انصار حزب البعث يطردون السفير العراقي من المركز الثقافي الملكي


16-05-2013 08:37 PM

Jo24 -

قام مجموعة من انصار حزب البعث العربي الاشتراكي مساء الخميس بطرد سفير الجمهورية العراقية في عمان جواد هادي عباس وطاقم السفارة من المركز الثقافي الملكي اثناء كلمة كان يلقيها في المركز بمناسبة 'اليوم الوطني للمقابر الجماعية ' وهي الفعالية التي كانت مقررة من قبل السفارة العراقية وجرى افشالها .

الحضور من البعثيين اشتبكوا بالايدي مع طاقم السفارة العراقية الذين حاولوا اسكات الجمهور ومنعهم من الوصول الى السفير الذي قالوا بانه اساء للرئيس الراحل صدام حسين وللثورة العراقية واتهم المقاومة العراقية ورموزها بالعمالة للولايات المتحدة الامريكية ، المحتجون اكدوا ل jo24 ان طاقم السفارة الايرانية في عمان اشتبك مع البعثيين وحاول منعهم من طرد السفير .

وافاد  حضور  ان المشاجرة اسفرت عن اصابة عدد من طاقم السفارتين العراقية والايرانية ، مؤكدين ان قوات الدرك قامت بحماية السفير العراقي وتأمين خروجه من القاعة .

وهتف البعثيون بعد انتهاء الفعالية :

يا صدام ارتاح ارتاح واحنا نواصل الكفاح
................ يا جبان يا عميل الامريكان
................ يا عميل المقاومه هي البديل
يا مالكي يا ... راح ترجع رايتنا بثلث نجوم

وكالة الانباء الاردنية نشرت خبرا مفاده :

احتفلت السفارة العراقية في عمان اليوم بمناسبة اليوم الوطني للمقابر الجماعية بحضور عدد من السفراء العرب والقائم بأعمال السفارة الايرانية واركان السفارة وعدد من الحضور.
وقال السفير العراقي في عمان الدكتور جواد هادي في كلمة له نيابة عن وزير حقوق الانسان في العراق المهندس محمد شياع السوداني 'اننا نستذكر المقابر الجماعية بكل اسى والم وفخر في ذات الوقت شهداء المقابر الجماعية الذين اسست تضحياتهم ودمائهم الزكية ومهدت لبناء العراق الديمقراطي الجديد'.
واضاف بان العراق يسير بشكل سليم نحو اقامة العدل وانصاف الضحايا وبناء الوطن وحماية المكتسبات بدون تراجع فالتسامي على الخلافات من اجل الوطن من شيم الكبار.
واكد عباس على ضرورة ان تتكاتف كل الجهود لبناء العراق على اساس العدالة والحرية والكرامة والمساواة وتمكين الشعب العراقي من التمتع بكامل حقوقه الدستورية من خلال ترسيخ مبادئ النظام الديمقراطي.
ولفت الى ان هذه المناسبات تشكل حافزا لتجاوز كل من شانه ان يعثر مسيرة الاعمار والبناء وان يتطلع الجميع لحياة افضل تسودها الديمقراطية والمشاركة واعتماد مبدأ الحوار وان تكون حقوق الانسان معيار عمل يستند عليه الجميع مع اختلاف الرؤى والافكار والانتماءات فمن ميزات العراق هذا التنوع بأطيافه ومكوناته .
وقالت مندوبة المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق بروين محمد امين ان المفوضية العليا لحقوق الانسان قد وضعت في خطتها الاستراتيجية معالجة هذا الملف الكبير والمهم من خلال استحداث ملف المقابر والابادة الجماعية للضغط على صناع القرار بهدف بذل جهود اكبر والعمل بشكل جاد لحسم الكثير من القضايا المتعلقة بهذا الملف .
وبين ممثل ضحايا المقابر الجماعية خالد خزعل بان السادس عشر من ايار في كل عام يحتفل فيه العراقيون بيوم المقابر الجماعية والتي تعتبر ذكرى اليمة يتذاكر فيها ابناء الشعب العراقي التي وقعت في عهد النظام السابق الذي خلف مئات المقابر الجماعية التي احتوت على رفات الالوف من الابرياء الذين لا ذنب لهم من كل القوميات من العرب والاكراد والتركمان والشيعة والسنة .
وقبل بدء عرض فلم المقابر الجماعية حسب البرنامج المعتمد حاول بعض الاشخاص اعاقة برنامج الحفل مرددين هتافات تمجد حزب البعث وقائده الراحل صدام حسين ، مما الى اشتباكهم بالأيدي مع المنظمين ،وتمت السيطرة عليه بشكل سريع وتابع المحتفلون برنامجهم المعتاد بكل هدوء ونجاح.

لا يوجد تعليقات
تنويه
  • - تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط . 
  • - يحتفظ موقع اخبار الاردن - Jo24 - جو24 بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان ، ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ،او يتعرض لأشخاص بالسب والشتم والتحقير او يتضمن اسماء لاية شخصيات او يتضمن اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية و العنصرية .
  • - آملين التقيد بمستوى راقٍ يناقش الفكرة والموضوع ويركز على ابعاد ودلالات ومرامي المادة المنشوره وذلك للإرتقاء بمستوى الحوار والاستفاده قدر الامكان من التفاعل وتلاقح الافكار وتبادلها .
  • - يمكنكم الإبلاغ عن التعليق المسىء في الزاوية المخصصة لذلك .
  • - التعليقات المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط .
  • - تتيح Jo24 التسجيل بإسم مستعار للتعليقات .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :