آخر المستجدات
مائة يوم وأسبوع.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي مطالبات بإعادة النظر في نتائج امتحان رؤساء الأقسام.. ومتقدمون يصفونها بالفضيحة مشروع استيطاني لعزل القدس النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور

دير بالك شايفك!

أحمد حسن الزعبي

قبل شهور قامت امانة عمان بتركيب كاميرات للمراقبة البيئية في مختلف الشوارع لمراقبة السيارات المارة التي قد تعتدي على النظافة العامة من رمي عبوة كولا او قذف أكواب الشاي الفارغة أو «قُعم السجاير» ثم تصويرها ورصد مخالفتها لحين ترخيص المركبة ..وبقدر ما أفرحتنا هذه الخطوة الجيدة ، بقدر ما استفزّنا الإعلان الذي وزّع بالتزامن معها على الاشارات الضوئية والدواوير والجسور حيث هممت أكثر مرة بالكتابة عنه..لكن أخذتني مواضيع أخرى أكثر ألماً واكثر استفزازاً فقمت بتأجيله...

الاعلان الذي ما زال موجودا الى الان على التقاطعات المهمة : عبارة عن صورة لشخص يلبس قناع مشبّك مفتوح جهة العينين وينظر الى المارين بمنتهى الفوقية والجاسوسية والمراقبة السلبية ..ومكتوب تحت الاعلان «دير بالك شايفك»!!..وكأن المواطن مجرم حقيقي محاط بالمراقبة والترهيب وبالتالي لا يستحق التعامل معه الا باستعلائية وقمع، وبعينين خفيّتين ومخيفتين ..

«دير بالك شايفك»..طرح سيء وتحذير غير لائق ، وبالمناسبة هو لا يقتصر فقط على مراقبة رامي ورقة «المحارم» او المتخلص من «كيس الشيبس» الفارغ، بل المسالة تتعداها الى افصاح لما يفكر به أي مسؤول «تجاه ابن البلد وربما قد يتوسع التساؤل اكثر...

***

على أي حال لن استرسل اكثر بتفسير من وكيف ولماذا اختير هذا العنوان وهذه الصورة تحديداً..فهناك ما هو أهم منه في هذه اللحظة ؛ فمنذ ان رشقوا عمان بهذا الاعلان السيء..(دير بالك شايفك) وامانة عمان (لم تعد تدير بالها ولم تعد تشوف)، تقصيرها الذي عمّ وطمّ اكثر أحياء عمان تنظيماً وتنظيفاً ورقيا...صار يتجسد على هيئة اطنان من «الزبايل» ملقاة هنا وهناك ..تصلني يومياً عشرات الصور على الايميل ، لحاويات متخمة ومهجورة منذ ايام من قبل فرق النظافة ، كما شاهدت بام عيني نفس المناظر في جبل الحسين والجبيهة ،والعبدلي وحي المدينة وصويلح واللويبدة ..من أكياس منبوشة تقزز الناظرين وتمرض الساكنين.. بينما رائحة الماء الآسن وعفن الفضلات الذي يمتد امتار أمام الحاويات يغتال رائحة ياسمين البيوت القديمة...

لا يمكن بأي حال من الأحوال ان يقنعنا أحدهم ان الأمور حدثت بمحض الصدفة، أو ازدادت سوءاً بسبب تعطّل الكابسات او اجازات الوافدين..هناك امر مريب وغريب يحدث..ولا استبعد ان اجد تفسيره عند صاحب العينين الخفيتين المخيفتين الذي يقول «شايفك»..

دير بالك شايفك؟؟؟! بدلا من ان تراقبوا «قعمة السيجارة» و»كاس القهوة الفارغ» راقبوا أنفسكم أولاً يا امانة عمان ...أو على الاقل فسروا لنا سبب هذا «العقاب»البيئي الذي تقومون به تجاه المواطنين مع سابق التراخي والعجز...

***

شايفكوا...

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)