آخر المستجدات
العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة التعليم العالي: تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحية تعيين رئيس الجامعة مع مجالس الأمناء إصابة طبيب في مستشفى البشير بفيروس كورونا امريكا ستلغي تأشيرات الطلاب الأجانب بجامعات تعطي دروسها عبر الإنترنت التربية لـ الاردن24: نتائج التوجيهي قبل منتصف آب.. وتحديد موعد التكميلية قبل النتائج تعديلات الخدمة المدنية ستشمل مخصصات الإجازات المرضية والتكليف الفايز: قرار اليونسكو حول القدس يؤكد على جميع عناصر الموقف الأردني إزاء البلدة القديمة وأسوارها مواطنون يشكون استثناءهم من التعيين على الحالات الإنسانية.. وديوان الخدمة لا يجيب العضايلة للأردن24: القادمون من الدول المصنفة بالخضراء سيتمكنون من دخول المملكة دون الخضوع للحجر الصحي مطالبين بإتاحة زيارتهم ونقل أسرهم إلى عمان.. فعالية لأهالي المعتقلين الأردنيين في السعودية مساء الأربعاء ابراهيم باجس.. معتقل أردني في السجون السعودية دون أي تهمة منذ سنة الرزاز يوجه التخطيط لاطلاع الأردنيين على أوجه الدعم المقدم للأردن وآليات الصرف الحكومة تحدد الدول المسموح لأفرادها بتلقي العلاج في الأردن.. والاجراءات المعتمدة للسياحة العلاجية سائقون مع كريم واوبر يطالبون بتسهيل تحرير التصريح والأمان الوظيفي.. ويلوحون بالتوقف عن العمل صدور أسس تحويل فترات التقاعد المدني إلى الضمان الاجتماعي معلمون أردنيون في البحرين يناشدون الحكومة.. والخارجية لـ الاردن24: حلّ سريع لمشكلتهم مقابلة لـ الاردن24: بعض الوزراء والنواب أحبطوا تجربة اللامركزية العمل توضح حول فرص العمل للاردنيين في الكويت وتدعو المهتمين للتقديم عليها هوس التعديل الوزاري.. سوء اختيار أم خريطة مصالح مكشوفة؟! مؤسسة البترول الكويتية تنفي توفر فرص عمل لأردنيين في القطاع النفطي الكويتي

الضجيج الشهي

أحمد حسن الزعبي
نهاية النهار يشبه حفل افتتاح الأولمبياد.. الناس يتحرّكون باتجاهات متقاطعة ليأخذوا أماكنهم المحجوزة لهم أصلا..عصبيون مستعجلون مرهقون متأخرون.. لكنهم يصلون جميعاً في نفس الوقت..
«بكم ديانا» يصطف بعرض الشارع ليشتري صاحبه صحن حمّص، باص «كوستر» يشرّع براديه للريح ولليوم الطويل، امرأة تلوح لطفلها ببنطاله ليرتديه، جرس انذار صادر عن سيارة «افانتي» تزيد عجقة الغروب «عجقة»، تثاؤب خزان الجيران الفارغ، احتكاك دالية بوجه السياج حتى تحمّر قطوفها، انكفاء «التنكة» المربوطة بحبل «البير»، تأرجح سلك هاتف مفصول، نسمة غروبية مفاجئة تفلّي رأس الشجر وتمشط شعر النهار،سيارة غاز تنزل جرة ممتلئة في أول الحي، دبيب ناعم لحمامتين بريتين تمشيان على «زينكو» بيت الدرج، زامور جوع هناك، و»بريك» استعجال هنا .. همس برج الاتصالات وهو يواري خلفه الشمس المطرودة من تأفف العطشى، وشجرة خوخ تقبّل أوراقها ورقة قبل أن يأتي أيلول السفر..أزواج عصافير تكتب على السماء نزقها وحرارة الصيف بزقزقة ملولة ..كيس علق بجذع شجرة صنوبر فلا هو زيّنها ولا هي أطلقته للريح..رنين الأكواب بين يدي «ستّ البيت»..طرق بسيط من عصا «قشّاطة» على حافتي «نيون» احرن عن الإضاءة...وسنونوتان تخيطان ثقب الوقت بجناحيهما المضطربين..
نهاية النهار، يختلط الدعاء، بأجراس البيوت العلوية، برائحة القهوة المغلية،، ببكاء الرّضع في أسرّتهم، بسقوط اغطية الطناجر على البلاط،ب»طقّات» الغاز العجولة، باحتكاك الملاعق في بواطن الصحون، بأصوات السيارات العائدة الى بيوتها، بنغمة بائعي «شعر البنات»، برنين «المسجات» ..
هذا الضجيج الشهي المتصاعد فوق البيوت،الحامل بيديه حقائب «السكوت»... هو بعض من « أذكار» وطني!!!.الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies