آخر المستجدات
احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بحارة الرمثا يغلقون الطريق الرئيس بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد ليلا.. والدرك يصل المتصرفية الشوبكي: الحكومة ربحت 350 مليون من فرق أسعار الوقود.. ويجب إلغاء هذا البند فورا د. توقه يكتب: صفحات مطوية من الدعم الإسرائيلي لإيران قبل أربعة عقود ونيف تعلن المدرسة النموذجية للتربية الخاصة في عمان عن حاجتها لأخصائيات وأخصائيين برواتب 500 دينار الافراج عن معلمين جرى التعميم عليهما والقبض على أحدهما أثناء توجهه إلى مدرسته القبض على ١٤ شخصا ارتكبوا ٧٠ قضية سرقة لأجزاء مركبات في عمان تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في ذيبان.. وتحضير لفعاليات موحدة في عدة محافظات غنيمات تنفي موافقة الأردن على تمديد تأجير أراضي الغمر بعد 23 يومًا من إضرابها ...الأسيرة هبة اللبدي تُعاني ضيقًا بالتنفس واضطرابات بعمل القلب المعلمين لـ الاردن٢٤: طلبنا تفعيل اللجنة المشتركة مع التربية لبدء تنفيذ الاتفاق الحكومي توصية بزيادة مدة دوام العاملين في البلديات (٦) ساعات أسبوعيا.. والسعدي لـ الاردن٢٤: سنذهب للتصعيد الناصر لـ الاردن٢٤: تعديلات الخدمة المدنية ستدخل حيز التنفيذ في ١/١ .. وسنناقش توصيات النقباء الخصاونة لـ الاردن٢٤: لن نزيد العمر التشغيلي لحافلات المدارس والنقل العام النقابات المهنية تسلم مسودة مقترحاتها حول تعديل “الخدمة المدنية” الضريبة: عدم وجود آلية خاصة لتطبيق الفوترة لا يعفي منها عاملون على النقل الذكي يهاجمون هيئة النقل.. ويتهمونها بالسماح لشركات النقل الكبرى باستغلالهم الخارجية: أرسلنا الصور التي قدمها والد ورد الربابعة إلى مصر.. ولم ننفِ صحتها عواصف رعدية وزخات برق تجتاح المملكة الليلة والأرصاد تحذر استياء عام يسيطر على مستثمري الحرة.. وعزوف عن الاستيراد نتيجة القرارات الحكومية
عـاجـل :

حين تتحرش المرأة بالمرأة!

حلمي الأسمر
نساء كثيرات يطالبن بالحقوق والمساواة والاحترام ووقف التحرش، وكل الطلبات موجهة للطرف الآخر، الرجل، قلة من النساء من تعرف وتحرف، فالمسؤول عن انحدار قيمة المرأة في المجتمعات البشرية، لا في عالم العرب فحسب، ليس الرجل فقط، بل المرأة!
المرأة تتحرش بالمرأة، هذا هو الأسوأ، والمعنى هنا ليس حرفيا، بل هو نوع من الكناية، المرأة التي تبتذل في سلوكها، هي من تهيىء البيئة لإهدار قيمة المرأة، وصناعة «الجو» للتحرش، حسنا، تعالوا بنا نطالع آخر دراسة عربية عن المشهد!
الدراسة أنجزتها «الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري» في المغرب، والمتخصصة في مراقبة الخدمات التلفزيونية والإذاعية، والتي تُعرف اختصاراً بـ»الهاكا»، وهي تُظهر صورة المرأة في البرامج والإعلانات بأنها «دونية وغير لائقة» والمسؤول عن هذا ليس الرجل، كمنتج وتاجر ومستثمر، بل مادة غير اللياقة، التي تضع نفسها في موقف كهذا، معظم المواد الإعلامية تكرس «نظرة مزدرية للمرأة»، هكذا تخلص الدراسة، في أغلب البرامج والإعلانات تظهر النساء فيها بعيدة عن صورة المرأة المتعلمة والعاملة، أو التي تساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وفي جانب آخر، تظهر الدراسة، أن مشاركة النساء في مجال البرامج الحوارية التي تبثها القنوات التلفزيونية لم تتعد 11 في المائة، وهو ما يعني ضعف تواجد المرأة في البرامج الإعلامية التي تعتمد على الحوار والنقاش في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة!
أما في الإعلانات، فتظهر المرأة مهتمة فقط بالتجميل والنظافة، وتليها الإعلانات التي تبدو فيها منشغلة بالعمل المنزلي، بينما تقل الإعلانات التي تُظهر المرأة كناشطة وفاعلة في المجتمع!
وهكذا، يتم «اختزال حضور ومكانة المرأة المغربية، ضمن البرامج والإعلانات، في مجرد جسد يبحث عن الأناقة، أو ربة بيت تطيع زوجها وتخشى حماتها، أو طباخة تجيد إعداد وجبات الأكل لأبنائها، أو محبة للأثاث والإكسسوارات» كما تقول إحدى ناشطات المجتمع المغربي، رغم أن المرأة في المغرب ليست فقط ربة البيت، بل هي أيضاً العاملة والطبيبة والسفيرة والوزيرة وسائقة القطار!
بقية مقال حلمي الاسمر
المنشور على الصفحة اخيرة الجزء الاول
الدراسة ليست خاصة بالمغرب، وإن كانت أجريت فيه، فمن الممكن تعميمها على صورة المرأة في المجتمع العربي بأسره، بل يمكن أن يكون المغرب أحسن حالا بهذا الشأن من كثير من بلاد العرب، المهم هنا، أن المرأة نفسها هي التي تسهم بتشويه صورتها، وتكريس «دونيتها» في المجتمع، لأن ثمة من يرضى من النساء أن تكون مجرد «شيء» يستخدم لأغراض الدعاية والترويج، الأدهى والأمر من هذا، حينما تستثمر المرأة جسدها على نحو سخيف ينطوي على احتقار لقيمتها كإنسان، ويظهر هذا كثيرا في السينما والتلفزيون، والأعمال الدرامية عموما، وبعض النشاطات الخاصة بالأزياء وترويج بعض السلع، ويتخذ هذا الأمر صورة اكثر بشاعة في المجتمع الغربي، حيث تشيع بعض القيم التي تعتبر الجسد ملكا لصاحبته، وهي «حرة» فيما تفعله به، دون نظر إلى تلك الأصوات المنادية بمعاملة المرأة كإنسان أولا، قبل أن تكون مادة للشهوة!
حين تتوقف المرأة عن ازدراء نفسها، سيبدأ الرجل - مكرها – على الامتثال لصيغة التعامل معها كشريك كامل الشراكة، لا كمصدر استمتاع واستثمار فحسب!

الدستور