آخر المستجدات
والد عمار الهندي يرد على بيان مستشفى الجامعة الأردنية التربية لـ الاردن24: نظام معدل للتوجيهي الأجنبي ينهي اللبس حول هذا الملف الضمان توصي برفع الحدّ الأدنى للرواتب التقاعدية مدخرون في صندوق الحج يطالبون بالعدالة.. وتعويض المشتركين المستنكفين من الصندوق نفسه هل تسعى أمريكا لـ"شراء فلسطين" اقتصاديا لتمرير صفقة القرن؟ الفلاحات يطالب الحكومة بموقف واضح من مؤتمر البحرين: نريد ترجمة لـ "لاءات الملك" ارشيدات يهاجم تزايد الاعتقالات: الحكومة ترهبنا ارهابا وفيات الخميس 23/5/2019 الاجهزة الامنية تنفي واقعة الانتحار في حادث السابع هند الفايز تتحدث عن اتهامها بالتهرب الضريبي.. ومتنفذ يحتكر لوحات اعلانات "الليد" - فيديو الفيفا: كأس العالم 2022 في قطر من 32 فريقا الاردن بين قمة السعودية.. وورشة البحرين الحكومة تسمح لفئات من الغزيين بالتملك لغايات السكن.. وتتخذ عدة قرارات - تفاصيل مستثمرون يطالبون الحكومة بالسماح باستيراد مركبات الديزل.. وعدم زيادة الرسوم هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لا توافق على البرامج الاكاديمية التي تدرس خارج الحرم الجامعي الرزاز يؤكد التزام الحكومة بضمان حرية التعبير عن الرأي تحت سقف الدستور والقانون الشركس الأردنيون يحيون الذكرى 155 للابادة الجماعية - صور مستشفى الجامعة يصدر بيانا حول وفاة طالب جامعي اعتقال محامي المعتقلين ابو ردنية والزعبي أثناء زيارته موكليه "المستهلك" تطالب بإخضاع المستلزمات الطبية للجنة تسعير الادوية

ماذا وراء التردي المتسارع لعلاقات الرياض وطهران؟

عريب الرنتاوي
بلغ التراشق الإعلامي بين الرياض وطهران، حداً ينذر لا بتفاقم العلاقات الثنائية بين البلدين وتدهورها في شتى الميادين فحسب، بل وبزيادة تعقيد معالجة بقية الأزمات المفتوحة في المنطقة، من سوريا والعراق، مروراً باليمن والبحرين، وليس انتهاءً بلبنان ... فكلا الدولتين تتمتعان بنفوذ لا يستهان به في هذه الساحات، وتتوفران على شبكة من الأصدقاء والحلفاء والأتباع في كل منها، تكفي لجعل الحلول السياسية لأزماتها، أمراً بعيد المنال.
لا أدري إن سبق لمسؤول سعودي رفيع أن استخدم مثل العبارات التي وردت على لسان وزير الخارجية السعودية في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الألماني الزائر، حين وصف النفوذ الإيراني في البلدان المذكورة بـ “الاحتلال”، واشترط رحيل هذا الاحتلال، للتعامل مع إيران “الوطن والمواطنين” ... أما ردة الفعل الإيرانية التي وردت على ألسنة أكثر من متحدث رفيع، فقد جاءت مساوية للهجمة السعودية في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه، وألقى هؤلاء المتحدثون على الرياض، بنفس لائحة الاتهامات التي أشهرها الفيصل في وجه بلادهم.
والحقيقة أن ركاماً هائلاً من المقالات والتحليلات المتفائلة بقرب عودة المياه إلى مجاريها بين الدولتين الجارتين، قد سُطّر في الأشهر القليلة الفائتة، بعضها واكب لقاءات السنغال ونيويورك واتصالات رفسنجاني مع القصر الملكي الذي يحتفظ معه بعلاقات شخصية نادرة، وبعضها الآخر رافق التغييرات التي طرأت تباعاً على قيادة بعض مؤسسات صنع القرار في المملكة أو بعد انتخاب الشيخ حسن روحاني رئيساً للجمهورية الإسلامية، وهو المعروف بخطه السياسي المعتدل ... لكن ثبت أن هذه التحليلات والمقالات، كانت متفائلة بأكثر مما ينبغي، فيما التطورات المتلاحقة التي يشهدها الإقليم، تظل تسهم في توسيع الشقة والشرخ، بدل تجسير الفوارق وبناء التفاهمات بين قطبي العالم الإسلامي الأكثر نشاطاً وتأثيراً في السنوات الأخيرة.
وأحسب أن انقلاب المشهد اليمني رأساً على عقب، بهيمنة “الحوثيين” على تسع محافظات يمنية شمالية، من بينها العاصمة، وامتلاكهم لأول مرة، لمنفذ بحري في ميناء الحديدة على البحر الأحمر، لعب دوراً مهماً في تأجيج لغة التصعيد والحرب الكلامية بين الجانبين ... فاليمن، منذ سنوات طويلة، ظل في دائرة “الرعاية والنفوذ” السعوديين ... اليوم تأتي إيران، عبر حلفائها الحوثيين في الشمال، لتقلب المعادلة تماماً، فيما الجنوب الذي ترتبط حراكاته الرئيسة بعلاقات وثيقة مع طهران كذلك، يستعد لاغتنام الفرصة لاستعادة دولته المستقلة، ومن قرأ تصريحات قادة الحراك في الداخل والخارج، ظنّ أن أمر إعلان الانفصال، بات وشيكاً، بل ووشيكاً جداً، وربما يكون المفاجأة اليمنية التالية.
والواضح أن المملكة استفاقت على هول المفاجأة اليمنية، لتجد أن شبكة أصدقائها وحلفائها، تتقلص إلى أدنى حدود التأثير، فالمعادلة اليمنية الجديدة، تضع كثيرا من القوى الفاعلة والمؤثرة في اليمن، في موقف عدائي من المملكة، من التيار الحوثي وقوى الحراك الجنوبي، مروراً بفرع الإخوان المسلمين هناك (التجمع اليمني للإصلاح) وصولاً إلى تنظيم القاعدة في اليمن وجزيرة العرب، الذي وإن كان يناصب الحوثيين العداء، شأنه في ذلك شأن الإخوان المسلمين، إلا أنه يناصب السعودية عداءً لا يقل حدة ولا خطورة، شأنه في ذلك شأن التجمع اليمني أيضاً.
المملكة قرأت تصعيد المعارضة البحرينية لخطابها المناهض للنظام، وقرارها بمقاطعة الانتخابات التي يعوّل عليها النظام كثيراً لترميم صورته على الساحة الدولية، بوصفها رسالة إيرانية ثانية للرياض، تستدعي رفع وتيرة النقد والإدانة للسلوك الإيراني “الاحتلالي” في المنطقة.
بقية الملفات، ليس خافياً على أحد، عمق الخلاف السعودي – الإيراني حيالها وعليها ... فالحرب في سوريا والعراق، والأزمة المستعصية في لبنان، هي في أحد وجوهها حروب بالوكالة بين البلدين، بل أن حلفاء كل منهما، يتواجهون بأكثر أنواع الأسلحة تقدماً، في ساحات القتال وميادين المعارك.
على أن ما يجري تسريبه من معلومات عن تقارب إيراني أمريكي، واحتمال التوصل لاتفاق بين طهران ومجموعة “5 + 1) حول برنامجها النووي، وخشية المملكة من أن تفضي الحرب الأمريكية على “داعش” إلى فراغ تملأه إيران وحلفاؤها، وتقطف وحدها ثماره، ربما يكون السبب الأهم في موجة التصعيد الأخيرة في علاقات البلدين.
والمرجح أن هذه الأزمة المتفاقمة في العلاقات بين الرياض وطهران، من شأنها أن تنعش الآمال والرهانات، بقرب حدوث تقارب سعودي – تركي، يكفل ضرب إيران وتطويق نفوذها في سوريا أساساً، وهذا ما تقوله المصادر، أن أمير قطر قد بحث مع العاهل السعودي في جدة قبل يومين ... كما أن تطورات من هذا القبيل، ستؤخر فرص انتخاب رئيس للبنان، وربما تفتح الباب رحباً لانهيار منظومة الأمن والاستقرار الهشة في هذا البلد.
أما التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، فالأرجح أنه سيتأثر بتداعيات هذا الخلاف، حيث سترتفع وتيرة الشروط والشروط المضادة التي ستتمسك بها كلا العاصمتين، لإبداء قدر أعلى من التعاون في الحرب على الإرهاب ... وسيتعين على الدبلوماسية الأمريكية، أن تسير وسط حقل ألغام شائك ومعقد، من أجل “تسيير أمور” حربها و”استراتيجيتها” في المنطقة.

الدستور