آخر المستجدات
التعليم العالي يعلن فتح الترشح لشغل موقع رئيس جامعة مؤتة.. ويحدد الشروط ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الموافقة على تكفيل أمين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب تدهور الوضع الصحي للناشط المعتقل علي صرصور.. ونقله إلى المستشفى ثلاث مرات أشكنازي: "الضم" ليس على جدول الأعمال في الفترة القريبة الإجراءات المتبعة للراغبين بالقدوم الى المملكة لغايات السياحة العلاجية سائقون مع كريم واوبر يطالبون بتسهيل تحرير التصريح والأمان الوظيفي.. ويلوحون بالتوقف عن العمل العضايلة: القادمون من الخليج سيخضعون للحجر.. وخطة فتح السياحة للدول الخضراء وبائيا نهاية الشهر صدور أسس تحويل فترات التقاعد المدني إلى الضمان الاجتماعي معلمون أردنيون في البحرين يناشدون الحكومة.. والخارجية لـ الاردن24: حلّ سريع لمشكلتهم مقابلة لـ الاردن24: بعض الوزراء والنواب أحبطوا تجربة اللامركزية العمل توضح حول فرص العمل للاردنيين في الكويت وتدعو المهتمين للتقديم عليها هوس التعديل الوزاري.. سوء اختيار أم خريطة مصالح مكشوفة؟! مؤسسة البترول الكويتية تنفي توفر فرص عمل لأردنيين في القطاع النفطي الكويتي هل نواجه خطة الضم الصهيونية بخنق الشارع؟ دمج ثلاث هيئات لقطاع النقل جابر: اصابة محلية واحدة بفيروس كورونا.. والقادمون للسياحة العلاجية سيخضعون لاجراءات مشددة فيديو - الرزاز: سيتم فتح المطار الشهر الحالي لاستقبال السياح ضمن معايير لا تشكّل خطرا فرص عمل للأردنيين في الكويت - رابط التقديم

عصافير الصوم

أحمد حسن الزعبي
كنت تقيّاً ورعاً منذ المراحل الأولى من الطفولة ، ولم أستغل أي من الرخص أو مبيحات الإفطار حتى وأنا دون السادسة من عمري قاصداً الأجر الكامل..وقد كنت مضرباً للمثل عند والديّ رحمهما الله عندما كانا يتباهان بي أمام الأقارب حول التزامي في صيامي كصيام الكبار ... ولم أكن أشعر وقتها بتأنيب الضمير ، لأني لم أكن أعرف أن شرب الماء خلف «الخابية» في ظهر وعصر الصيام تُفطر، كما لم أكن اعرف أن أكل باقي السحور في الصباح الباكر والأهل نيام من المفطرات أيضاَ ، عدا ذلك فقد كنت أصوم كما يصوم الكبار ولله الحمد!...
على أية حال لم تستمر واقعة «الخابية» غير عام او عامين وبعد ذلك التحقت بركب الملتزمين او بركب المطروحين أرضاَ من العطش والجوع في النهارات القائظة قبل خمس وثلاثين سنة، حيث بقيت أقوم بواجبات البيت حبواً بين الغرف ، وفي أحسن الأحوال أمشي على طريقة أحدب نوتردام في الحارة حتى أقضي أغراض البيت...
رمضان هذا العام ترفّع عنصر جديد في العائلة من رتبة «عصفور» الى رتبة «خنشور» ليصبح العدد الإجمالي المكلف بالصوم أربعة أشخاص...وقد راقبت في اليومين الماضيين سلوك هذا العنصر ومراحل «ألتضوّر»عنده من «النوم ع البطن»، ومشاهدة برامج الطبخ على طريقة «دجاج الماكنة» يداه ورجلاه ملتصقان ببطنه المصفوق ، كما راقبت ملامحه جيداً ، عيناه غائرتان مثل الراحل عبد الحليم حافظ، ولسانه مرتخٍ ومكوم في زاوية فمه اليسرى ، بطنه المكشوف للهواء البارد يشبه حفرة الانهدام ،وسرّته تشبه الى حد بعيد فوهة «الغليون»، لكن أغرب وضعية شاهدته فيها...كان ساجداً ؛خدّ الأيسر ملتصقاً ببلاط الغرفة ويداه مرفوعتان الى أعلى على طريقة الطيور ..قلت له: انا أفهم باليوغا جيّداً...لكني لم أر هذه الحركة الا عندك يا بنيّ!...
اكثر ما أضحكني...عندما أنهى إخوانه الآخرين غير المكلفين إفطارهم بأن تناولوا باقي السحور البائت صباحاً...طلب من أمه راجياً ان يستمرّوا بالأكل ، وعندما سألته أمه عن المغزى قال ببراءة شديدة: «حاب أتفرج كمان شوي»...أحسست ان الفتى يحضر فيلماً لـ»عادل أمام» لا مجرد اطباق فارغة وملحّسة تماماً...
أخيرا أفهمته أمه ان الصغار يصومون صيام العصافير ..أما الكبار «مثلك» فيصومون صياماً كاملاً كصيام الرجال...تنهّد طويلاً وقال : «هي عصفورتنا متى بتأذّن»؟.الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies