آخر المستجدات
الكيلاني لـ الاردن24: ملتزمون بخفض أسعار الدواء خلال 10 أيام.. ولجنة لتوزيع خسائر الصيدليات امريكا تتجه لتأجيل عرض "صفقة القرن" لهذه الاسباب المعتصمون امام سفارة ليبيا يلوحون بالتصعيد ويناشدون الملك التدخل - فيديو وصور الخدمة المدنية: اعلان أسماء الناجحين بامتحان التعيين بوظيفة معلم الثلاثاء الاحتلال الإسرائيلي يعلن مشاركته في مؤتمر البحرين صفقة القرن.. الطريق لن تكون ممهدة لاقامة دولة فلسطينية المعاني يعد المعلمين بدراسة مطلبي "علاوة الـ 50% وتصنيف مهنة التعليم كمهنة شاقة" حملة هدم واسعة النطاق جنوب المسجد الاقصى إرادتان ملكيتان بتعيين هند الأيوبي وضحى عبدالخالق عضوين في مجلس الأعيان المعاني يزف بشرى لطلبة التوجيهي حول عمليات تصحيح امتحان الرياضيات التربية لـ الاردن24: اعلان التنقلات الخارجية للمعلمين بعد نتائج التوجيهي فايز الفايز يكتب: "جنّ" يضرّب الأردنيين ببذاءته المصري لـ الاردن24: قانون للادارة المحلية قد يطرح في دورة استثنائية لمجلس الامة الرواشدة يكتب عن جن و"العفاريت" التي تطاردنا..! القبض على شخصين سرقا ٣٧ ألف دينار من صراف بنك في جرش اعلان قوائم الأدوية التي تم تخفيض اسعارها - رابط وصور التلهوني ل الاردن٢٤: دراسة العقوبات الجزائية على الشيكات في نهايتها ادارة السير تحدد سبب حادث الصحراوي الذي راح ضحيته أربعة أشخاص الحكومة: بدأنا اجراءات استلام أراضي الباقورة والغمر.. وهذا مصير أراضي الملكيات الخاصة بعثة صندوق النقد الدولي في عمان استعدادا للمراجعة الثالثة
عـاجـل :

شؤون «داخلية»

أحمد حسن الزعبي
الأسبوع الماضي ..المجلس منعقد، النصاب مكتمل ، الحضور في أوجه ، خلف الطاولات أعضاء يرتدون ربطات عنق أنيقة وبدلات غامقة ، يتهامسون فيما بينهم ويتبادلون الآراء والابتسامات بينما رئيس البرلمان يجلس على كرسيه يضع اللمسات الأخيرة على التصويت..بين كراسي البرلمانيين نائب يقوم ويجلس بطريقة مريبة، يحمرّ وجهه، ينفخ ضجراً ثم يحاول تسليه نفسه بأي شي ، بعد ثوانٍ قليلة يقف ثانية مستغلاً انشغال زملائه بالتحضير للتصويت ، يحاول تجذيب بنطاله من عدّة جهات ليحدث اتساعاً وراحة لكنه يفشل على ما يبدو...
وعند ساعة الصفر ، وتحديداً أول ما بدأ زملاؤه في البرلمان بالوقوف للتصويت تباعاً ، هجر مكانه وهرول خارج القاعة وهو يردد: «انه لقرار أحمق ان تشتري سروالاً من متجر محلي»!
هذا ما حدث بالضبط مع النائب الديمقراطي في البرلمان الكندي «بات مارتن» حيث اضطر الخميس الماضي الى ترك الجلسة المنعقدة وترك التصويت وذهب ليحل شؤونه الداخلية الأكثر إلحاحا من أي قضية أو ملف آخر ، وبعد فترة ليست بطويلة و عودته مرتاحاً صافي الوجه متزن الحركات ويشعر بهدوء و انفكاك قال لزملائه شارحاً ، أن القصة وما فيها : أنه وجد متجراً كان يبيع ملابس الرجال الداخلية بنصف سعرها فاشترى حزمة منها ...ليكتشف ان جميعها ضيقه وضيقة جداً ومن الصعب عليه الجلوس لفترة طويلة بحضورها» فقوبل بموجة من الضحك والتصفيق والتصفير..
بغض النظر اذا كان السبب الذي قاله صالحاً للنشر أم لا، فما قام به الرجل منطقي وطبيعي ومنسجم مع الذات.. فكيف له ان يحل مشاكل الأمة وهو لا يستطيع أن يحلّ مشكلته.. كيف له ان يفكّر بخطوات واسعة نحو الرقابة البرلمانية ، بينما سرواله يمنعه من ان ينفذ نصف خطوة ناجحة ، كيف له أن يفكر بتوسيع العلاقات الخارجية لبلاده ، والعلاقات الداخلية في قمة الضيق والشدّة..
لو التقي السيد «بات مارتن» لسألته سؤالاً يحيرني جداً ..ترى هل التقى «نواباً» عرب في نفس المتجر الذي اشترى منه سراويله الضيقة أم لا ؟.. بصراحة لأنه كلما أُجري تصويت مهم على قرار مهم.. يغادر النواب الجلسة على طريقة «بات مارتن»..