آخر المستجدات
المصري لـ الاردن24: قانون للادارة المحلية قد يطرح في دورة استثنائية لمجلس الامة الرواشدة يكتب عن جن و"العفاريت" التي تطاردنا..! اعلان قوائم الأدوية التي تم تخفيض اسعارها .. رابط التلهوني ل الاردن٢٤: دراسة العقوبات الجزائية على الشيكات في نهايتها الحكومة: بدأنا اجراءات استلام أراضي الباقورة والغمر.. وهذا مصير أراضي الملكيات الخاصة بعثة صندوق النقد الدولي في عمان استعدادا للمراجعة الثالثة أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً

رسائل إلى فاطمة (3)

حلمي الأسمر
-1-
أترين كل هذا الركام من الأرواح المعذبة، والخراب المشتعل في دمنا، أتدرين؟!
إنه يذكرني باحتراق الحطب إذ يتحول إلى دفء ولا ألذ، في ليالي الشتاء، إنه الوعد بابتسامة تبحر وسط بحر غارق بالدموع!
-2-
أقْصى درجات العَجْز، و ربما أحلاها وأكثرها مَرارةً، يا فاطمة، حين يُصْبح المرء عاجِزا حتّى عن الخِيانَة!
-3-
أترين يا فاطمة... رغم «هشاشة» زهر اللوز ورقته، ها هو يقاوم ندف الثلج الذي جاءه متدثرا بالعاصفة، فأمسك بخناقه وبدا أنه يختنق به، ولكنه لم يستسلم له، وبقي بكامل عنفوانه، وبهائه، وعاد ليُعانق الشمس رافعا الرأس، بكل كبرياء، بعد أن تحول بياض الثلج إلى ذكرى، وبقي بياض زهر اللوز الرقيق الناعم!!
-4-
أتدرين يا فاطمة؟ الكل يسرق، ولكن الفرق بين سارق وآخر أن البعض يشعر بالندم، والبعض لا، البعض يسرق أحلاما وآخرون مصائر وأوطانا كاملة، قليلون هم من يسرقون المال والطعام..
وآخرون -يا للسخرية- يسرقون أنفسهم!!
-5-
ثمة إبداع ليس نصيا، أو مُنْتَجا، مجرد وجود «شخص» ما في حياتك،
تشعر أنه مُلهم بما يكفي كي يكون مُبدعا، قمة الإبداع أن يكون موجودا فقط!
-6-
أما علمتِ يا فاطمة ماذا حل بعد رحيلك!؟ خيْرٌ لك أن لا تعلمي ... كي لا تموتي مرتين!
-7-
ألم تقولي لي يوما، أن الموت الحقيقي، هو حينما تتوقف قلوبنا عن الحب!؟
أخشى ما أخشاه يا فاطمة أن قلوب الكثيرين لم تعد تتسع إلا للكراهية، وأن من نراهم يدبون على الأرض ليست إلا كائنات من دخان أو مستحثات بشرية!
-8-
ليس بوسعي أن أقول لك كل شيء، ثمة أشياء لا تتسع لها الأبجدية المعروفة، هناك حروف لم تدخل هذه الأبجدية بعد، إنها في مكان ما داخل اللامكان، تُنحت بتلذذ وألم وبكثير من النبض!
-9-
أتدرين؟! لقد فقدت مهارتي في النوم، ولا أريد أن أقول أنني نسيت كيف أنام سريعا، وقد كنت يا فاطمة أنام فور أن أضع رأسي على الوسادة!
من أصعب ما مر علي يا فاطمة، حين طرقت أبواب مملكة النوم، فلم أجدك هناك، فعدت أجرجر أذيال الأرق!
-10-
لم أزل أتذكر كلماتك لي، حينما قلت ذات حلم: استمتع بحياتك، واستمع إلى هاجسك الداخلي، واتبع ما يقوله لك، ولو حاربك الناس كلهم!الدستور