للمنطق والعقل حين تصبح المدارس الفاشلة مدارس جاذبة، إنه مستقبل مشرق بلا شك !.

من أين لكم كل هذا الوقت للتجريب والعبث في مستقبل الناس؟ وكيف تطلقون مهرجانات من السجالات والتساؤلات وفقدان الثقة بكل شيء جميل؟ ما مصير الغلابى والفقراء وأين يقعون على سلم "تجاربكم" ومهاتراتكم وتخبيصاتكم..