آخر المستجدات
الرقم المخيف.. 100 ألف وفاة بكورونا في الولايات المتحدة جابر: لا فتح للمطارات قبل بداية تموز - فيديو العثور على مواطن أربعيني فقد منذ خمسة أيام في أودية دير علا الاحتلال يزيل الإشارات التحذيرية التي تمنع دخول الاسرائيليين إلى الاغوار ما هو مبرر استمرار منع السفر؟! المعلمين تورد 360 مخالفة بحق معلمي المدارس الخاصة لوزارة التربية الولايات المتحدة.. عنف ضد السود أم إرهاب دولة! شويكة: قرارات باستئناف السياحة الداخلية الأسبوع المقبل التعليم العالي: توصيات الأعيان قديمة.. والصيفي في موعده هيئة الإعلام تعلن آلية طلب تصاريح المرور خلال الحظر الشامل منظمة التحرير الفلسطينية تعلن انفكاكها وإلغاء الاتفاقيات مع الاحتلال جابر: تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا.. وقمنا بتحليل تركيبته الجينية العضايلة: وزير الصحة قدّم لمجلس الوزراء توصيات بشأن فتح المساجد ومختلف القطاعات.. وحظر شامل الجمعة وزارة العمل حول انهاء خدمات عشرات العمال في أحد مصانع اربد: عقودهم ستنتهي! بلاغ حكومي حول عمل المؤسسات الرسمية والمحاكم: عودة دوام المؤسسات الأحد استياء واسع يجتاح موظفي أمانة عمان الرزاز يصدر تعديلاً لأمر دفاع يخص طلبة الجامعات استياء بعد تنسيب العبوس بتشكيل لجنة لادارة نقابة الأطباء من خاسرين للانتخابات - وثائق المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين

لاجئون منك إليك..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
سبحانك، لا نحصي ثناء عليك.
الأول..أصبح عمره الآن 35 عاما، لم تتغير حياته كثيرا، فمنذ أكثر من 15 عاما وهو يعاني ضائقة مالية، ويحاول كل الممكن لتحسين حياته، لم ينجح في الحصول على مقعد جامعي، لذلك لم يتمكن من حيازة شهادة جامعية، ولم يتمكن من الحصول على وظيفة في مؤسسة حكومية ولا في شركة خاصة في منطقته، لا يوجد شركات خاصة في منطقته تستطيع تعيينه بغير وظيفة عامل، فهو غير مهني ولا متخصص، تزوج، أصبح لديه أبناء وبنات، وما زال يعمل «كنترول» باص، ويتاجر في إطارات الكاوتشوك المستعملة، ولا يملك بيتا ولا قطعة أرض..
إنه يحافظ على عادة الخروج فجرا من المنزل والعودة قبل منتصف الليل، يسعى ويكدّ من أجل لقيمات الخبز وأسمال يكسو بها أطفاله، ويردد: الحمد لله، ورحماك، إنا لاجئون منك إليك، سبحانك، لا نحصي ثناء عليك.
الثاني..مع زوجته وأطفاله الثلاثة ترك سوريا منذ عامين تقريبا؛ وعاش ردحا من ألم في واحد من مخيمات اللجوء في الأردن، ثم تمكن من الخروج الى العاصمة عمان، واستأجر «غرفتين بمنافعهما» في أحد الأحياء القديمة، وانهمك بالعمل في المطعم، وأصبح يتقاضى راتبا يتجاوز 400 دينار شهريا، وفي يوم الجمعة يقوم بطقوسية قديمة، يأخذ الأطفال وأمهم، ويجوب منطقة ما من مناطق عمان، يتناولون غداء في مطعم، أو يحملون طعامهم المنزلي، ثم يعودون في الليل، ليبدأ برنامجه المعتاد، ويحمد الله، ويقول «إني لاجىء»..
أما الثالث.. فهو شعب مغلوب على أمره، وعلى فقره.
إن الأول يعدّ نفسه لاجئا في وطنه، والثاني لاجئا في غير وطنه، الأول بالكاد يملك قوت يومه، والثاني يمارس حياته بشكل طبيعي، فيجد وقتا للتنزه مع عائلته كل أسبوع، بينما الأول لا يجد إجازة لا أسبوعية ولا شهرية، وبالكاد يحصل على قوت يومه رغم انهماكه بعمل لا يكاد ينتهي..
أريد أن أسأل وزراء خارجية دول الجوار السوري، ومفوض شؤون اللاجئين السوريين والكوريين أيضا: من هو اللاجىء بينهما، أهو الأول الذي يمضي عقوبة بؤس في وطن لم يغادره يوما، ولم ينل فرصة عادية فيه تمنحه حياة طبيعية، أم الثاني الذي وجد فرصة طبيعية لحياة طبيعية في ظرف غير طبيعي؟!.
سبحان الذي خلق «الثالث» لاجئا في وطنه، وجعله مؤمنا حليما حكيما صابرا محتسبا متضرعا : إنا لاجئون منك إليك.
 
Developed By : VERTEX Technologies