آخر المستجدات
النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بحارة يغلقون دوار الرمثا بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن

لا تقع في حب هذه المرأة!

حلمي الأسمر
شغفت نساء الفيسبوك، خاصة من الفتيات الملتزمات بتداول مقطع شعري جميل، لشاعرة من الدومينيكان، اسمها مارتا ريفيرا عرّيدو وترجمتها نعومي راميريث، في المقطع طرافة كبيرة، وجمال كثير، إذ تقول:
لا تقع في حب امرأة تقرأ، امرأة تحس بمشاعرها أكثر من اللازم، امرأة تكتب...
لا تقع في حب امرأة مثقّفة ساحرة منتشية هذّاءَة ، امرأة مجنونة.
لا تقع في حب امرأة تفكّر، امرأة تعرف ما تعرفه،
وتعرف أيضًا كيف تطير، امرأة واثقة بنفسها.
لا تقع في حب امرأة تضحك أو تبكي وهي تمارس الحب،
امرأة تعرف كيف تحوّل لحمها إلى روحِ، وأهم من ذلك، لا تقع في حب امرأة تحب الشعر (فهؤلاء أخطر النساء)، امرأة تقف أمام لوحة فنية ساعة، ولا تعرف العيش دون الموسيقى.
لا تقع في حب امرأة مهتمة بالسياسة ومتمرّدة،
امرأة تحس بالرعب عندما يغيب العدل.
لا تقع في حب امرأة لا تحب مشاهدة التلفاز، ولا امرأة فائقة الجمال بغض النظر عن ملامح وجهها أو جسدها.
امرأة مندفعة، مليئة بالبهجة، شفّافة، غير خاضعة، عديمة التوقير.
لا ترغب في الوقوع في حب امرأة كهذه؛ لأنك، إذا وقعت في حبها،
وبغض النظر عن بقائها معك أم لا، أو حبها لك أم لا، فمنها، من مثل هذه المرأة، لا أحد يرجع!
والحقيقة أن امرأة كهذه ليست امرأة واحدة، بل هي كثيرة، نساء كثيرات في امرأة واحدة، ولا أظن أنها موجودة إلا في عالم الشعر والله أعلم!
ما لفت نظري سر «تشبث» نساء الفيسبوك بهذه المقطوعة وتداولها بكثافة من قبلهن، (رصدت 25 مشاركة فقط!) وهن يعرفن قبل غيرهن، أنها تصف امرأة من خيال، وقد لا تجتمع كل هذه الصفات في امرأة واحدة، وقد يكون سر الاهتمام بها الرغبة في تمثل ما جاء فيها من اوصاف للمرأة المشتهاة!
الجميل في هذه المقطوعة، وربما هنا بيت القصيد، أنها يمكن أن تكون وصفة مفصلة للنساء اللواتي يبحثن عن شريك جاد، بحيث يمكنهن التشبه بأوصاف هذه المرأة، فيعملن على إعادة إنتاج ذاتهن بمواصفات عبقرية كهذه، وهو أمر لو وقع لتحسنت مستويات الوعي في المجتمع، لأن المرأة هي التي تنتج الأجيال وامرأة بهذه المواصفات تنتج أجيالا فريدين من نوعهم، ويستطيعون مواجهة التحديات التي تواجه الأمة، فضلا عن انهن يحلن الحياة الرتيبة المليئة بالمتاعب إلى ما يشبه الجنة، لهن ولأزواجهن!
بقيت كلمة..
يمكن للنساء اللواتي اخترن شركاءهن أن يحسّنّ من مستوى الحياة المشتركة، ولو باقتباس شيء مما ورد في هذا المقطع الجميل، وبهذا يتحول عنوان المقطع إلى العكس: اعشق أو لتقع في حب هذه المرأة!

الدستور