آخر المستجدات
الحباشنة ل الاردن٢٤: حيدر الزبن أبعد عن المواصفات بسبب رفضه تعديلات القانون توجيه تهمة جديدة للمعتقل نعيم ابو ردنية ترامب سيقرر قريبا موعد الكشف عن صفقة القرن.. وردود فعل قوية من أعضاء مجلس الأمن تعديلات "الجامعات": تباين في الآراء حول آلية تعيين الرؤساء توقيف مدير أراضي جنوب عمان السابق وسبعة آخرين بقضايا فساد جديدة تفاهمات مع النقابات تضرب معايير العدالة في تطبيق قانون الضريبة.. نظام الفوترة الوطني ليس وطنيا الكيلاني لـ الاردن24: اعضاء مجلس النقابة ليسوا فوق القانون.. ولا منزلة لنا فوق زملائنا اتفاق الاطباء واطباء الاسنان مع الضريبة: اعتماد دفتر "سنوي" دون اشتراط تسجيل التفاصيل ابو علي: توافقنا على الفوترة مع الجميع باستثناء المحامين.. والنظام يحدد أركان الفاتورة ومدة الاحتفاظ الرزاز يتفقد موقع تسريب الفوسفوريك ويوجه باتخاذ اجراءات تحفظ سلامة العاملين والبيئة لماذا تحرم الحكومة أبناء العشائر حقّهم في منافسة عادلة على المقاعد الجامعية؟ المعاني لـ الاردن24: تحديد عدد الطلبة الذين سيقبلوا في الجامعات الرسمية خلال اسبوعين “أمن الدولة” تخلي سبيل متهمْين بقضية الدخان ‎التربية لـ الاردن24: تعبئة 900 شاغر جديد قريبا.. وانتهاء أعمال الصيانة قبل بدء العام الدراسي ‎ترجيح تثبيت أسعار المشتقات النفطية للشهر الحالي الربابعة ل الأردن 24 : الإضراب في مستشفى الجامعة مفتوح وهناك ضغوط تمارس على الكوادر التمريضية مصدر رسمي لـ الاردن24: لا نية لدى الحكومة بفتح الدستور أو محاولة طرحه للنقاش 450 شخصا يتنافسون على منصب أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية الأردن يكذب إعلام إسرائيل: لا اتفاق على غلق "باب الرحمة" في الأقصى البدور : تعديلات " الجامعات " و "التعليم العالي " تطال اسس تعيين مجالس الامناء ورؤساء الجامعات
عـاجـل :

مجالس القبائل في الأردن

ماهر أبو طير
كل يومين يخرج علينا بيان في عمان، تارة باسم قبائل العراق، وتارة باسم قبائل سورية، ومرات قبائل الأنبار، ومرات قبائل حوران، وبينهما قوس من الأسماء.
انهارت الدول التي كانت تعد ظالمة وعرفية بنظر كثيرين، فلم نر بعدها تأسيسا لما هو احسن، بل خرج علينا الذين كانوا يبحثون عن دور طوال عمرهم من مكامنهم، وصرنا كل يوم نسمع عن يافطة جديدة.
كل شيخ قبيلة في العراق وسورية، يقدم اوراق اعتماده السياسية والامنية والاجتماعية والعسكرية، لدول الجوار، بصفته شيخ قبيلة يأمر وينهى، ويحرك جحافل المقاتلين.
عن اي دولة مدنية او عصرية نتحدث هنا، مادام بديل النظام الظالم، خروج القبيلة من اطارها الاجتماعي العام، كونها جزءاً طبيعياً عادياً في اي بلد، وتحولها الى عنوان سياسي هنا، يتعهد العمليات العسكرية، وتتحول الى عنوان حزبي سياسي، يضم تشكيلات مختلفة، في هذا البلد او ذاك.
هذه عودة الى ماقبل الجاهلية؛ لان التنافس بين القبائل والوكالة عن القبائل، سيؤدي الى حروب جاهلية، والى اشتعال المواجهات بين مكونات كل بلد، فقد بتنا امام صراع مذهبي وعسكري وميليشياوي، وقبلي ايضا.
ماعلاقة الاردن بهذه المجالس، ولماذا يحاولون جعل الاردن حاضنة لهذه المجالس القبلية، عبر تحرك وجهاء من العراق وسورية في الاردن، وتحشيدهم لعضويات في هذه المجالس، التي تبدو على ظاهرها مجرد عمل اجتماعي، لكنها في حقيقتها، واجهات بدائية لتجمعات مصالح واتجاهات نحن في غنى عن التورط معها، او حتى تصديقها، وقد سمعنا سابقا عن زعماء قبائل ادعوا قدرتهم على قلب الدنيا، فثبت لاحقا، ان كل هذا غير صحيح.
قبل يومين خرج علينا احدهم باسم قبائل سورية ليحتج عن وقف كوبونات المساعدات الغذائية للالاف من السوريين، فتسأل ماعلاقته اساسا بهذا الملف، ولماذا لايـأتي الاحتجاج من منظمات محلية ودولية، بدل تأبط زعيم المجلس القبلي لهذا الدور، لابسا عباءته، والدنيا على مشارف حرب كونية، باحثا عن دور هنا في عمان، فتسأل الله له الهداية، والا تطير عباءته تحت وطأة مصائب الاقليم؟!.
غيره -ايضا- من العراقيين يمارس ذات الدور في الاردن، سرا وعلنا، ونسمع دوما عن اسماء احدها زعيم لهذا القبيلة، وذاك زعيم لتجمع قبلي مذهبي، والحبل على الجرار، وهي واجهات لااحد يعرف -ايضا- كيف اثرت، ومن اين جاءت بالمال الغزير؟!.
هل يمكن هنا احلال المجالس القبلية عن الانظمة المتساقطة، ولماذا يراد انعاش القبلية بهذه الطريقة التي يصورها البعض كون ان القبيلة وحدها مؤهلة لمواجهة التطرف، وبديل عن النظام وعن كل التشكيلات الاخرى في هذه المنطقة؟!.
كان ممكنا ان نقبل تجمعات سياسية، تضم في عضويتها نوعيات نخبوية او شعبية من اي بلد، تمارس نشاطها في بلدها، بدلا من عصبية الدم التي لاتبشر -ايضا- بمستقبل افضل، والاغلب ان المشهد يستنسخ ذاته في قبائل ليبيا، وقبائل اليمن، والعداد مفتوح هنا. شعوب العالم وصلت المريخ، ونحن مازلنا نتصبح كل يوم بشخص ممدود الشارب، لاتعرف من اي مكمن خرج وقد ارتدى اللباس العربي، وعنون حاله بزعامة او مشيخة او مجلس قبيلة او قبائل، واشهر بضاعته علنا، في سوق تقديم الخدمات السياسية والامنية في المنطقة، وهذه امة مؤهلة بحق لمزيد من الانشطار، مادام بديل الظالم هنا، مجلس قبائل بلا تفويضات، بدلا عن دولة عصرية؟!.

الدستور