آخر المستجدات
ماكرون يطلب من إسرائيل التخلي عن أي خطط لضم أراض فلسطينية بدء المرحلة 4 من خطة إعادة الأردنيين من الخارج التربية تدعو نحو 44 ألف مرشح للتعيين على حساب التعليم الاضافي - اسماء ومواعيد ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2)

رخصة للفوضى !

ماهر أبو طير
الذين يسافرون، او يعيشون خارج الاردن، تتوتر أعصابهم، كل يوم الف مرة؛ لان الاخبار تأتيهم تارة عن شغب، وتارة عن عنف، ومرات عن داعش، ومابينها من اخبار.
الاعتياد اليومي في الداخل الاردني على هكذا اخبار، بات مزمنا، فلم يعد غريبا انْ يسمع الناس كل يوم قصة، من الجرائم، وصولا الى بقية الاخبار السيئة، وهو اعتياد وصل حد التعايش الغريب، مع الخبر السيئ.
غير ان الاردنيين والعرب ايضا، ممن يتتبعون اخبار الاردن في الخارج، يقلقون بشدة، فالاردني يشعر ان البلد على مشارف الخطر او الهاوية لاسمح الله، والعربي يحسم اموره بأن هذه بيئة منفرة، لاتصلح لسياحة او تعليم او علاج، لان تشويه السمعة هنا مرتفع، جراء الاخبار السلبية التي تتدفق يوميا.
نبض الحياة في الاردن -برغم كل ذلك- طبيعي الى حد كبير، ولايخلو من اضطراب، والكل يعرف ان السر في الوضع الاقتصادي ومصاعبه، التي تولد هذا العنف في الشخصية الاجتماعية، على المستوى الفردي والجمعي، وبعضنا يظن -للاسف- ان الفقر رخصة للفوضى، ورخصة للتطاول، بذريعة الغضب، والواضح ان الربيع العربي الذي غادرنا شكلا ونتيجة، ترك ذهنيته بحيث بات الكل يتطاول على الكل، ولا احد راضٍ عن الاخر.
في تحليل هذه الازمات كلام كثير ومسؤوليات موزعة، لكن الاهم يتعلق بالخسائر في الصورة الانطباعية التي بناها الاردن طول عقود، واذا جادلت احدا من العرب في الخارج أن الامور في العموم مستقرة، لايصدق كلامك، اذ كيف سيقتنع وهو يقرأ يوميا عن شغب وعنف واقتتال ومسيرات واعتصامات وجرائم الى آخر هذه السلسلة؟!.
كيف له ان يصدق -ايضا- ان هذه استثناءات، والوضع العام يسير بشكل طبيعي، وهو لايمتلك هنا ترف التحليل ولا ترف المغامرة، ولا القدرة على تقدير حجم الضرر وحصره بمساحته الاساس، دون سحبه على بلد كامل، وعلى شعب بأكمله؟!.
لايمكن هنا تحميل الناس وحدهم كلفة هذه الخسائر في الصورة الانطباعية، فالاطراف المسؤولة متعددة، رسمية وشعبية، واذا كان المتورطون احيانا بهذه الاخطاء ينغمسون في معاركهم دون التلفت الى سمعة بلد بأكمله في الخارج، فهذا مرده الى تورم الذات الشخصية، اذ يظن بعضنا انه مركز الكون.
ولا أحدَ آخر في هذا الكون سواه، لكن المؤسف ان تكون الفاتورة جماعية، والكلفة تمس سمعة بلد بأكمله، وسط هذا الاقليم المضطرب والمحترق على حد سواء.
اسوأ مافي الرسالة التي يقرأها الاردني الذي يعيش في الخارج، ويراها العربي ايضا، ذاك التوتر الكامن الذي يقول ان الامور تسوء يوما بعد يوم، ولن تستقر، ثم يأتونك ليطالبون الاردني بهجر مغتربه، والعودة الى بلده التي يحبها، فيما يتوقعون من العربي ان يأتيهم سائحا، او متلقيا لتعليم او علاج، او مستثمرا، والكل يتناسى ،هنا، مسؤوليته الفردية في العبث بألوان اللوحة الزيتية الجميلة، التي ابرقت طوال عمرها زهوا وجمالا.
ربما يقال وبكل بساطة اننا حسدنا انفسنا بما تعنيه هذه الكلمة من معنى، فقررنا الانتحار جماعيا، بتخريب سماتنا الاساس من طيبة ومعايير اجتماعية اخلاقية تحكمنا، مرورا بتخريب سماتنا الاخرى بشأن مستوى التعليم والعلاج وبقية الخدمات، وصولا الى هذا العنف الخشن، وتطاولنا على بعضنا البعض.
غيرنا يقول: ليت بلادنا لم تخرب، ومازلتم انتم تمتلكون ترف التفريط بأعز مالديكم، دون ادراك للكلفة التي قد تأتيكم على الطريق....والكلام عميق جداً.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies