آخر المستجدات
وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق عطا الله: اعادة فتح الكنائس اعتبارا من الأحد 7 حزيران.. وندعو كبار السنّ والمرضى لعدم الحضور جابر: سجل الأردن (8) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(11) حالة شفاء وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة العضايلة: فتح المساجد لصلاة الجمعة.. ودراسة حزمة قرارات من بينها فتح الحضانات والفردي والزوجي طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل" نقابيون لـ الاردن24: العبوس سجّل سابقة في تاريخ الأطباء بعدم تعيين مندوب عن القدس! القطاع الصناعة لا يدار بالفزعة.. وغرف الصناعة تنحصر فائدتها بحدود ضيقة سعيدات لـ الاردن24: الحكومة وافقت على تمديد عمل محطات المحروقات المجلس القضائي: بدء استكمال المدد والمهل القانونية الموقوفة اعتبارا من الأحد وصول باخرة محملة بـ(50) الف طن ديزل ضمن عطاء تعزيز المخزون الاستراتيجي من المشتقات النفطية للمملكة الناصر لـ الاردن24: مجلس الوزراء حسم أمر المنسّب بتعيينهم العام الحالي.. ولن يفقد أحد حقّه توقيف احد المعتدين على خط مياه الديسي: صاحب صهريج مياه أراد تعبئته! الصحة لـ الاردن24: بدء استقبال المرضى في عيادات المستشفيات الحكومية الأحد الاحصاءات: ارتفاع نسبة البطالة في الربع الأول بنسبة 0.3% تجمع مزارعي الأردن يوجه انتقادات لاذعة لوزير العمل: يبدو أن أحدا لم يلتقط رسالة الملك

هل تم التراجع عن تسوية ملف الكردي؟!

ماهر أبو طير
آخر المعلومات حول ملف الفوسفات ووليد الكردي، تقول ان كل عملية تقدير الخسائر المالية، في سياق تسوية مع وليد الكردي، تعرضت الى تباطؤ مستجد وغريب، فانقطاع!.
الكردي المحكوم على خلفية الفوسفات بمبالغ مالية كبيرة جداً تقدر بمئات ملايين الدولارات، وبالسجن فوق ذلك، كان قد تقدم بطلب تسوية، على اساس ان تقدرالشركة من جديد المبالغ التي يتوجب عليه دفعها، ثم بالتالي سقوط الحكم عنه، اذا قبل دفع هذه المبالغ.
اللجان المختصة والخبراء انهمكوا خلال شهور على اعادة التقييم، وكان مقررا صدور نتيجة محددة، الا ان العملية تعرضت الى تغييرات غير مفهومة، فحدث تباطؤ تدريجي، ثم انقطاع في الاتصالات بين الجهات المختصة والخبراء، والجهات التي تمثل الكردي في ملف الفوسفات، ولا احد يعرف السبب؟!.
من ناحية تحليلية مجردة، هذا يعني ان التوقف المفاجئ لكل العملية قد يعني معرفة الكردي بالرقم المطلوب منه لاجراء التسوية، ويعني حصريا عدم قبوله للرقم وبالتالي، توقفت كل العملية دون اعلان.
او ان ذلك يعني تراجع الجهات الرسمية عن فكرة التسوية لاعتبارات كثيرة،ابرزها سياسي وشعبي، في سياقات كثيرة، تقول ان عمان لاينقصها صداعا من هكذا تسويات، حتى لو ادت الى دفع المال للشركة او الخزينة.
بهذا المعنى قد يكون الاعلان عن تسوية لاحقة مفاجئة، احتمال قليل، في ظل هذه التعقيدات، الا اذا كان التوقف الجزئي، يعني انضاجا ما، لانتلمس اثاره، لنتائج هذا الملف.
في كل الحالات فان اخطر مافي هذه الملفات انها تسببت بأضرار شديدة في منسوب الثقة بين الناس والشعارات، التي من بينها الجدية في محاربة الفساد، وهذه الخسائر تفوق كلفتها، اي خسائر مالية في هذا الاطار.
المشكلة هنا، ان لا احد يصل الى حل، فلا الرجل يدفع المبالغ المطلوبة، وينفذ حكم السجن، ولا الرجل يدخل في تسوية تدفع المبالغ وتسقط الحكم، ولا القضية واضحة البوصلة والاتجاه، والغموض يلفها، بشكل يلمسه الجميع.
سنعرف بعد قليل اذا ماكان هناك تراجع غير معلن عن هذه التسوية، ام انها فشلت دون اعلان، او انها ستتحرك بعد قليل، باتجاه ما، غير ان مايقال اليوم، ان كل الملف، بات ُمعلقّا لاسباب غير مفهومة، وقد يتم فك غموضها لاحقا، عبر اي طرف من اطراف القضية التي اشغلت الرأي العام الاردني.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies