آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

على أبواب الجنة!

حلمي الأسمر
يتوقع منك قراؤك أن تكتب عن تبرئة مبارك، أو انخفاض سعر النفط في العالم، واستمرار ارتفاعه محليا، أو عن حالة عدم اليقين التي تسود المنطقة، او انتفاضة القدس التي تكالبت عليها قوى الأرض لإخمادها، ومنع انتشار شراراتها إلى بقية مناطق الضفة الغربية وفلسطين المحتلة عام 1948، أو قبح السفيه اليهودي في عمان، الذي يتصرف كمندوب سلام، وليس سفيرا لدولة احتلال قبيحة، نتمنى أن نصحو ذات يوم، فإذا هي تحت مياه البحر الميت، مع قوم لوط!
ليس هذا ما يشغلني الآن، وإن كان في بؤرة اهتمامنا، ما يشغلني شيء آخر تماما، ولطالما استأثر باهتمام المغردين والناشطين على شبكات العالم الافتراضي، الذي يشغل وقت نحو سدس سكان الكوكب!
ماتت صباح، فـ «شلوا عرضها» ومات سعيد عقل، فجردوا أسلحتهم للنيل منه، ونال فيروز أيضا ما نالها من سهامهم، باعتبارها «متعاونة» مع سعيد عقل، و»طائفتها» المسيحية، على هامش هذا وذاك، كتبت على صفحتي في «فيسبوك»: بعض أهل الدين يحسبون أنهم يقفون على باب «الجنة» يُدخِلون من يشاؤون ويرسلون من يشاؤون إلى النار!
ألا يدرك هؤلاء أنهم يتعدّون على سلطات إلههم الذي يحسبون أنهم يعبدونه وهم من أشد عُصاته؟
هذه ظاهرة مستفحلة لدى من يعتقدون أن لديهم تفويضا إلهيا بإدخال من يشاؤون الجنة، ومن يشاؤون النار، كأنهم يملكون «ختما» من خالق الكون للتوقيع باسمه، ولا يدري أحد ماذا سيجري في ذلك اليوم العظيم!
لا أدافع لا عن صباح ولا عن سعيد عقل، ولا فيروز، ولا شأن لي بما يفعل هؤلاء، ونحن نعلم أن ثمة من يحملون أسماء كمحمد وأحمد ومصطفى، «أبلوا» بلاء وحشيا في هدم هذا الدين، والتنكيل بأتباعه، وتخريب الأوطان دون تفريق بين دين ودين، وتاريخنا زاهر وزاخر برجال ونساء من خاصة الخاصة، ممن خربوا ودمروا وقتلوا وسبوا واستعبدوا من هذه الأمة، وممن تعاونوا مع الغرباء فعملوا لديهم جواسيس صغارا، لإبقاء أوطاننا تحت بساطير الغزاة!
لا أدري ما سر تلك الفروسية التي تدب في أوصال البعض، لنهش لحم ميت، وصرف شهادات البراءة والإدانة، لهذا أو ذاك، وقد أفضى أو أفضتْ إلى من خلق الكون، ومن هو أعلم بما يصنع به!
من الأفضل لهؤلاء الانشغال فيما ينفعهم وينفع أمتهم، لا تجريد الأقلام لمنازعة خالقهم صلاحياته، فهو فقط جلت قدرته، صاحب الأمر في تقرير مصائر البشر!

الدستور