آخر المستجدات
الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد" 3 دونمات شرط إقامة المستشفيات والمدارس اعتصام ليلي في المفرق للافراج عن المعتقلين .. ورفضا لاملاءات صندوق النقد - صور
عـاجـل :

مياه مهدورة في قاع الجفر!

حلمي الأسمر
صديقي الفيسبوكي، النائب السابق وصفي الرواشدة، كتب على صفحته في فيسبوك مداخلة استوقفتني طويلا، لأنها تتحدث عن مكان فيه وفرة بالماء، في بلد صار ربما أفقر بلد في العالم في مجال المياه.
المداخلة تتحدث عن مقدرات ضائعة، في قاع الجفر، جنوب الاردن / محافظة معان، وفيها نقرأ، أنه سمي بالقاع لأنه أرض مستوية تقريبا وواسعة مساحته تزيد عن (150) كم مربع.
يمتلئ هذا القاع بالمياه الناتجة عن السيول التي تتدفق إليه قادمة من السفوح الشرقية لجبال الشراة، ويكون ارتفاع المياه فيه من صفر عند الحواف الى ثلاثة أمتار في الوسط.
ولو افترضنا ان ارتفاع المياه فيه كمعدل بنصف متر فإن حجم المياه المتجمعة فيه بعد كل شتوة غزيرة سيكون في حدود (75) مليون متر مكعب .
اين تذهب هذه المياه ؟
معظمها يتبخر بسرعة بسبب سعة سطح المكان وجزء يذهب لتغذية المياه الجوفية .
ما هي مجالات وإمكانية الاستفادة من المياه المتجمعة في القاع ؟ يسأل صديقنا، ويجيب،
يمكن ضخ وتخزين هذه المياه الى الحفر الكبيرة التي توجد في منطقة الشيدية الناتجة عن استخراج الفوسفات حيث تبعد الشيدية عن القاع مسافة 20كم من أطرافه، اي لا نحتاج الى كلفة عالية للأنابيب الناقلة . ثم زراعة المناطق الشاسعة حول هذه الحفر بالأعلاف والبرسيم وبعض أنواع الخضار الموسمية .
تقدر كميات المياه التي من الممكن لاستفادة منها والمتجمعة في قاع الجفر على مدى موسم الشتاء بحدود (300) مليون متر مكعب تعادل حجم السدود مجتمعه في الأردن أو ثلاثة أضعاف كمية المياه التي يتم سحبها الى عمان من الديسي .
المردود الاقتصادي :
توفير الأعلاف .
توفير فرص عمل .
تحسين دخل آلاف الأسر التي من الممكن ان تستفيد من هذه المياه .
الإيرادات المتوقعة لهذا المشروع حال تنفيذه لا تقل (75) مليون دينار سنويا ً.
هذا كل ما ورد في المداخلة، ولا أعتقد ان أي مواطن؛ مسؤولا أكان أم لا، من الممكن أن يمر بمثل هذه المعلومات، ثم يمضي بلا اكتراث، ولهذا حرصت أن أعيد نشرها، لعلها تصل أسماع من له أذن، أو عين، أو أي إحساس وطني!

الدستور