آخر المستجدات
موظفون في الصحة يشتكون وقف العلاوة الفنية والاضافي عنهم.. والوزارة: ملتزمون بالأنظمة استفتاء "انفصال كردستان" .. أحداث متسارعة الوحدة الشعبية: تصريحات أزعور مساس بالسيادة الوطنية واستقلال القرار السيادي طلبة يفترشون الارض بمدرسة في المفرق.. ومدير التربية: طلبنا 2000 مقعد من الوزارة الأردن يحتاج 5ر3 مليار دولار سنوياً لتغطية تكاليف اللجوء مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية تقطير الصخر الزيتي مع شركة سعودية ممثلو قطاع الانشاءات يلوحون بالتصعيد ضد نظام الأبنية والتنظيم: رفع الرسوم 4 أضعاف! التربية تعلن قبول طلبة التوجيهي غير مستكملي النجاح في خمسة مباحث ترحيل مثيري الشغب من سجن سواقة.. والعدوان: التمرد رافقه حرق وتحطيم للممتلكات - صور التعليم العالي: صلاحيات جديدة لمجالس الامناء.. والضابطة العدلية لأفراد الأمن الجامعي الامن يحذر من اسلوب جرمي جديد تسبب بسرقة العديد من المحال التجارية والشركات الشؤون البلدية توضح صلاحيات المجالس البلدية والمحلية رمان: افتتاح طريبيل لم ينعكس على التصدير بعد.. واقبال شديد على مركبات الكهرباء محليا النقابات المستقلة: اللي بجرب المجرب عقله مخرب،نريد حكومة تفكر خارج الصندوق العبداللات ل الاردن ٢٤: التهاب الكبد الوبائي مستوطن في الاردن، ولا بد من الاجراءات الوقائية ابو صعليك ل الاردن ٢٤ : الحكومة لن تمس الطبقة الوسطى في تعديلات قانون الضريبة لجنة تقييم رؤساء الجامعات تقدم تقريرا بمنتهى الحرفية.. وقلق بالغ من تدخلات اللحظة الاخيرة أمن الدولة تمهل 44 متهماً 10 أيام لتسليم أنفسهم - أسماء 17 ألف عاطل عن العمل في ‘‘التخصصات الطبية‘‘ اصابة 27 طفلا في الاكيدر بالتهابات "الكبد الوبائي"

6 طرق غريبة وسهلة لتصبح أكثر إنتاجية

الاردن 24 -  
أحياناً تصل كثرة الالتزامات والمسؤوليات ببعضنا إلى درجة أنه يتمنى استنساخ نفسه ليتواجد في أكثر من مكان في نفس الوقت، وذلك ليتمكن من القيام بمهام عديدة متزامنة. وفي كثير من الأحيان يتمنى المرء أن يصبح اليوم 50 ساعة لينهي المهام المتعددة التي يجب عليه القيام بها.
على أية حال لا يمكن زيادة عدد ساعات اليوم ولا يمكن أن تخرج فكرة الاستنساخ عن مجرد كونها محاولة للتعبير عن مدى تراكم المهام والمسؤوليات، لكن ووفقاً لموقع "كير 2"، المعني بالأمور الصحية والنفسية، هناك أشياء يمكن القيام بها للحصول على المزيد من الإنجازات في اليوم الواحد، وهي أشياء من السهل أن تصبح جزءاً من روتين حياتنا اليومية ومنها ما يلي:
- نظرة على الصور اللطيفة
اكتشف الباحثون أن النظر إلى الصور اللطيفة، مثل صور القطط الصغيرة، أدى إلى تحسن مستوى الأداء في المهام التي تعتمد على التركيز بنسبة 44%.
فعندما يكتشف رئيسك أنك تنقر على لوحة المفاتيح لتشاهد بعض الصور لقطط صغيرة جميلة.. فلتقل له إنه إجراء لصالح العمل.
- اشتر الزهور لمكتبك
هل تكافح للحصول على ترقية في عملك؟ فلتحتفظ بمزهرية من الزنبق على مكتبك.
فقد توصلت الدراسات العلمية إلى تحسن الإنتاجية بشكل كبير خصوصاً، فيما يتعلق بزيادة الأفكار، والأداء الإبداعي، ومهارات حل المشكلات في بيئات العمل التي تتواجد فيها الزهور والنباتات.
- ارتد سترة مناسبة
إذا تم تحديد درجة حرارة التكييف المركزي لمكاتب العمل بشكل قارس البرودة، فلتحتفظ بسترة مريحة في مكان قريب لمكتبك. فعندما زاد الباحثون درجات الحرارة المكتبية من 20 درجة مئوية (68 فهرنهايت) إلى 25 درجة مئوية (77 فهرنهايت) في دراسة على مدى شهر، توصلوا إلى أن أخطاء الكتابة الإملائية انخفضت بنسبة 44%، وزادت الإنتاجية الخاصة بالكتابة بنسبة 150%.
- توقف عن القيام بمهام متعددة
هل تعلم أن أداء أعمال متعددة في وقت واحد يجعلنا في الواقع أقل كفاءة؟ وذلك لأنه بدلاً من الجري لإنجاز مهام متعددة، يتراجع مخنا بشكل محموم ذهاباً وإياباً بين تلك المهام. وفي الواقع، فإن حتى التفكير في تعدد المهام (مثلما أن يتواجد هاتفك في مكان قريب أو يكون بريدك الإلكتروني الشخصي مفتوحا في العمل) فإن ذلك يمكن أن يضعف 10 نقاط من معدل ذكائك (IQ). فلتحاول أن تقوم بمهمة واحدة وستلاحظ إنجازاً كبيراً ومميزاً في تلك المهمة.
- اضبط أداءك مع زملائك
أتحتاج إلى الانتهاء من مشروع كبير؟ فلتحاول أن تعمل في غرفة اجتماعات خالية.
فقد أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجراه موقع "Ask.com" أن 61% من موظفي الولايات المتحدة يوافقون على أن الزملاء أصحاب الأصوات العالية هم من أكبر المسببات في التشتيت أثناء العمل. كما يتم تشتيت 40% منهم بسبب الدردشات الجانبية المرتجلة.
- عليك بالمشي بعيداً عن المكتب
هل تقضي فترة الراحة لتناول الغداء في التهام شطيرة بينما أنت منكب على لوحة مفاتيح الكمبيوتر؟
قد تكون تحاول أن توفر الوقت، ولكنك لن تحقق أي زيادة في الإنتاجية.
بدلاً من ذلك، خذ 20 دقيقة سيراً على الأقدام في الحي حول مقر عملك، حيث يشير العلماء في ستانفورد إلى أن المشي يعزز التفكير الإبداعي بنسبة 60% مقارنة بالجلوس. وأثبتت أبحاث أخرى أن المشي (بعيدا عن مكتبك) يمكن أن يساعدك على إعادة التركيز عند العودة إلى القيام بمهمة صعبة.