آخر المستجدات
الخلايلة: اعلان تعليمات فتح المساجد قريبا.. وموسم الحج قد لا يكون كالسابق الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو الأردن لامريكا: نرفض ضم الضفة ... الضم سيشعل المنطقة وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس!

نمر وهدى

م. أسعد البعيجات
كانت عقدة صديقي نمر من الامتحانات في التوجيهي هائلة جداً.. من مُراقب الامتحان، من صوت أقدام مدير القاعة وهو يتجول في "كاريدور" مدرسة السلط الثانوية، حتى "لفّته" "للشماغ" كانت مرعبة وكأنه "بحت زيتون في المغاريب في يوم شرقية".

مع هذا كان صديقي نمر يحرص على تأمين نفسه بتصغير المادة لإدخالها الى قاعة الامتحان ... كان يقول: لا تدري يخلق الله ما لا تعلمون.. ربما تسنح الفرصة لمد اليد الى ملابسه الداخلية ليخرج ما صغّرهُ بالأيام الماضية.. لم يكن نمر يكتفي بتصغير مادة الامتحان فقط، بل كان يبدأ عملية التصغير لكل المواد ويحملها في "جيباته" بكل امتحان . أقول له:
"يا نمر اليوم الامتحان إنجليزي ليش مصغر العربي والأحياء وجايبهم معاك" . كان يقول":
"ما بتعرف يا اخوي الدنيا دوارة ولازم يكون الواحد مستعد". فأقول له: "ما في دوارة ولا نوارة وهي جدول الامتحانات مصدق ومختوم من الوزارة" . لكنه كان يصرّ كل مرة على ان "الحكومة ما إلها أمان".

بعد هذه السنوات اتضح ان نمر حالة متأصلة في المجتمع. كنت اعتقد انه حاله مرضية.. معذور نمر "كان بده يفرّح أهله" بتحقيق النجاح في التوجيهي. لم يكن يبحث عن هندسة ولا طب، كان هدفه دراسة تربية خاصة في كلية الأميرة رحمة في "علاّن"، لا لشيء وإنّما لدراسة عقدة خوفه من الامتحان.

لا يوجد تفسير علمي لما يقوم به المواطن حالياً لمواجهة هدى، من طوابير الخبز، الى الكاز، الى الغاز، الى القرشلة، سوى ما كان يعاني منه نمر: عدم ثقته بما يقوم به الدوار الرابع من استعدادات وطوارئ.
 
Developed By : VERTEX Technologies