آخر المستجدات
جراحات متسرعة في التعاطي مع شكاوى راسبين في امتحان المجلس الطبي تثير العديد من التساؤلات وزير الداخلية يجري عدد من التشكيلات الادارية في الوزارة - اسماء مساهمون في منتجع البحيرة يطالبون الحكومة بجلب المتسببين بتصفية المشروع.. والحجز على أموالهم ذوو وضاح الحمود يعتصمون أمام النواب ويطالبون بتكفيله: يحتاج عملية جراحية في القلب نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس د. توقه يكتب عن: القيادة المركزية للولايات المتحدة الأمريكية التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل النواب يرد معدل أصول المحاكمات المدنية.. ويعتبرونه تنفيعة النواب يحيل قوانين الجامعات والتعليم العالي والضمان والأمن السيبراني للجانه.. ويلغي قانون الحرف اليدوية زواتي لـ الاردن٢٤: خطة لضمان عدم خسارة الكهرباء الوطنية.. وسنعيد التفاوض مع شركات التوليد الخصاونة ل الأردن 24 البدء بتركيب أجهزة التتبع الإلكتروني على حافلات نقل الطلبة وحافلات محافظة جرش الصبيحي ل الأردن 24 : نخضع جميع عقود شراء الخدمات للتدقيق وضبط 4 أشخاص رواتبهم الشهرية 26 ألف دينار عوض ل الأردن 24: طلبات القبول الموحد للجامعات لمدة أربع أيام ولن يتم فتح جميع التخصصات أمام الطلبة الأمن يكشف ملابسات مقتل سيدة عربية ويقبض على الفاعلة - تفاصيل التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء
عـاجـل :

100 عام !

د. يعقوب ناصر الدين
ما أطوله من زمن على أمة مزقتها خرائط القوى العظمى وهي تقتسم غنائم الثروة على جراح العروبة ودمها المسفوح ، وحلمها في الوحدة والنهضة والكرامة الإنسانية ، وما أصعبه على نفس كل عربي يحلم بالراية الملونة بمعاني المروءة وهو يرى الأحمر مسفوحا بسيوف الجاهلية الأولى ، والأسود علما يرفعه الإرهابيون فوق الخراب ، والأخضر محروقا بنار الحقد والتعصب والكراهية ، والأبيض كفنا يلف الأمل يدفن مع الضحايا الأبرياء في أرض عربية قفر !
بين الأمل والألم تابعت مناسبة للاحتفال بمئوية الثورة العربية الكبرى التي تجيء متزامنة مع وجع الأمة وهي تتعرض من جديد للتقسيم على أسس عرقية وطائفية ومذهبية ، ورأيت شبانا وشابات من أبنائنا يضيفون إلى احتفالهم مبادرة لنشر قيم الاعتدال والوسطية وقبول الآخر ، فأدركت أن الزمن لم يقدر على طي راية الثورة العربية الكبرى ، وكأنها وثيقة دم الأحرار الذين جاهدوا في سبيل وحدة الأمة وحريتها واستقلالها ، وشهادة الأرض التي تحيل ليل الطامعين ظلاما ، وتجرى فيها الأنهار لتأتي مواسم خيرها على موعد مع فصولها ، وعلى قدر نيات أمة بيض صنائعها .
كان نسيم دافئ يحرك الراية على سارية التف الجميع حولها ، وكانت الأعناق مشرئبة تنظر إلى الراية التي ما تزال مرفوعة ، فشاع إحساس غير متوقع في النفوس بأن العروبة أعمق من أن تمحى ، وأن الأردن يدرك الفرق بين ذكرى الحوادث وامتداد التاريخ فيرفع الراية من جديد ليس من أجل الاحتفال بالذكرى ، وإنما للتذكير بأن مشروع التقسيم الجديد ليس قدرا محتوما ، وأن الأمة حين تستعيد قيمها ومبادئها تستعيد كرامتها وحقوقها المسلوبة والمنهوبة ، مهما بلغت التحديات والتضحيات .
مئة عام حل بالأمة من الكوارث والمصائب ما لم يحل بأمم أخرى ، ولكن هل نسينا العروبة ، أو توقفنا عن الحلم بمشروعنا النهضوي رغم ذلك كله ؟ الجواب لا ، قولا واحدا ، فتلك ليست عبثية أو مجرد مصادفة لا معنى لها ، إنه موعد أجزم أنه يأتي على ايقاع النسيم الدافئ الذي حرك على مهل رايات الثورة العربية الكبرى في كل مكان على أرض أردن الصمود والرباط ، وإن غدا لناظره قريب !


yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com