آخر المستجدات
منع الزميل تيسير النجار من السفر اسماعيل هنية: مؤتمر البحرين سياسي ويستهدف تصفية القضية الفلسطينية.. ولم نفوض أحدا سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور الرئاسة الفلسطينية: ورشة البحرين ولدت ميتة ولا سلام دون قرارات مجلس الأمن ارادة ملكية بدعوة مجلس الأمة للاجتماع في دورة استثنائية في 21 تموز المقبل - تفاصيل مصدر لـ الاردن24: عدد من سيجري احالتهم على التقاعد قد يصل الى 10 آلاف موظف وموظفة - تفاصيل دعوة مرشحين للتعيين في الامانة للامتحان التنافسي الثلاثاء - اسماء الشوبكي: اسعار المحروقات انخفضت عالميا.. والضريبة المقطوعة ستحرم المواطن من الاستفادة سلامة حماد يجري تشكيلات ادارية في وزارة الداخلية - اسماء الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين اربد: 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها العام الحالي المعاني لـ الاردن24: لن نجري تقييما لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام الخاص الصبيحي ل الاردن24: لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي لـ الاردن24: لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون
عـاجـل :

10 قصص قصيرة جدا

حلمي الأسمر
كل يوم، صباحا ومساء كان يلقي بالتحية، منذ أشهر، ولا يتلقّى أي رد! سألته: ألا تيأس؟ فقال: لا، ليس هذا ما أخشاه، هل تصدق، أخشى أن أتلقى ردا.. فتنتهي الحكاية!
-2-
«بِدْنا دَوا جَلِي» جاءه صوت من المطبخ، كان في صدد وضع اللمسات الأخيرة على قصيدته الأخيرة، حين ساحت الكلمات على بعضها البعض، واندلقت الحروف، كنقاط لزجة، أفسدت «الكي بورد» فلم يعد يستجيب للنقر!
-3-
كان ثمة نقطة ماء، أصابتها حُمّى،
فتبخرت، وتحولت إلى غيمة!
-4-
كان يحاول استعادة تلك الأجواء الصاخبة التي سادت رأسه بعد انتصاف الليل بقليل، لهذا، بعد شروق الشمس بقليل أغلق عينيه، وأطفأ «ماتور» دماغه، واصطنع ليلا شبيها، لاستعادة بعض ذلك الصخب، ولكنه حينما غط في النوم، حلم بضوء النهار!
-5-
«لا أحد» على الهاتف!
كنت أنوي أن أكلم «احدا» هربا من الوحشة، طلبت رقما، هاتفتُ «لا أحد» ...
جاءني على الطرف الآخر صوتي، قال لي: «لا أحد» موجودا، لكنه ليس هنا الآن، إبحث عنه في أرقام هاتفك!
-6-
ثمة لوحة كبيرة للفراغ تفترش الحائط، ونافذة تطل على نص روائي لم يتم، وفي الشارع المجاور رف من النحل يلحق بذكر هارب بقصد التزاوج، وعلى السرير جثة تخطط للانتحار، وبعيدا عن كل هذه التفاصيل المملة، وطن يركب دراجة هوائية بلا فرامل!
-7-
حينما انتبه من نومه، تحسس رأسه فوجده مكانه، فاطمأن، ولكنه حين مرر راحة يده على مكان عينيه لم يجدهما، كان ثمة سطح أملس، بسرعة تفقد أذنيه، وأنفه، لم يجد شيئا، لم يبق له غير فمه.. فبدأ بالصراخ، ولكنه لم يسمع صوته!
-8-
اكتشف السيد الزوج الذي واظب على حضور كل النشاطات الاجتماعية، بعد أن حبسته الثلوج في البيت، أن لديه أسرة رائعة، وتعرف للمرة الأولى في حياته على مواهب أطفاله، خاصة قدرتهم على الصفح عن غيابه الدائم عنهم، أما السيدة زوجته، فبدأت تفكر جيدا بطلب الطلاق، إذا ما تعرضت البلاد إلى عاصفة مماثلة!
-9-
قرر أن يثور على الخنوع، ويعلن تمرده على الذل، تلفت حوله، وسأل نفسه: بمن أبدأ؟ هُرع إلى المرآة، نظر إليها، وبصق!
-10-
لم يزل يتذكر فنجان القهوة ذاك، منذ أكثر من ثلاثين عاما، حينما سأل عن أخبارها، فقيل له أنها «خطبت» يومها، فيما بعد، قيل له أنه نسي أن يشرب ذلك الفنجان، واليوم يتمنى لو كان.. شربه، ليعرف -على الأقل- ما إذا كان مصنوعا من بُن جيد أم لا!!