آخر المستجدات
المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء العامة للاسكان: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم المعلمون يعتصمون في الكرك.. والمدعي العام يرفض تكفيل اللصاصمة والعضايلة وذنيبات - صور القاسم: الانتهاء من حفر البئر 49 في حقل الريشة التربية ستمنح طلبة التوجيهي (97- 99) فرصة جديدة في دورة خاصة الكباريتي لـ الاردن24: فقدان السيولة من يد المواطن أساس المشكلات.. وتعديل القوانين أهم مطالبنا موظفو التقاعد المدني يسألون عن مصيرهم.. والحكومة: لن نحيلهم على التقاعد الآن المصري لـ الاردن24: خطة لتشغيل الأردنيين عمال وطن بدل الوافدين.. ولمسنا اقبالا من المواطنين العضايلة لـ الاردن24: لم نبحث خفض ضريبة المبيعات.. وماضون في دمج الهيئات مصادر عبرية: توقعات بإعلان نتنياهو ضم غور الأردن رسميا خلال ساعات الاردن: الاعلان الأمريكي حول المستوطنات يقتل حل الدولتين النواصرة يدعو المعلمين لاعتصام أمام قصر العدل في الكرك للافراج عن اللصاصمة والعضايلة وذنيبات البدء بتصفية مؤسّسات الإستنزاف.. خطوة جريئة ولكن أميركا.. قتلى في إطلاق نار بمتجر شهير
عـاجـل :

رقم خاص

أحمد حسن الزعبي
حتى التسول تغيّرت أساليبه في الربيع العربي..سابقاً كنت وأثناء بحثك عن «فردة الحافية» باب الجامع ، تقف امرأة امامك بتذلل ترفع يدها من تحت شالها وفيه القليل من «الفراطة» وتبدأ تذكر لك «منيو» الأوجاع التي ألمت بعائلتها ( ساعدني مشان الله .. عندي 12 ولد بغسلوا كلى..وبنتي الزغيرة معاها ديسك .. وجوزي شلل اطفال..وجوز بنتي الكبيرة معاه باسور ..وأمي أرملة...وأبوي معاه ايدز ) ثم تبدأ برمي أدعية الستيرة عليك ..بينما ما زال البحث جارٍ عن فردة الشبشب ( يخليلك أولادك..يستر على بناتك..يفرحك بشباشبك..) فتمد يدك عل جيبك وتطفىء مسجل الأدعية غير الشرعية بما يتيسّر لك من (شلونة وبرايز) ثم تضع الفردة قرب شقيقتها وتمضي في سبيلك.
حتى أثناء تسوّقك ..ما ان تضع يدك بجيبك لتخرج محرمة ، حتى يلتم عليك متسولون لا على البال ولا ع الخاطر يعانون من نفس الامراض ونفس المصائب الاجتماعية ويملكون نفس الورقة المختومة من وزارة التنمية والتي لا تستطيع ان تقرأ منها شيئاً بسبب بهاتة الخط وتكسر طيات الورقة ..ولذلك لا يتسنى لك التأكد ما اذا كان التقرير الذي يملكه المتسول عن حالته حقيقي..ام هو «كتالوج» غسالة حوضين !.
منذ بدء الربيع العربي ..تغيرت نبرة المتسوّلين ، واختلفت طريقة عرضهم لمشاكلهم ..فمثلاً صارت تقاسيمهم أكثر حدة ، وطلبهم في المساعدة صار يميل إلى الأمر أكثر منه للرجاء واستدرار العطف..وصاروا يقتصدون أكثر بأدعية الستيرة ..والتمتع بالصحة..والفرح بالشباب..وإبعاد اولاد الحرام.. وغيرها من أدعية ام (الربع ليرة) التي كنت اسمعها مجرّد ان اعطيها تلك القطعة المعدنية السباعية «الرُّبع».
قبل اسبوع اتصلت بي إحداهن - لا أدري من هو (ابن حلال) الذي أعطاها رقمي وقال لها اني رجل مُحسن – عرّفت عن نفسها وعرضت مشكلتها ، وفي محاولة مني لأعرف من الذي أعطاها رقمي قالت : ( خلص عاد بقلّك ابن حلال) ثم استطردت وقالت ان ابنها البكر يعاني من مشكلة في الجهاز الهضمي وابنتها تعاني من مشكلة في التنفس و»جوزها هامل» حسب تعبيرها ثم طلبت مني أن آتي لأتفقد بيتها وأقف على حالتها..فأعطتني وصف البيت ..ومن خلال التحرّي وسؤال جيرانها ومعارفها ..اكتشتفت انها تملك سيارة «سيفيا 2 لون سلفر» فلم اتحمّس للمساعدة..ولم ازرها في بيتها...فبعثت لي رسالة «مسج»: ها يا سيد احمد..بعدني بستنا...فلم اجبها...ثم وجدت مساء ثلاث مكالمات مفقودة تحمل اسمها...ولم اتحمس للاتصال كذلك ..عند الغروب اتصلت من (رقم خاص) ..فتحت الخط...قالت بنبرة معاتبة : ليش ما اجيت تشوف حالتي ها!..قلت لها بمنتهى طولة البال : لا أفهم ما شكل المساعدة التي تريدينها؟ ..سأحاول ان ابحث عن علاج لأولادك ام مبالغ نقدية آسف انا لا أقدّم !!...صمتت قليلاً ثم اغلقت الهاتف بوجهي...وبعد لحظات زمّر التلفون منبهاً على وجود رسالة نصية قصيرة..فتحت «المسج» فكان هذا نصّها:
تفوووووو.
"الراي"