آخر المستجدات
"النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت مسيرة حاشدة في وسط البلد.. والعكايلة يدعو لتشكيل "جيش الأقصى" - فيديو الارصاد تنشر تفاصيل الحالة الجوية وتحذر من تشكل الصقيع "الجنائية الدولية" قلقة بشأن خطط إسرائيل لضم غور الأردن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال نتنياهو: لنا الحق الكامل بضم غور الأردن الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية حملة الكترونية للمطالبة باستعادة الأسرى الأردنيين مقابل المتسلل الصهيوني لقاء يجمع نوابا بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين
عـاجـل :

كيف لي أن أعرف؟

أحمد حسن الزعبي
حتى أول أمس بلغ عدد وفيات انفلونزا الخنازير ( H1N1) المعلن عنها 6 حالات كما وصل عدد الحالات الحادة الى 130 حالة بحسب وزارة الصحة..والعدد مرشح للازدياد حسب تقلبات الطقس وغياب الوعي وقلة الوقاية وانتشار الوباء...
الغريب ان وزارة الصحة ما زالت تكتفي بدور «الواعظ» أمام هذا المرض الذي عاد إلينا بقوة مع 2015..فكل ما تستطيع ان تقدمه للمواطنين هو «النصح» بأخذ المطعوم المضاد دون ان يكون لها دور فاعل في توفيره مجاناً للمواطنين والمقيمين كواحدة من مهام وزارة الصحة..ويبدو ان خسارة الوزارة لـ (9) ملايين دينار في عام 2010 بعد إتلاف مطاعيم ( H1N1) غير المستخدمة ومنتهية الصلاحية ما زال يشكل صدمة نفسية لها ، الأمر الذي دعاها لنفض يديها من الموضوع تماماً مذكرة – من باب ابراء الذمة- ان المطعوم متوفر بالأسواق و «اللي اله عمر بيعيش»..
المضحك المبكي بموقف وزارة الصحة ، انه حتى من الجانب المالي البحت، الوقاية أقل تكلفة مليون مرة من العلاج..فالمطعوم الذي قد يكلف الوزارة ثلاثة دنانير للفرد او اقل ، ستدفع أضعافه ألاف المرات فيما لو أصيب مواطن واحد بذلك ، او انتشر الفيروس ليصبح وبائياً، ناهيك عن «السمعة» التي قد تؤثر على السياحة مع بداية الموسم السياحي..
في المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الصحة «رشرشت» علينا بعض النصائح مثل عدم استخدام نفس فنجان القهوة وترشيد «التبويس» في الأماكن العامة ، مشيرة الى ان اعراض انفلونزا الخنازير تتشابه تماماً مع اعراض الانفلونزا العادية.. طيب كيف لي أنا المواطن العادي أن اعرف انه هذا الفيروس «خنزير» ام «ابن حلال»..؟ هل امسكه من «اذنه» واستتيبه ثلاثاً، ام أقوم بالتحقيق معه حتى يعترف تحت التعذيب ؟..ام اتفقد «خشومه» اذا «خشومه فُطس» يكون انفلونزا خنازير واذا مسطحات يكون فيروس رشح عادي..
ثم اذا لم تقم وزارة الصحة بواجبها الآن تجاه الشعب والوطن..متى ستقوم بواجبها؟...واذا تخلّت وزارة الصحة عن الاهتمام بــ»الصحة» بماذا تهتم عدم المؤاخذة؟؟..
غطيني يا كرمه العلي..الراي