آخر المستجدات
الصحة: الفحوصات أثبتت أن السيدة المشتبه بإصابتها بالكورونا غير مصابة الكلالدة: نحتاج (105) أيام لاجراء الانتخابات.. وألغينا تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر السعودية تعلق دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي إلى مكة والمدينة مؤقتا الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اصابة بفيروس كورونا.. و15 حالة في الحجر الصحي الاحتلال يعلن ارتفاع اصابات كورونا لـ 7 حالات.. والصحة الفلسطينية تعمم الصحة تدعو المواطنين للالتزام باجراءات الوقاية من كورونا.. وتوضح الأعراض الحباشنة يحذر من عودة الاحتجاجات إلى الكرك.. ويحمل حماد المسؤولية وفاة طفلين وإصابة والدتهما إثر حريق منزل في إربد كورونا تتسبب بالتراجع الأكبر لأسعار النفط عالميا منذ عام 2011 السعودية تبرر قرار تعليق تأشيرات العمرة.. وتؤكد أنه مؤقت ولكافة الجنسيات القبض على أخطر حطاب في المملكة بالجرم المشهود مسيرة في مخيم المحطة: اضرب كفك اقدح نار.. هاي الصفقة كلها عار المعاني يؤكد توفر الكمامات في الأردن بكميات مناسبة.. وتحديد بدائل الصين للاستيراد المستفيدون من صندوق اسكان الضباط (اسماء) العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
عـاجـل :

مياه مهدورة في قاع الجفر!

حلمي الأسمر
صديقي الفيسبوكي، النائب السابق وصفي الرواشدة، كتب على صفحته في فيسبوك مداخلة استوقفتني طويلا، لأنها تتحدث عن مكان فيه وفرة بالماء، في بلد صار ربما أفقر بلد في العالم في مجال المياه.
المداخلة تتحدث عن مقدرات ضائعة، في قاع الجفر، جنوب الاردن / محافظة معان، وفيها نقرأ، أنه سمي بالقاع لأنه أرض مستوية تقريبا وواسعة مساحته تزيد عن (150) كم مربع.
يمتلئ هذا القاع بالمياه الناتجة عن السيول التي تتدفق إليه قادمة من السفوح الشرقية لجبال الشراة، ويكون ارتفاع المياه فيه من صفر عند الحواف الى ثلاثة أمتار في الوسط.
ولو افترضنا ان ارتفاع المياه فيه كمعدل بنصف متر فإن حجم المياه المتجمعة فيه بعد كل شتوة غزيرة سيكون في حدود (75) مليون متر مكعب .
اين تذهب هذه المياه ؟
معظمها يتبخر بسرعة بسبب سعة سطح المكان وجزء يذهب لتغذية المياه الجوفية .
ما هي مجالات وإمكانية الاستفادة من المياه المتجمعة في القاع ؟ يسأل صديقنا، ويجيب،
يمكن ضخ وتخزين هذه المياه الى الحفر الكبيرة التي توجد في منطقة الشيدية الناتجة عن استخراج الفوسفات حيث تبعد الشيدية عن القاع مسافة 20كم من أطرافه، اي لا نحتاج الى كلفة عالية للأنابيب الناقلة . ثم زراعة المناطق الشاسعة حول هذه الحفر بالأعلاف والبرسيم وبعض أنواع الخضار الموسمية .
تقدر كميات المياه التي من الممكن لاستفادة منها والمتجمعة في قاع الجفر على مدى موسم الشتاء بحدود (300) مليون متر مكعب تعادل حجم السدود مجتمعه في الأردن أو ثلاثة أضعاف كمية المياه التي يتم سحبها الى عمان من الديسي .
المردود الاقتصادي :
توفير الأعلاف .
توفير فرص عمل .
تحسين دخل آلاف الأسر التي من الممكن ان تستفيد من هذه المياه .
الإيرادات المتوقعة لهذا المشروع حال تنفيذه لا تقل (75) مليون دينار سنويا ً.
هذا كل ما ورد في المداخلة، ولا أعتقد ان أي مواطن؛ مسؤولا أكان أم لا، من الممكن أن يمر بمثل هذه المعلومات، ثم يمضي بلا اكتراث، ولهذا حرصت أن أعيد نشرها، لعلها تصل أسماع من له أذن، أو عين، أو أي إحساس وطني!

الدستور