آخر المستجدات
أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك تأخر تسليم تقرير لجنة تحقق (الأمانة) بفيضان وسط البلد للأسبوع الجاري
عـاجـل :

3 سيناريوهات وراء طائرة الاستطلاع!

ماهر أبو طير
ليس غريبا ان يتم التصدي للطائرة التي دخلت الاجواء الاردنية من الحدود الشمالية الشرقية، لان الجيش يراقب المنطقة، ولوجود بطاريات الباتريوت في هذه المنطقة.
وفقا لمصادر مطلة وعلى رفعة في المستوى فإن التحليلات تنصب الآن حول مصدر الطائرة الاستطلاعية، اذ ان المعلومات تنزع الى عدة سيناريوهات، من بينها بطبيعة الحال دمشق الرسمية عبر احتمالين، وقد تكون ايضا من جانب فصائل في المعارضة، ولكل سيناريو تفسيراته، وبين ايدينا ثلاثة سيناريوهات.
الاول بطبيعة الحال الذي يتحدث عن دمشق الرسمية يريد ان يقول ان هذه وسيلة لجس الجاهزية الاردنية من جهة، ولاثارة رعب اللاجئين السوريين في الزعتري، وهي تحمل رسالة معينة، خصوصا، ان استطلاع المخيم من السماء، لايقدم اي نتيجة، لكون المخيم مكشوفا للاعلام ولكثيرين.
الاستطلاع لن يزيد المعلومات عند دمشق الرسمية، كما ان الاستطلاع هنا يحمل رسالة تهديد ضمنية لهم، بالقدرة على ارسال طائرة تحمل متفجرات وغير ذلك، في اي توقيت.
السيناريو الثاني يتعلق ايضا بدمشق الرسمية وهو يتحدث هنا عن محاولة خرق الاجواء الاردنية لغايات لا تتعلق بمخيم الزعتري بل برصد الارض الاردنية والقوى العسكرية واي قواعد وتجمعات، وهذا هدف خطير جدا، وغايته الفعلية الرصد لغايات جمع المعلومات، لاعتبارات مختلفة.
اما السيناريو الثالث فيضع احتمال ان تكون الطائرة تابعة لفصيل معارض سوري، تم اطلاقها، وتعرضت الى مشاكل وخرقت الاجواء الاردنية، او انها كانت في مرحلة تجريب، او لغايات اخرى، خصوصا، ان فصائل المعارضة السورية، متعددة، ولا تعرف لماذا يطلق بعضها طائرة استطلاع باتجاه الاجواء الاردنية؟!.
في هذه الحالة فإن طائرة الاستطلاع قد يتم استعمالها لاحقا لتصوير مواقع سورية تابعة للنظام، وهي قد تحمل بأسلحة او متفجرات خفيفة، كما انها قد تعطيك مؤشرا على وجود طائرات اخرى، كامنة او جاهزة.
في كل الحالات مخاطر الحدود ليست جديدة، من القذائف التي تتساقط احيانا، مرورا بقصة طائرة الاستطلاع وصولا الى عمليات التسلل من جانب تنظيمات وفصائل، والخطر الامني تتم ادارته حتى الان، فيما القصة تعطيك مؤشرا على ان الازمة السورية باتت ثقيلة جدا على الاردن.
معنى الكلام ان المناطق المجاورة لسورية وخصوصا محافظات الشمال التي تعاني اقتصاديا واجتماعيا جراء هجرة الاشقاء، تتوجس خيفة اليوم، برغم ثقتها بالمؤسسة العسكرية، جراء البرقيات التي تقول ان مخاطر الازمة السورية الامنية تبقى قائمة، مما يجعلهم في وضع حساس للغاية.
التحليلات مازالت قائمة حاليا، لاستكشاف مصدر صنع الطائرة، ولماذا ارسلت ومن ارسلها، والعملية قد تحتاج وقتا، وهي بالتأكيد سيتم فكها، برغم صعوبة العملية وفقا لما سمعناه من وزير الاعلام الذي قال ان الطائرة تحولت الى فتات جراء القصف، وهذا يعني فعليا ان الاثر والدليل، بحاجة الى جهد اصعب لقراءتهما.

الدستور