آخر المستجدات
فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور نحو 6 آلاف موظف أحيلوا على التقاعد من الصحة والتربية.. والناصر: تعبئة الشواغر حسب الحاجة والقدرة الوحش لـ الاردن24: الحكومة تحمّل المواطن نتائج أخطائها.. وعليها الغاء فرق أسعار الوقود فوبيا تسيطر على مالكي مركبات هايبرد.. وخبير يشرح حيثيات احتراق بطارية السيارة الكيلاني لـ الاردن24: محاولات عديدة لاقحام مستثمرين في قطاع الصيدلة.. ونرفض تعديل القانون لا أردنيين على حافلة المدينة المنورة المحترقة بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين اعتصام حاشد أمام مقرّ الصليب الأحمر في عمان للافراج عن اللبدي ومرعي - صور التنمية تحيل ملف التحقيق بفرار قاتل الطفلة نبال للمدعي العام
عـاجـل :

ممنوع اللمس بداعي «القرف» !

حلمي الأسمر
طفل ما بالصف الأول وفي نهاية الدوام المدرسي في مدرسة حكومية تقع في منطقة بائسة قريبة من مخيم ما .. يلعب كدأب أي طفل في عمره بانتظار أبيه ليقله بسيارته المتهالكة تعبا إلى منزلهم الفقير السعيد غير آبه برائحة المجارير التي تلوث الجو .. يجري كثيرا ليفرغ طاقاته المكبوتة فيتعثر ببروز حجري في أرض الساحة ناتج عن عدم إجادة المقاول المسؤول عن تمهيد أرض المدرسة، ليقع الصغير على وجهه فيتلقى أنفه الأرض ويعلن بشلال دم نازف قوة الكدمة التي تعرض لها .. يبكي كثيرا ويصرخ مليا من هول الأحمر الذي ملأ وجهه، فتأتي المعلمة المناوبة ويصيبها القرف فتنادي على أخته التي تكبره بعام واحد لتغسل له وجهه في دورة المياه، غير مكترثة بحال الصغير متمنية رحيل آخر طالب من ساحة المدرسة حيث يرحل كل الأطفال إلى وجهاتهم ليعلن رحيله انتهاء عذابها المقرف يوميا !!
الأب .. جاء في اليوم التالي وقد شهدت بأم عيني الموقف بدهشة وبحنق شديدين :
أخبر مديرة المدرسة بما حدث ..
المديرة : كيف يعني ؟ مش فاهمتك !
الأب أعاد تلاوة القصة ..
المديرة : كيف يعني ؟!!
الأب بحنق شديد أعاد القصة كما تلاها أول مرة ولكن تعابير وجهه - أخيرا - اعتلاها الغضب!
المديرة للمرة الثالثة : كيف يعني .. مش عم بفهم كيف صار !!
في هذه اللحظة تمنيت لو أنني مكان الأب لأعيد تمثيل المشهد بالصوت والصورة واضعة المديرة مكان الصغير .. مستحضرة بروزا حجريا في أرضية غرفتها .. لتسقط على أنفها الجميل .. فيكسر ويسيل الدم شلالا على وجهها .. لتدرك الجميلة «كيف يعني»!!
انتهى عملي في المدرسة في تلك اللحظات ولم أستكمل بقية المشهد وقد كنت أتمنى أن يسعفني الوقت لأرى نتيجة الشكوى ..التي كنت أتمنى فيها إلحاق أشد العقاب بالمعلمة المناوبة لكنني قبل انصرافي توجهت للمديرة قائلة : «ديروا بالكم على الولاد .. هدول أمانة في رقابكم»!!
في السيارة استحضرت موقفا حصل معي في غابر الزمان عندما كنت أتدرب في مدرسة النزهة التابعة لوكالة الأنروا .. حيث كنت في أشد حالاتي متعة بتعاملي مع طالبات بعمر الزهور .. فقيرات جدا ولكنهن من أشد الأطفال ثراء بعزة النفس .. كنت أسعد بقصاصات الورق المزينة بقلوب الحب الحمراء والورود البلاستيك اللاتي كن يهدينها إياي بخجل .. فتكون مكافأتي الصغيرة لهن بقبلة صغيرة أو تربيت على الكتف أو مسحة سخية على شعورهن .. الشيء الذي كان يستدعي زميلاتي المتدربات والمعلمات تنبيهي دوما : « تقربيش عليهم .. كل شعورهم قمل» !!
لم أكن أبالي ولا أظن أنني سأبالي يوما ولا أعتقد أنني سأفتش شعر طفل متأكدة من نظافته قبل أن أحضن قلبه وأقبل براءته و أربت على فقره !!
تحية لصديقة «الفيسبوك» ريم استيتية، التي أهدتني هذه «الخطرفة» الريمية، لأخلي لها مكاني هنا، طواعية، وبسعادة غامرة!

الدستور